المقالات

العبادي يظهر الوجه الحقيقي..!

957 2018-08-09

 

السياسة فن بلا شرف لغير المتدين، فمن المؤسف ان تحسب سياسة العراق الحديث على السياسة الدينية، وقد قلنا مرارا ان هذه السياسة التي تدعي الدين كذبا، انما المراد منها ايهام الشعب بان ايران غير متدينة، وان هذه السياسة هي نسخة من سياستها.
انهم ينظرون فقط الى الاقنعة، بل هم يعلمون انها اقنعة ويصدقوها بغضا باشكال الاقنعة، لا بمن يلبسها، فمن السهل جدا ان ترتدي عمامة وانت فاسد معروف مجتمعيا، فلا يقولون ان الفاسد لبس زي ليس له، بل يتهمون العمة بانها فاسدة ووجدت مكانها، بينما من لبسها حي وليس جماد، والعمة المسكينة قطعة قماش لا ارادة لها، وهذا بالضبط ما حدث مع حزب الدعوة، حيث انهم لا يؤمنون حتى بمرجعية، ولكنهم يلقلقون بالدين، فاتهم الدين وانتخبت الدعوة!
ان دولة الدعوة، تماما كدولة بني العباس، فمن يقرأ بني العباس، يحسبهم لهاشم، وفي الحقيقة انهم مجموعة من سراق كراسي لا يمتون لهاشم بفعل، وقلنا فعل لان الاسم نعم يمت لبني هاشم بصلة، وهكذا الدعوة فقد اتهمت ايران بانها الراعية لهم، بينما ان حقيقة الامر غير ذلك، فلو نظر الناس الى قتل بني العباس لولد هاشم النجباء، لعرفوا انهم ليس لهم من هذا البيت الا الاسم، وكذلك كان عمل الدعوة، وكان تصريح العبادي الاخير ماهو الا برهان على زيف قناعه.
هناك مكاره هي محاسن لاهل الخبرة، فتصريح العبادي الاخير حول ايران، ماهو الا دليل على ان الحكومة لم تكن تقاد بما تشتهي امريكا، ولما حان وقت الجد، واحترقت اقنعة الدعوة بخطاب المرجعية الاخير، وتحرك ايران وفقا لما تريده المرجعية، كشر العبادي عن دولة بني العباس، حيث لا مناص له بعد من تسنم الحكومة الا بالعودة الى الام الاصلية بريطانيا، وهذا ما فعله بالضبط، فليس الغاية من تشجيع العقوبات على ايران، هي انه يتصرف كدولة، بل الغاية هي بقاء الدعوة على الكرسي المشؤوم.
بلا مروئة، وبلا شرف، من يساند من دعم الارهاب واوجده، ضد من يحارب الارهاب، تلك الدولة التي وقفت مع العراق، من الف الازمة الى يائها، هل تواجه بهذا الاجحاف؟! الدولة التي ساندتنا في حربنا ضد داعش، التي ادخلها حزب الدعوة نفسه الى العراق، وهي بامس الحاجة لما قدمته، تواجه هكذا من اهوج لم يحكم حزام بنطاره، او من اناس لم تلفح الشمس جباههم، بغضا بالاسلام وليس لعلة اخرى.
ايران والعراق قضية واحدة، وهدف واحد، وعدو واحد، فلا هياج اصحاب البرة برة يفرقنا، ولا تصريحات ابو يسر تغير موقفنا، وبالتالي فان اقنعتكم سحقت يامن لبستموها لاجل المناصب، هي لم تسحق اليوم لتصريح عابر، بل قد سحقت من اول قطرة دم ايرانية، عانقت قطرة دم عراقية، ضد مخطط امكم الغولة، نحن نسمع اهاتكم وحسراتكم، ونسمع نحيب امكم على مسخها اللقيط في العراق، ولكن هناك من كان يتظاهر بالصم والعمى، اما اليوم فشكرا لك ابا يسر على خدمة نزع الاقنعة.
هذا وجههم الحقيقي، نعم انهم ليسوا من بني هاشم بشيء، الدعوة مجموعة من لصوص المناصب، فعندما يتعارض الدين مع هدفهم، فريقا كذبوا وفريقا يقتلون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك