المقالات

نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية


باسم عبد العباس الجنابي

يعد تخاذل وانكسار حكومة المالكي أمام داعش التي احتلت الموصل وصلاح الدين بداية النهاية لهذه الشخصية . والذي أصم أذنيه أمام النصائح والمبادرات لمعالجة الاعتصامات .وكل الإعلاميين يتذكرون توجيهات القيادي في المجلس الأعلى باقر صولاغ الزبيدي حيث حذر المالكي طالبا منه سرعة ايجاد الحلول قبل انتقالها الى محافظات أخرى و حدوث ما لا تحمد عقباه.وقد احتلت داعش الإرهابية الانبار في فترة حكم العبادي.ولولا الإلهام الإلهي بفتوى الجهاد الكفائي لما تشكل الحشد الشعبي ولما هزمت المؤامرة بتقسيم العراق ولاحتلت بغداد.
اليوم يشكل صعود نجم الفتح (رجال المقاومة) ومعهم وطنيو وشرفاء الوطن ضربة قاصمة لمشروع المحتل الأمريكي واذرعه المحلية والإقليمية الذين يعملون غاية جهدهم لتأمين حماية حدود الكيان الصهيوني.هذا الصعود تأمل منه شرائح الشعب وفئاته المتعددة الغيورة على سلامة بلدنا أن يتولى تشكيل كتلة وطنية كبيرة لقيادة بلدنا نحو المعالي؛لكن الأعداء شرسين وهمج ورعاع ومرتزقة لن يستسلموا لقوى الامل والإصلاح.من هنا المعركة واقع حال.والصراع عقائدي ووطني من جهة وتخريب وثلة الشر والدمار من جهة أخرى.
أن نقل الاعتصامات إلى البصرة بمعنى المناطق الآمنة جنوب ووسط العراق لإحداث شرخ في بيتنا العقائدي ومحاولة فصل الشعب عن قيادات المقاومة وقوى التعبئة الذي ثمرته تلاحم الحكومة مع الجمهور والقيام بمحاربة الفساد وثورة إدارية لاجتثاث بقايا البعث والخلايا النائمة والتي تحاول نقل مخططاتها الى مناطقنا الشيعية الولاء.
هذه المؤامرة جزء من مؤامرات يعد لها من قبل الوهابية الكافرة والمعادية للعراق وشعبه والتمويل منها ومن اتباعها.الواجب قطع الطريق واقتلاع المخطط وثلة المتامرين من جذورهم. 
وحينما نؤكد على يقظة المواطنون وحركة المقاومة والمسؤولين الحكوميين في محافظاتنا الوسطى والجنوبية فإننا نهيب بجمع الحشد الشعبي أن يتحرك بأقصى سرعة ويسقي المتامرين شراب جهنم مثلما هزموا داعش ومن التحق به من الذيليين والمتخاذلين.
وآخر دعوانا أن ينصر الله رجالنا ويجنب عراقنا شرور المحتل الذي ان الاوان لاجلائه من ارضنا الطاهرة والمقدسة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مقداد
2018-07-12
مع شديد احترامي لك. لا تفعلوا كما فعل حكام البلاد التي حل بها البلاء والحرب. لو ترك المواطن العراقي وهمومه لفاضت به الدنيا. لكن لك الله ايها الشعب. حتى ان اشتكيت همك اتهموك انك صاحب اجندة وداعش سياسة. فهل للمواطن حق في طلب الماء والكهرباء والوظيفة. اما هذا كثير عليه؟ يقول المثل الخليجي : اجلس عوج واتكلم عدل.
أحمد
2018-07-12
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم هذه التعليق على البعثية والداعشية لاتسمن ولاتغني ولاتحل مشاكل العكس تزيدها والمفروض الحكومة تعيش معاناة الناس البصرة قلب العراق وكنزه وتعيش حالة الفقر والحرمان المفروض الحكومة لاتدع للبعث وداعش يلعب لوحده ويستغل الفرص التي سبب تكونها الحكومة وفسادها والسلام عليكم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.08
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك