المقالات

رائحة "الصنان" السياسي..!

873 2018-06-22

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

نتفوق وبإمتياز على كل دول العالم، من حيث إنتشار الأمراض السياسية المستعصية، فهي عندنا أمراض وبائية، شأنها شأن وباء الطاعون والحمى القلاعية.

 علامات الوباء السياسي تبدو على أشدها، في الأحزاب والقوى السياسية، وهي أكثر إستمكانا في المؤسسات التمثيلية، كمجلس النواب ومجالس المحافظات، وفي النقابات وما يسمى بمنظمات المجتمع المددني، وفي سائر عناصر المشهد السياسي.

أحد الأمراض هذه أن الجهات التي أشرنا أليها، تبنت عصبيات متعددة، أما لجهة أو لحزب أو لطائفة، بل وحتى لقبيلة أو"فخذ"، ولا فرق بين فخذ عشيرة وفخذ بغي!

النتيجة الحتمية للتعصب الجهوي، هو أن أبناء العراق؛ تفرقوا وصاروا يتحدثون؛ بأسم ما تفرقوا نحوه، وحتى المطالبات صارت تبعا لتلك التفرقات، وبالمقابل فإن الحس الوطني والشعور بالمواطنة، تراجعت وتنحت فيما تقدمت الولاءات الأخرى، على الرغم  من ان مائدة الوطن ننسع للجميع..

من بين أشد ألأمراض السياسية فتكا، هو أن الساسة أو القوى السياسية، لا يبحثون عن المخلص النزيه، للترشيح للمواقع المهمة في الدولة.

السبب في ذلك أن النزيه "المخلص"؛ لا يمكن إلا أن يكون أداة "مخلصة"، لتنفذ إرادات ورغبات "غير مخلصة".

في عرف أغلب الساسة؛ أن من العبث والخسارة تكليف المخلص النزيه؛ لأنه لن يكون أداة طيعة، في أيديهم المعتادة على السُحت الحرام.

تجربتنا للأعوام الخمسة عشر المنصرمة، أثبتت أنه ليس بالضرورة؛ أن تكون شريفاً أو نزيها أو كفوءا؛ لكي تتبوأ منصبا حكوميا، كما أن المبادئ والشعارات أو التاريخ السياسي لا تمثل  أهمية؛ في خيارات  تسلم المواقع الرسمية في الدولة، بل بدت الصورة وكأنه كلما الظلال القاتمة، تصبغ الشخصية المرشحة لنيل المنصب، فإن ذلك يدفع أصحاب القرار، لتزكية وتكليف تلك الشخصية، ومنحها المنصب هبة خالصة.

في هذا الصدد؛ فإنه لا يهم إن غيرت الشخصية المرشحة، توجهاتها السياسية عدة مرات بالموسم الواحد،  ولا يهم إن غير لونه السياسي لأسباب انتهازية، أو حامت حوله شبهات الفساد في وقائع محددة، لأن ذلك سيكون دافعا للقادة السياسيين؛ للتمسك بهذا النموذج المشبوه.

الحقيقة وكمحصلة للوبائية السياسية، فإننا لا يمكننا التمييز بين اللص والسياسي، لأننا نعيش في حفلة تنكرية، لا يمكننا فيها التمييز بين الأثنين، لأننا لا نعرف من تنكر بزي الآخر.

لقد تراجعت الإفتراضات الصالحة؛ لصالح الخيارات السيئة، والصالحون متهمون من قبل جموع اللصوص باللصوصية، وشعار "كلهم حرامية" عنوان هذا الإتهام، فاللصوص يمتلكون وسائل الدعاية والتظليل؛  فيما الصالحين والأشراف لا يمتلكون إلا صلاحهم وشرفهم، ولا يمكنهم الوقوف؛ على أقدام أنهكها طول البحث عن الفضيلة.

العدالة قميص نص "ردن"؛ مفتوق من تحت الأبط؛ تشم منه رائحة "الصنان"؛ لأن من لبسه لم يغتسل منذ زمن طويل.

كلام قبل السلام : الملوث داخلياً لا يستوعب وجود بشر أنقياء..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك