المقالات

هل ننطق أي كلام؟ ونصدق أي خبر؟


محمد صالح الزيادي. 

 

لا قيمة للكلام في غير موضعه، فالكلام يجب أن يكون في موضعه الصحيح، وبمحله المفروض، من أجل أن يكون ذو فائدة ومنفعة، ويحقق هدفه الذي نطق من أجله، وإلا كان الكلام عبثا ولهواً وغير مجدي، كما قال سيد البلغاء علي عليه السلام ( من ساء كلامه كثر ملامه) وقال ( لكل مقام مقال). 

والخبر لا قيمة له أن كان غير صحيح ومزيف، فالخبر يجب ان يكون صادق ورصين وغير مفبرك، لان الخبر هو عبارة عن معلومات، أو أحداث أو وقائع، حدثت أو ستحدث، والمطلوب من سماع الخبر أو قرائته، هو المنفعة منه، والاستفادة مما يحتويه، بشرط أن يكون خبر صحيح ومؤكد. 

بذلك أصبح الواجب المنطقي والاخلاقي، على الانسان أن يكون دقيق وحذر عند تلقي أو نقل الخبر، لكي لا يسقط في شبهة، ويكون ناقل أو مستمع لاخبار، كاذبة ومزيفة، وبالتالي حدوث مردودات سلبية عليه، كما قال جورج برناردشو 

" كن حذرا من المعرفة الخاطئة فهي أخطر من الجهل ". 

فالعقل زينة، وخلقه ...تعالى متكامل من حيث التكوين، وهو أعز شيء في الموجودات، فالواجب علينا تقديس وأحترام هذا العقل، وذلك بالحفاظ عليه من أن يتغذى بالاكاذيب، أو المعلومات المغلوطة، وبالتالي سينتج عنه تصرفات وأقاويل باطلة، تؤدي الى الندم بعد حين. كما جاء في القران الكريم .. ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) 

أيضا من المعيب على الانسان، أن يسلم عقله الثمين الى كل من هب ودب، يتحكم به، ويملي عليه من أخبار، ومعلومات غير صحيحة، كيفما يشاء، بحيث يجب أن تكون أنفسنا طالبة للحقيقة دائما، وتواقة لها، وأن نشمئز من الزيف والتحريف، وباحثين عن المعرفة. 

ومن حق العقل علينا، أن نحميه من الافكار السلبية، والمعلومات الغير دقيقة، بتسليحه بالعلم والمعرفة، ثم التدقيق والتأني، ومعرفة المصادر الموثوقة . 

الواجب علينا عند سماع أو قراءة خبر، أو معلومة ما، نتبع الطرق المنطقية التالية من أجل عدم الوقوع بالخطأ: 

- معرفة مصدر الخبر، أو المعلومة، ومدى مصداقيته، وما الهدف من أطلاق هذا الخبر . 

- عند عدم فهم الخبر أو المعلومة، بشكل واضح، يجب الرجوع لاصحاب الاختصاص والخبرة بهذا الشأن ، والاستيضاح منهم. 

- بعد التأكد من صحة الخبر، وفهم المحتوى، نأتي ونرى، هل هناك فائدة من نشره، أو تناقله أم لا ؟ 

- نأتي ونعرض هذا الخبر قبل نشره، أو تناقله، على الشريعة الاسلامية المقدسة، ونرى هل تسمح لنا الشريعة بالنشر والتحدث به أم لا ؟ كي لا نُسقِط أنفسنا بالخطأ أو الشبهة، وخوف الوقوع بالحرام.. متبعين النهج القراني ( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ). 

- هذه القواعد والاسس، التي يفرضها علينا العقل والمنطق والشارع المقدس، يجب أن تؤخذ بنظر الاعتبار عند تعاملنا مع جميع أنواع الاخبار، اجتماعية، سياسية، اقتصادية، أو امنية كانت. 

- كل ذلك من أجل تهذيب النفس، وتعليمها كيفية التعامل مع الامور والاحداث، بشكل صحيح ومنطقي، وبالتالي الحصول على مجتمع واعي، ومدرك لما يدور حوله، ومتبعاً للقواعد السليمة، التي تؤدي الى نتائج سليمة. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.18
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.77
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 314.47
ريال سعودي 310.56
ليرة سورية 2.26
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
حكمت عجيل طعمه عبدالله الطعمه : ارجو تزويدي بكتاب رسمي يوكد تاريخ الدخول إلى المملكه العربيه السعوديه من ضمن محتجزي رفحاء والارطاويه سنه ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد اللّه عبد الجبار : السلام عليكم ... ما هي المعدلات التي تقبلها الجامعة ¿¿ و ما هي كلفة القسط ¿¿ ...
الموضوع :
الحكومة توافق على تأسيس كلية "الإمام الجامعة الاهلية" في قضاء بلد
محمد : اود ان ابين ان مديريه قسم الكلاب البوليسيه في محافضة بابل يوجد بها ضلم كبير بالنسبه للمرشدين ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
عبدالامام صباح مجيد : اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم رحم الله السيد المرعشي ونسأل الله له رفع المنزلة ...
الموضوع :
ملف مصور/ مكتبة «المرعشي النجفي» في قم المقدسة... معجزة المجهود الشخصي .....بقلم: سعد حمية
رعد : لكن هل استلمته الحكومة العراقية أم سيطلق سراحه لعدم استلام الحكومه العراقية المطلوب لديها ...
الموضوع :
النزاهة توضح عملية إيقاف وزير التجارة الأسبق في مطار بيروت
حيدر الياسري : مقال يستحق الوقوف عنده كثيرا للاجابة على هذه التساؤلات الكبيرة واهمها الاسباب التي اعاقت تحقيق اهداف التراخيص ...
الموضوع :
النفط ........والدولة العميقة
احمد حسن الموصلي : انا كلي ثقة بمعالي وزير الداخليه وسوف يتخذ الاجراءات ضد من قام بهذا العمل الجبان وسوف يكشفهم ...
الموضوع :
مصدر: تفجير زيونة ناجم عن سيارة مفخخة
.أسعد : وماذا سيفعل مجلس الأمن الدولي غير الشجب والاستنكار ؟ ويبقى المسلمون المستضعفون يقتلون في كل مكان وليس ...
الموضوع :
مجلس الأمن الدولي يجتمع بخصوص الروهينغا
علاء كريم : يبدو في الظاهر ان العبادي حزم امره وبدأ يحارب الفساد والمفسدين حيث ان خلال فترة وجيزة تم ...
الموضوع :
النزاهة توضح عملية إيقاف وزير التجارة الأسبق في مطار بيروت
حيدر عاد : سلام عليكم ورحمة اللة وبركاته اني مواطن من كربلاء المقدسه قمت دعوه على شخص وصدر امر القبض ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
فيسبوك