المقالات

حرب الكراسي تضرب لؤلؤة الخليج

973 00:27:00 2006-06-05

ماهذا عهدنا بكم يا رجال البصرة الفيحاء والله نحن نعرف البصري من طيبة قلبه وتسامحه ومن طيب معشره وتمسكه بتعاليم الاسلام الحنيف ............ ( بقلم جعفر الصفار )

بكل دقه لعبها الانكليز صح هذه المره عفارم عليك يا ابو ناجي فقد جعلت أهل البصرة يتقاتلون على السلطة و المناصب والكراسي وتنحيت انت وجنودك تراقب الموقف من بعيد وتضحك بملء فمك على ما يحصل وجعلت أمن وسلامة جنودكم فوق كل اعتبار فنقلت المعركه التي كانت سجالاً بينك وبين الرافضين لوجودكم داخل المدينه وتدخلاتكم في شؤون اهلها الى معركة بين اهل البصرة بعضهم مع بعض وبدأت السيارات والمفخخات تضرب أهل البصرة وتحصد أرواح العشرات من الأبرياء كما حدث يوم امس .

والجيش البريطاني نايم بالعسل تحت اجهزة التكييف يخطط كيف يمكنه إبقاء النار مستعرة بين الأخ وأخوه وبدأت معه المحطات الفضائيه تبث سمومها فيوم أمس بثت قناة بغداد الفضائيه أخباراً عن قتال يجري بين مصلين في احد المساجد وبين قوات من شرطة البصره ولحد ساعة متأخره من ليلة امس وهي تدعى بان القتال لا زال جارياً حسب آخر اتصال هاتفي بين القناة والمصليّن وبدأ من جديد الكلام عن وجود اقتتال طائفي وهذا هو مطلب الانكليز إشعال فتيل النعره الطائفيه من جهه وإشعال حرب الكراسي والمناصب من جهة اخرى وقد هيئوا لها عميلهم محافظ البصرة رجل المخابرات العفلقي الذي لايشفى غليله إلا بعد أن يرى بأم عينيه خراب البصرة من جديد وأقولها ومع الاسف بان هناك بعض سراق النفط ممن ينتمون لتيارات دينيه معروفه ولاصلة ولاعلاقة لهذه التيارات باعمالهم وبافعالهم المشينه وان على الاحزاب الدينيه والتيارات ان تتبرأمن اعمال هؤلاء النفر الضال وتقديمهم للعداله حفاظاً على سمعة أحزابهم وتأريخها المشرف وللحفاظ على وحدة الائتلاف من التصدع في هذا الوقت العصيب من تأريخ العراق .

ماهذا عهدنا بكم يا رجال البصرة الفيحاء والله نحن نعرف البصري من طيبة  قلبه وتسامحه ومن طيب معشره وتمسكه بتعاليم الاسلام الحنيف كيف يحدث ذلك بعدما منّ الله عليكم بالحريه التي كنتم تحلمون لقد عاشت البصره ايام صعبه على مر التأريخ ولكن المراقب للاحداث يرى ان هذه الفتره أصعب بكثير والسبب انها تحكم اليوم من خلال ابنائها فأتقوا الله بأبناء البصرة يامن تتقاتلون على المناصب والمكاسب واعلموا بانه لولا اصوات هؤلاء لما كنتم في هذه المناصب ليكن همكم المواطن وحده لقد تحمل أهل البصرة بسبب الحروب ما لم يتحمله بشر فكل الحروب كانت تدور رحاها بالبصره وما عاد بامكان اهلها من تحمل عبثكم واستهتاركم بكل القيم وتسلطكم على ارزاق الناس عودوا الى رشدكم وانظروا ما انتم فاعلون مطلوب منكم أن تجعلوا من البصرة لؤلؤة الخليج وتعيدوا امجادها فهي من اقدم مدن الدنيا واغلب علماء العراق سابقاً وحالياً هم من اهل البصره واغلبهم يعيش الان في المنافي والغربه اليس من الأولى بكم ان تفكروا باعادتهم ليعيدوا اعمار البصرة بعقولهم الجباره التى يستفيد منها الغرب حالياً ...وأما اذا كنتم لاتفكرون بهذه الطريقه وان همكم الوحيد هو الحصول على المنافع الشخصيه والحزبيه والكشخه الفارغه فاتركوا هذه المناصب فوراً وسلموها لمن يكون خادماً حقيقياً للمواطن المحروم من كل مقومات الحياة الكريمه وكفاكم عبثاً واستخفافاً بالبشر.ورحم الله إمرء عرف قدر نفسه ....

 ( بقلم جعفر الصفار )

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك