رأي في الأحداث

بيان صادر عن الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث فيها عن اهل البدع والضلالة والطابور المناقق المتمول من نواصب الاعراب والصهاينة


اصدر امام جامع براثا الشيخ جلال الدين الصغير بيانا تحدث فيه عن اهل البدع والضلالة والطابور المنافق المتمول من الاعراب والصهاينة حيث دعا خلال البيان الى التصدي لهؤلاء المنافقين وفضحهم وعدم السكوت عنهم لانهم يقومون بتشويه الدين والعقيدة 

وفيما يلي نص البيان :

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الاسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة.

الكافي ٢: ٣٧٥ ح٤

إن الطابور المنافق المتموّل من نواصب الأعراب والصهاينة ما بين سعيه تارة لإباحة دم الشيعة، وتارة من خلال تزييف الشعائر الحسينية، وثالثة من خلال ركوب كل موجة تستهدف الفتن والتخريب التي عبثت بمجتمعنا وقيمنا، ورابعة من خلال القدح في مرجعيتنا الدينية الرشيدة والخدش بالسمت الحوزوي المبارك، وخامسة من خلال كذبه المتواصل على الإمام المنتظر روحي فداه، وسادسة من خلال القدح الصلف بمظلومية الصديقة الشهيدة فاطمة الزهراء والدفاع عن ظالميها بأبي وأمي واستغلال المنبر الحسيني المقدس وسيلة لذلك لهو من اجلى مصاديق أهل البدع والريب الذين أشار إليهم الرسول الاعظم صلوات الله عليه وآله في زمننا هذا.

وإني إذ أؤكد أن مثل هذه التخرصات لن تجدي لهؤلاء إلا المزيد من الخزي والفضيحة، فلقد سبقهم من هم أهم منهم واكثر تاثيرا وخداعا،فلم ينالوا من جهدهم المحموم إلا الخزي والعار، ولكني أهيب بأنصار الزهراء صلوات الله عليها بالمبادرة لتلبية أمر الرسول الأعظم والمسارعة لفضح أهل البدع، والمشاركة في نصرة الصديقة المظلومة والبراءة ممن يريد التشكيك والطعن بذلك،

فعقيدتنا أقوى من كل هذه الأراجيف ووعي أمتنا أعلى من أن ينال منه أهل الضلال والعدوان، وأهل الضلال إن وجدوا لأنفسهم متنفساً فكان لهم جولة هنا وهناك، فإن صولة الحق الفاطمية إذا جاءت لن تبقي ولن تذر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

وَقال نُوح رب لَا تَذَر عَلى الْأَرْض مِنَ الْكَافِرِين دَيَّاراً، إِنَّك إِن تَذَرْهُم يُضِلُّوا عِبَادك وَلَا يَلِدُوا إِلا فاجراً كَفَّاراً. 

سورة نوح ع: ٢٦-٢٧

جلال الدين الصغير

٦ رمضان المبارك ١٤٤٢

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
منتظرة
2021-04-20
اللهم العنهم لعنا ً وبيلاً
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك