المقالات

هل ستوصد المرجعية أبوابها من جديد؟!


قيس المهندس

هو التأريخ يعيد نفسه، بل الأحرى أنه يشِج الزمان بعضه ببعض، ليمدنا بسلاح الحِكمِ والعِبَر، لمواجهة مصاعب الحاضر، ونوازل المستقبل!

من أغوار ذلك الماضي السحيق، تلوح لنا نذر الخيبة، تترجل عن صهوة الزمن، لتخط لنا آفاقاً ضيقة، وتُمنّي فلكنا، بالإبحار في مياه غير ذات أعماق!

هي غصص نتجرعها على مضض، حتى ينتهي بنا المطاف، الى هاوية الذل والهوان، أو تسحقنا حوافر الدهر، بلا رأفة ولا رحمة!

حقيقةً لا نعلم، هل هي من حكمة الحكيم، أم مكر الظالم، أم أنها صنيعة الشيطان؟! فالشيطان أكبر الثلاثة سناً، وأشدّهم مكراً، وأمهرهم حيلة!

بين متاهات ذلك التأريخ المنقوص، وجهل الذوات الغارقة في تخبطات العالم السفلي، وخيلاء الظلم الذي غلً يد الغيب؛ تبقى سفننا بلا مرسى، تقلبها أمواج البحار التي بلا شواطيء!

أصبحنا مثل ذلك العابد العارف، الماثل على أعتاب معبد الأوثان المتحجرة، لا لسان لها؛ فتنطق ويستريح، ولا يمتلك معول إبراهيم ليحطمها! فهو يسجد لطينة لاك مائها وترابها بيده! ولو كان ثمة عدلٍ، لسجدت تلك الأوثان له شكراً وعرفانا! فهو الذي أنشأ لها صرح قدسها، وهو الذي سما بها الى مقادير تبرجها!

قديماً قالها شيخ الطائفة؛ أبن طاووس، حينما خيّر بين الحاكم العباسي الظالم، وبين هولاكو العادل! ولا نعلم هل كان هولاكو عادلاً بالفعل، أم أن مقولته كانت عن تقية؟!

تلك المقولة تزاورت بالأمس، حول أطياف مخيلتي، وأنا جالسٌ أمام شاشة التلفاز، مصغياً الى خطبة الجمعة، التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية، في كربلاء المقدسة.

في معرض سرد توجيهات المرجعية الى الحكومة، قال: إن آفة الفساد يجب أن تجتث من جذورها، من كل مؤسسات الدولة، وألا تكون لإستهداف النزهاء والأكفّاء.

جذور الفساد: هم كبار المسؤولين، الذين صمتت الحكومة تجاههم! أما النزهاء والأكفّاء، فهم المغلوب على أمرهم، والذين كانوا وما يزالون، ضحية الوقوع بين فكَّي كماشة الفساد، في رأس هرم الدولة، وترهل مؤسساتها على أثر ذلك الفساد، بين مطرقة الفقر، وسندان السلطة الفاسدة، التي سرقت قوتهم طوال ثمان سنين!

يا ترى هل ستوصد المرجعية أبوابها، بوجه السياسيين من جديد؟! وهل سيبحث الشعب المظلوم، عن حاكم عادل مرة أخرى؟!

كما يقال: لكل مقام مقال، ولكل حادثة حديث، ولن يجدينا الرجم بالغيب، كما إننا لسنا نخشى من شيء، ولكن كي لا نلدغ من جحر مرتين، مهلاً، مهلا؛ فسوف تنبئنا الأيام بما خفي عنا، وليتها تكّذب مخاوفنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك