المقالات

هل ننطق أي كلام؟ ونصدق أي خبر؟


محمد صالح الزيادي. 

 

لا قيمة للكلام في غير موضعه، فالكلام يجب أن يكون في موضعه الصحيح، وبمحله المفروض، من أجل أن يكون ذو فائدة ومنفعة، ويحقق هدفه الذي نطق من أجله، وإلا كان الكلام عبثا ولهواً وغير مجدي، كما قال سيد البلغاء علي عليه السلام ( من ساء كلامه كثر ملامه) وقال ( لكل مقام مقال). 

والخبر لا قيمة له أن كان غير صحيح ومزيف، فالخبر يجب ان يكون صادق ورصين وغير مفبرك، لان الخبر هو عبارة عن معلومات، أو أحداث أو وقائع، حدثت أو ستحدث، والمطلوب من سماع الخبر أو قرائته، هو المنفعة منه، والاستفادة مما يحتويه، بشرط أن يكون خبر صحيح ومؤكد. 

بذلك أصبح الواجب المنطقي والاخلاقي، على الانسان أن يكون دقيق وحذر عند تلقي أو نقل الخبر، لكي لا يسقط في شبهة، ويكون ناقل أو مستمع لاخبار، كاذبة ومزيفة، وبالتالي حدوث مردودات سلبية عليه، كما قال جورج برناردشو 

" كن حذرا من المعرفة الخاطئة فهي أخطر من الجهل ". 

فالعقل زينة، وخلقه ...تعالى متكامل من حيث التكوين، وهو أعز شيء في الموجودات، فالواجب علينا تقديس وأحترام هذا العقل، وذلك بالحفاظ عليه من أن يتغذى بالاكاذيب، أو المعلومات المغلوطة، وبالتالي سينتج عنه تصرفات وأقاويل باطلة، تؤدي الى الندم بعد حين. كما جاء في القران الكريم .. ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) 

أيضا من المعيب على الانسان، أن يسلم عقله الثمين الى كل من هب ودب، يتحكم به، ويملي عليه من أخبار، ومعلومات غير صحيحة، كيفما يشاء، بحيث يجب أن تكون أنفسنا طالبة للحقيقة دائما، وتواقة لها، وأن نشمئز من الزيف والتحريف، وباحثين عن المعرفة. 

ومن حق العقل علينا، أن نحميه من الافكار السلبية، والمعلومات الغير دقيقة، بتسليحه بالعلم والمعرفة، ثم التدقيق والتأني، ومعرفة المصادر الموثوقة . 

الواجب علينا عند سماع أو قراءة خبر، أو معلومة ما، نتبع الطرق المنطقية التالية من أجل عدم الوقوع بالخطأ: 

- معرفة مصدر الخبر، أو المعلومة، ومدى مصداقيته، وما الهدف من أطلاق هذا الخبر . 

- عند عدم فهم الخبر أو المعلومة، بشكل واضح، يجب الرجوع لاصحاب الاختصاص والخبرة بهذا الشأن ، والاستيضاح منهم. 

- بعد التأكد من صحة الخبر، وفهم المحتوى، نأتي ونرى، هل هناك فائدة من نشره، أو تناقله أم لا ؟ 

- نأتي ونعرض هذا الخبر قبل نشره، أو تناقله، على الشريعة الاسلامية المقدسة، ونرى هل تسمح لنا الشريعة بالنشر والتحدث به أم لا ؟ كي لا نُسقِط أنفسنا بالخطأ أو الشبهة، وخوف الوقوع بالحرام.. متبعين النهج القراني ( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ). 

- هذه القواعد والاسس، التي يفرضها علينا العقل والمنطق والشارع المقدس، يجب أن تؤخذ بنظر الاعتبار عند تعاملنا مع جميع أنواع الاخبار، اجتماعية، سياسية، اقتصادية، أو امنية كانت. 

- كل ذلك من أجل تهذيب النفس، وتعليمها كيفية التعامل مع الامور والاحداث، بشكل صحيح ومنطقي، وبالتالي الحصول على مجتمع واعي، ومدرك لما يدور حوله، ومتبعاً للقواعد السليمة، التي تؤدي الى نتائج سليمة. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 67.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك