المقالات

يوم القدس و"الردح" الفيسبوكي..!

532 2018-06-11

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

ما إن يخفت خطاب التأزيم السياسي، إلا ويتصاعد مرة أخرى، الى مستويات أعلى من سابقاتها، ومن الأنصاف أن نذكر هنا، بأن الساسة يتصرفون على نحو أقل حدة من مريديهم، فساستنا يمارسون فيما بينهم، أقصى درجات ضبط النفس، لكنهم تركوا الحبل على ؛ لمريديهم ومحازبيهم ومحاسيبهم، ليصنعوا حلاوقة في قدر عتيق، يتحلق حولها الذباب الأليكتروني، الذي يقبل بالعمل بأبخس الأثمان، لأنه افضل على أية حال من البطالة,,!.

ما إن تفتح موقع التواصل الأجتماعي "الفيسبوك"، حتى تصدم بسيول من التعليقات الفجة، والشتائم الرخيصةـ والأتهامات لهذا الطرف أو ذاك؛ بالعمالة والخيانة..

آخر هذه الحملات او الحفلات، كان محورها رفع العلم الأيراني في أحد شوارع بغداد، في يوم القدس في الجمعة الفائتة، فقد أثار هذا العمل حفيظة كثيرين، وحظرت الكرامة والسيادة، والأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة، وصوروه على أنه؛ إنتهاك صارخ للعراق وأمجاده، وأنه فعل يجب أن لاتقف الحكومة والقوى السياسية منه؛ موقفا اللامبالاة، لأنه مقدمة لإحتلال الفرس المجوس؛ للعراق حامي حمى الأمة العربية ، وحارس بوابتها الشرقية..

المدونين إياهم وفي حفلتهم؛ أسترجعوا القعقاع وسعد بن أبي وقاص، كما استرجعوا كسرى؛ وهزيمة رستم في قادسية العرب الأولى، وبعضهم إستحظر صدام وجبروته، وحربه ضد إيران كرما لعيون فريال!

لنسلم أن الحق كل الحق مع هؤلاء، لكننا نسألهم ماذا كان موقفكم، يوم كانت ترفع في بغداد رايات 22 بلدا "عربيا" بينها رايات جيبوتي وجزر القم،ر وأريتريا والصومال وتشاد، وهي دول ليست عربية؛ ولكن المال الخليجي والسعودي والصدامي، أرغمها على أن تصبح عربية، مع أن رؤسائها لايجيدون التحدث بالعربية، وقرأوا خطاباتهم في مؤتمر القمة العربية، الذي عقد في بغداد زمن الطاغية صدام باللغة الفرنسية!

العلم الإيراني رفع في تظاهرة يوم القدس، ضمن مجموعة أعلام دول محور المقاومة، سوريا ولبنان واليمن والعراق ،وفلسطين والجزائر والعراق طبعا، التي كانت جميعها تخفق في سماء بغداد؛ أضافة الى العلم الإيراني، لكن المعترضين المتباكين على سيادة العراق، لم يروا سوى العلم الأيراني، لأنه بالحقيقة أخافهم فعلا!

لقد شهدت ساحات الفيسوك؛ خلال اليومين الفائتين، مستوى من الشحن العدائي لا يلبس عليه رداء، وبعض المدونات  أعادت إسطوانات التخوين والعمالة، مشفوعة بسيول من الشتائم والفاهات، وهو أسلوب في الخطاب الإعلامي يعتمد الوقاحة وقلة الأدب، التي إن مارسها سياسي، فإنها تخرجه من صفة السياسي، وتلحقه بصفة رداحي الحواري..

الردح بات السمة الغالبة مع الأسف، لعدد كبير من المتعطشين لرؤية أنفسهم، على الفضائيات أو في صفحات الجرائد، أو واجهات المواقع الالكترونية.

الردح ميزة ليست من الإعلام السياسي في شيء، السياسة جاءت من فعل "ساس"،  ومضارعه " يسوس"، وهو فعل يدل على الرفق بالتعامل والهدوء، وطول الأناة والصبر على الأحداث ومواجهتها.

اليوم هذه الصفات مفقودة بشكل خطير، لدى من لا يستحقون أن نسيمهم ساسة، بل يستحقون أي أسم خلا هذا الاسم النبيل.

النبل أهم عناصر تشكيل شخصية الإعلامي السياسي، نبل الأخلاق نبل التصرفات، ونبل التصريحات أيضا، ه

كلام قبل السلام: "الردح" لن يؤدي إلا إلى؛ إتمام مشهد سقوط الإعلام  في أعين العراقيين...ومعظمهم قد سقط، إلا من نأى بنفسه عن المشاركة في عرس الثعالب...!

 سلام..!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك