المقالات

 طوفان البطالة وخواء الوطنية 


مشكلة البطالة في العراق لا تكمن خطورتها في مطالبة الشباب بحقهم في العمل, والعيش الكريم, بل تذهب بعيدا الى حالة الانتقام من الدولة, ونظامها, ومؤسساتها, وتخريب مايقع في ايديهم, يقابل ذلك لامبالاة المسؤولين, وعجزهم عن تقديم الحلول, والتفاخر بمواقعهم, وامتيازاتهم, ممايزيد في حنق العامة وسخطهم.

اورث النظام الصدامي ظاهرتين زاد في تفاقهما غياب المنهج الاصلاحي بعد سقوطه, وهما الفساد؛ الذي غطى ربوع الدولة واستشرى فيها طيلة اربعة عقود, والاخر هو اضمحلال الشعور بأن الدولة هي ملك الناس قبل ان تكون ملك الحاكم, فالقبضة الدكتاتورية على الدولة, وجعل كل شيء فيها ملك للحزب والثورة, جعل احد اوجه الاعتًراض على النظام الحاكم هو الاضرار بالمرافق العامة, وتوجيه رسالة اعتراض لهذا النظام الظالم. 
اصبح مملا الحديث عن الفساد واوجهه الكثيرة, وتجربة الفشل للطبقة الحاكمة, والطريقة السلطانية واسلوب الهبات, الذي حكموا به البلاد حتى خوى بيت المال, وازداد الطلب على العطاء, وترسخ لدى الجميع بان الدولة عبارة عن فريسه ينهش منها الاكثر تنظيماً, والاشد قوة, والاقرب من مركز القرار, بعيدا ان روح العمل والعطاء والانتاج. 
ثقافة الطبقات التي رسخت في المجتمع, من الطبيعي انها ستنتج طبقة العاطلين عن العمل, وهي الاكثر حركية وشبابا وقدرة على التغيير, والاقل تفهما لنداء التعقل والصبر, فكيف يعقل ان تروض هذه الطبقة وانت تعطي الطبقات الاخرى الامتيازات وتحميها بالتشريعات وتخلق لها الفوارق, من دون انتاج مستحق مادامت الميزاينية في جلها من واردات النفط, وما الذي يجعل هذه الطبقة ترتجي الفرج, وهي ترى المشرع مشغول بقانون للبرلمانين, واخر للاطباء, واخر للصحفيين والمهندسين والاعلاميين والسجناء وو.. في تمييز طبقي لانجد له مثيل الا في بلد يفتقد التخطيط وتغيب فيه الرؤية.
البطالة شر عظيم كامن في قلب المجتمع, ربما تساعد حرارة الجو في تفجره وظهوره, ومادام على العراقيين الصبر والتحمل والتقشف, فلابد ان يكون ذلك من اعلى الهرم, فلابد من كسر الامتيازات جميعا حتى يكون المسؤول بمثابة القدوة ثم بعد ذلك ايجاد خطة للنهوض في كافة المرافق, وامضائها بقوة والصبر عليها حتى تأتي ثمارها. 
مظاهرات اهل الجنوب لا تعبر عن مؤامرة خارجية, ولا تعبر عن مخطط يرمي الى اسقاط النظام وتغييره, بل هي مطالب لايجاد فرص العمل, والخدمات, وهي نتيجة طبيعية لفشل حكومي قاده اشخاص ينتمون الى حزب واحد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك