التقارير

كيف تجري مراسم تنصيب رئيس الجمهورية في إيران ومعناها؟


 

د.محمد العبادي ||

 

بعد أن يتم انتخاب رئيس الجمهورية الإسلامية من قبل الشعب ، تجري عملية تدقيق ومراجعة لصحة نتائج الانتخابات من قبل مجلس صيانة الدستور ، وبدوره يعلن عن تأييده أو رفضه لصحتها .

بعد (٤٥) يوماً من إعلان نتائج الانتخابات بالتنسيق مع وزارة الداخلية.

 وخلال شهر ونصف تضع الحكومة المنتهية ولايتها رئيس الجمهورية الجديد بصورة العمل من خلال الاحاطات والخلاصات والتعاون معه بعقد اللقاءات والاتصالات مع الجهات الحكومية المختلفة لكي تتم عملية انتقال السلطة بشكل سلس، وقد كان للرئيس المنتخب السيد رئيسي نشاطاً ملحوظاً خلال هذه المدة الزمنية التي سبقت تنصيبه .

يوم غد الثلاثاء الموافق ٢٠٢١/٨/٣ م سيحضر مراسم التنصيب قائد الثورة الاسلامية؛ ورؤساء السلطات الثلاث ؛ مضافاً إلى رئيسي مجلس صيانة الدستور ومجلس الخبراء والوزراء ومختلف الضيوف .

كتقليد متبع لجدول المراسم يقوم وزير الداخلية خلال هذه المراسم بتقديم تقريره عن الإنتخابات ، ثم يقرأ مسؤول مكتب قائد الثورة نص مرسوم تنصيب الرئيس الجديد ، ثم كلمة للرئيس ، وبعدها كلمة للسيد القائد الخامنئي.

عود على بدء ؛ بعد إحراز صحة نتائج الانتخابات يقوم مجلس صيانة الدستور  وحسب وظائفه الإدارية بإرسال كتاب إلى قائد الثورة الاسلامية  يعلن فيه عن تأييده لصحة الإنتخابات.

بعد ذلك وطبقاً للفقرة (٩) من المادة (١١٠) فإن وظيفة قائد الثورة الاسلامية هي ان يقوم بتنصيب الرئيس بمعنى أن يصادق على تصويت الشعب، ويضفي عليه طابعاً شرعياً بتأييده له ويجري ذلك من خلال العبارة التي نص عليها المرسوم للرؤساء السابقين بالتالي:  ( ...نظراً لكون شرعية الرئاسة مشروطة بتعيين الفقيه الجامع للشرائط؛ فقد صادقت بموجب هذا الحكم على تصويت الأمة وتعيينكم في هذا المنصب )

إن مراسم تنصيب الرئيس هي في حقيقتها مراسم لبدء انتقال السلطة إلى الرئيس الجديد ،أو نقل الشرعية إلى المرشح الفائز في الانتخابات الرئاسية .

وعليه يتضح أن مسألة تنصيب الرئيس والمصادقة على تصويت الشعب ليست مسألة تشريفية ، بل هي مسألة قانونية ودينية فهذا التنصيب يضفي صبغة شرعية واعتبارية على أعمال الرئيس وتصرفاته .

ويعقب هذه المراسم بعد يومين مراسم التحليف أو القسم في البرلمان وبحضور المسؤولين والضيوف من مختلف البلدان ، ثم بعد أن تتم مراسم التحليف على رئيس الجمهورية أن يقدم فريقه الوزاري وبرنامجه في ظرف اسبوعين وهو ماسنشهده خلال الأيام القادمة .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك