المقالات

الشعب العراقي ... والحرب النفسية 


 السيد محمد الطالقاني

إن الحرب النفسية هي اكثر خطورة من الحرب العسكرية لأنها تستخدم وسائل متعددة ، إذ توجه تأثيرها على أعصاب الناس ومعنوياتهم ووجدانهم ، وفوق ذلك كله فإنها تكون في الغالب مقنعة بحيث لا ينتبه الناس إلى أهدافها ، ومن ثم لايحطاطون لها. فأنت تدرك خطر القنابل والمدافع وتحمي نفسك منها . ولكن الحرب النفسية تتسلل إلى نفسك دون أن تدري .
لقد عانى الشعب العراقي طيلة خمس وثلاثون عاما من النظام البعثي المقبور حيث لقي كل انواع الابتلاءات والتي لم يعرف لها التاريخ مثيلا حتى سالت دماء وسبيت نسياء وهتكت اعراض وصودرت اموال , وبعد ان تخلص هذا الشعب المغلوب على امره من البعث الكافر استعاد انفاسه من جديد ولملم جراحه لترجع البسمة على شفاه اليتامى من ابناء الذين ضحوا من اجل هذا اليوم , ولتسعد الامهات الثكالى وهن يشاهدن عراقا جديدا خاليا من الظلم .
لكن هذا الشعب اصبح يعيش مظلوميتين , المظلومية الاولى هي ماجرى عليه من الحكم الظالم , والمظلومية الثانية هي مايجري عليه اليوم من الحكومة التي تربعت على كرسي الحكم بدماء ابناء هذا الشعب المظلوم .
ان حكومتنا غطائها مظلوم ومحتواها ظالم, فاغرقت البلاد بالويلات والمحن حتى سالت دماء جديدة لهذا الشعب على منحر الحرية بسبب الفتن التي ابتدعتها هذه الفئة المتسلطة فكانت جريمة سبايكر ,وجريمة بيع الموصل ,وجريمة بيع نفط العراق ,وجريمة الاسلحة الفاسدة وجريمة ضياع اموال هذا الشعب المحروم حتى اصبح العراق من بلد تتمنى ان تخدمه كل الدول لثرواته وامواله الى بلد يعيش ابنائه مهجرون في كل بقاع العالم يخدمون دولا ليست لهم ويمتهنون مهنا ليست باحقيتهم, كل ذلك من اجل الاستقرار المالي والاجتماعي .
واليوم بعد ان غرق العراق في بحور الديون والقروض واصبح المواطن العراقي يبحث عن لقمة العيش فلايجدها اخذت المشاكل تبرز الواحدة تلو الاخرى فجفاف الانهار بسبب اللامبالات من الحكومة في كيفية التصدي لهذه الازمة منذ سنوات حتى وصل الامر الى الجفاف حتى في مياه الشرب .
ومشكلة الكهرباء التي تعتبر اكبر حرب نفسية للامة فالكل يعيش متوتر بسبب عدم وجود الكهرباء والذي كان للحكومة دورا في هذا النقص بسبب الفساد المالي والاداري فبعد ان صرحوا بانهم سيصدرون الكهرباء عام 2008 , اصبحنا اليوم نستورد الكهرباء في 2018 .
ان الانفجار الذي تشهده البصرة اليوم وبقية المحافظات هو بسبب تلك الحرب النفسية التي مارستها وتمارسها الحكومة بقصد او بدون قصد , ان المتضرر الاول والاخير هو الشعب العراقي .
ان هذا الفشل الذي شهدته السلطة الحاكمة في العراق بسبب التسلط الفردي ورفض الاخر يجدر بها ان تقدم اعتذارها للشعب وتنسحب قبل فوات الاوان, لان احفاد علي والحسين (ع) لايخافون في الله لومة لائم وماتشهده البصرة وبقية المحافظات قد يتحول الى شرارة لاتحمد عقباها فاعداء العراق يتربصون لهذا الامر وايتام ازلام النظام الذين تسلقوا للحكم بفضل المناغمات السياسية للسلطة الحاكمة , عندها سوف ينقلب السحر على الساحر ولتكن لكم عبرة مما سبق وسيعلم الذين ظلموا هذا الشعب أي منقلب ينقلبون

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك