المقالات

الفأس وقع بالرأس .


يبدو أن الكتل السياسية الكبيرة فكرة جليا في قتل تطلعات أبناء الشعب في التغيير والإصلاح من خلال الانتخابات القادمة ، حيث اتحدت على ان تمرر قانون انتخابات على قياساها وبالمقابل تقتل كل التطلعات الكتل الصغيرة التي تطمح ان تغير عبر صناديق الاقتراع . 

لقد مررت الكتل السياسية الكبيرة عبر البرلمان التصويت على قانون سانت ليغو المعدل 1,9 الذي لا يمكن للكتل المتوسطة أمثال ( الفضيلة – الإصلاح – ا الشيوعي – .... - وغيرها ) من الحصول على مقاعد في مجالس المحافظات فضلا عن الكتل الصغيرة التي انعدم حظها في المنافس بالانتخابات القادمة . 

فقد اعترضت الكتل الصغيرة على القانون واجري تعديل عليه ليصبح 1,7 وهذا لم يغير أي شيء في المعادلة القادمة والتي تطمح الكتل الكبيرة بعدم وصول تلك الكتل الى مجالس المحافظات وتحدث لها بعض المشاكل في تشكيل الحكومات المحلية وفي توزيع المناصب . 

لقد خاض الشعب حراك التظاهرات والاعتصام على مدى أربع السنوات الماضية من أجل المطالبة بالإصلاح وتغيير تلك الوجوه الكالحة التي عبثت في الأرض فسادا ودمرت الحرث والنسل ولم يتبقى شيئا . ولكن الكتل السياسية الفاسدة حاولت إن ترد على ذلك من خلال البرلمان بإقرار قانون انتخابات مجالس المحافظات(السيئ الصيت ) ليقتل كل الطموحات والتي كان الشعب يبني أمالا عليها أن يغير ويصلح ما أفسده تلك الكتل السياسية الكبيرة التي سيطرت على المشهد السياسي العراقي منذ عام 2003 . 

لقد قتلت الكتل السياسية الكبيرة طموحات الشعب العراقي وخرجت تشيع تلك الطموحات بأعذار واهية بان سبب الخراب والدمار هو من وراء الكتل السياسية الصغيرة التي صعد منها عضو أو عضوين متناسية إنها كانت السبب في كل ما وصلت اليه الحال في المحافظات من خلال اختيار شخصيات غير كفوء وغير نزيهة في قيادة زمام الأمور في المحافظات مما سبب من ضجور أبناء الشعب في المحافظات بالمطالبة بالتغيير . 

لقد وقع (الفأس في الرأس ) وعلى الشعب أن يعي الى مخطط الكتل السياسية ويجب ان يعاقبها عقوبة تذكر في التاريخ وتسجل له ويقتدي بها شعوب العالم ، بأن يمتنع إطلاقا التصويت لتلك الكتل السياسية الكبيرة ويجعلها ان توغل رأسها في الوحل من وراء تصرفاتها الرعناء . 

الكاتب والإعلامي / الحاج هادي العكيلي 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 308.64
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
علي : بسم الله الرحمن الرحيم بارك الله فيكم ان الخدمه الحسينية شرف لنه ممكن سؤال الى الشيخ العشيره ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
انمار عدنان علي اكبر : السلام عليكم اني المواطن انمار عدنان علي اكبر من محافظة نينوى نازح بمحافظة النجف ارجو. منكم النظر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
توفيق عبد الله علي : المكشوف والمستور في احد أقسام هيئة تشغيل الرميله (أحدى شركات التراخيص النفطية ) =============================================== يشكل قسم السلامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
نجم : السلام عليكم اني خريج كلية الهندسة بغداد عام 2000-2001 ارغب باكمال دراسة القانون المسائي ممكن معلومات عن ...
الموضوع :
إفتتاح أقسام للدراسة المسائية في جامعة كربلاء
احمد حسن الموصلي : اولا خطأ وعنصريه من عائلة المغفور له مام جلال التي اصرت زوجته على لف الجنازه بالعلم الكردي ...
الموضوع :
مصدر: الوفد الحكومي يحتج بشدة على عدم وضع العلم العراقي على جثمان الطالباني
ضحى علي جبر : مرحبا انا ضحى علي جبر خريجة هندسة تقنيات الحاسوب ولدية خبرة عن الهارد وير والسوفت وير والافوس ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
احمد حسن الموصلي : المفروض ان يكون للسيد فؤاد معصوم رأي بذلك وكذلك عائلة المرحوم مام جلال كان يجب ان لا ...
الموضوع :
بالصور.. لف جثمان طالباني بعلم اقليم كردستان بدل العلم العراقي!!
نذير عادل حمدان : لماذا لا يخصص البرلمان ساعة من وقته لتلاميذ الابتدائية لمعالجة رسوبهم الجماعي بدرس ودرسين ...
الموضوع :
شكوى الى السيد وزير التربيه المحترم
سلوان علي : نتمنى من وزير التربية التدخل شخصيا لانقاذ عشرات الاف من التلاميذ الذين رسبوا بدرس واحد فهم اطفال ...
الموضوع :
شكوى الى السيد وزير التربيه المحترم
مسلم سلمان : يا وزير التربية نتوسل بالله ان ترأف باطفال الابتدائية وتصدر قرار من عشر درجات لانقاذهم من الرسوب ...
الموضوع :
شكوى الى السيد وزير التربيه المحترم
فيسبوك