المقالات

انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!

868 2018-06-10

أحمد عبد السادة 

بعد وفاة الدكتاتور الشيوعي جوزيف ستالين في عام ١٩٥٣ انتظر الحزب الشيوعي السوفيتي ٣ سنوات ليعقد مؤتمره العشرين بزعامة خروتشوف في عام ١٩٥٦، ولينقلب في هذا المؤتمر على إرثستالين الاستبدادي، إذ قام خروتشوف بفضح جرائم رفيقه الدكتاتور السوفيتي المخيف “ستالين” بعد ٣ سنوات من تحوله إلى جثة!!.

وبعد استعراض خروتشوف لجرائم وطغيان واستبداد ومساوئ ستالين، قام بعض “الرفاق” بإرسال “قصاصات” ورق مطوية إلى خروتشوف تحوي ملاحظاتهم بيد موظف قام بجمعها من دون أن يفتحها، وعندما بدأ خروتشوف بقراءة القصاصات تفاجأ بسؤال محرج في قصاصة ومفاده: “أيها الرفيق خروتشوف لماذا لم تقل ان ستالين دكتاتور عندما كان حياً؟!”

وقد قرأ خروتشوف السؤال أمام الجميع ثم وجه سؤالا للجميع مفاده: من هو الرفيق الذي كتب هذا السؤال؟!

وهنا خيم الصمت على الجميع ولم يجبه أحد.

وجه السؤال نفسه مرة أخرى وواجهه الجميع بالصمت “الرهيب” ولم يحصل على أي جواب من أي أحد.

وبعد ذلك قال خروتشوف مخاطبا الرفيق “المجهول” والخائف الذي لم يكشف عن نفسه: هل تعلم يا رفيق ما هو السبب الذي منعني من ان اقول لستالين بأنك دكتاتور في حياته؟ إنه نفس السبب الذي منعك من الاجابة والإعلان عن نفسك. إنه الخوف يا رفيق!!.

إذا حالفنا الحظ وبقينا على قيد الحياة وشهدنا انتهاء مرحلة الخوف في العراق وتكلمنا بدون خوف عن (بعض) الذين سببوا لنا ولأهلنا ولبلدنا المآسي والكوارث – وخاصة مأساة قطاع ١٠ بمدينة الصدر – فإن الأجيال القادمة ستسألنا نفس سؤال الرفيق الشيوعي الخائف: لماذا لم تكشفوا أسماء الذين سببوا مأساة قطاع ١٠ وغيرها من المآسي في وقت حدوثها؟

وسنجيبهم بالجواب التالي: إنه الخوف يا أعزائي. إنه الخوف من الرفيق “ستالين” ومن أتباعه!!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بغداد
2018-06-10
في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.02
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
Bahia : الله يوفقكم ...
الموضوع :
ماذا في مقابل البلطجة الامريكية؟!
جنان نعمة محمد : بعد التحية اني من المفصولين السياسيين بسبب ابن عمي المعدوم من قبل النظام المقبور واني كنت اعمل ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو الهدى الساعدي : الى رئيس الوزراء المحترم؟؟؟؟ قراركم بشان الجمهورية الاسلامية في ايران أثلج صدور الاعداء.... لماذا العدوّ القصي اقترب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : اذهلني موقف رئيس الوزراء من العقوبات الظالمة الامريكية ضد الشعب الايراني
كفاح نهاد جاسم : انا خريجه جامعه التقنيه الوسطئ قسم التقنيات المحاسبيه ابحث عن وضيفة في نمط اختصاصي ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
Faryad Kirkuke : انا من العراق مهنتي كهربائي هل تحتاج لي ...
الموضوع :
ظلم دولة الامارات للمقيمين العراقيين ... ظلم ما بعده ظلم
الفئه الواعيه ثانيا : ارجو تقديم العون لي فقد تم تهكير حسابي هذا ولكم وافر الشكر ...
الموضوع :
العتبة الحسينية المقدسة: افتتاح موقع “أنصار بوك” للتواصل الاجتماعي ينافس الفيسبوك والأول من نوعه في الشرق
مروان : شيخنا الفاضل حفظم الله ورعاكم .. لاعجب , لاعجب , ممن كان دأبه هكذا ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : اذهلني موقف رئيس الوزراء من العقوبات الظالمة الامريكية ضد الشعب الايراني
AzharAIhabuby : بارك الله بكم ...
الموضوع :
تهنئة وكالة أنباء براثا بمناسبة عيد الغدير الأغر
صفاءفارس : اني خريجة آداب تاريخ لسنة 2001_2000 عندي ثلاث أوامر ادارية محاضرات باجر وبدون أجر كلما يفتح التقديم ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
محمد : فليكن أن الخطوط تقدم خدمة لمن نوى اللطم فأي أشكال في هذا أليس اللطم محبب على سيد ...
الموضوع :
الخطوط الجوية تصدر توضيحا بشأن ما نشر عن تقديمها "خدمات اللطم"
فيسبوك