المقالات

حكومتنا وذكرى الامام علي عليه السلام


ما قيمة الاعجاب بسيرة الامام علي عليه السلام وعدم الامتثال بها بالقدر الممكن لاننا علمنا انفسنا ان من الاعجازالسير على خطى الامام علي عليه السلام في تعامله مع الاخر ، فان كنا عاجزين فلماذا نطلب من الاخرين الالتزام بنصائح الامام ؟

يقولون حكومتنا شيعية وهذا النعت لان رئيس الوزراء شيعي ليس الا ، ولكن هل التزمت الحكومة بنهج الامام علي عليه السلام ؟ والله لقد صدعوا رؤوسنا برواية الامام مع اخيه عقيل الذي اراد زيادة في العطاء ، بل شنت عليه الحروب بسبب المساواة في العطاء ويحكى ان الصحابيين طلحة بن عبيد الله و الزبير بن العوام ، طلبا التفريق و التفضيل بالعطاء وعدم مساواتهما مع سائر الناس ، وان يعطيهما مثل ما كان كان يعطيهما عمر . فقال الامام : فما كان رسول الله يعطيكما ؟ فسكتا ، فقال : أليس كان يقسم بالسوية بين المسلمين من غير زيادة ؟ قالا : نعم . قال : أفسنة رسول الله أولى بالإتباع عندكما أم سنة عمر ؟ قالا : سنة رسول الله ، و لكن يا أمير المؤمنين لنا سابقة و غناء و قرابة ، فإن رأيت أن لا تسوينا بالناس فافعل ، قال : سابقتكما أسبق أم سابقتي ؟ فقالا سابقتك ، قال الإمام : فقرابتكما أم قرابتي ؟ قالا : قرابتك ، قال الإمام : فغناؤكما أعظم أم غنائي ؟ قالا : غناؤك ، فقال الإمام : فوالله ما أنا و أجيري هذا إلا بمنزلة واحدة ، و أومئ بيده إلى الأجير

وهذه المسالة من اعقد واشرس المسائل التي عانى منها الامام علي بعد ما كان الخليفة الثاني يفرق بالعطاء بين المسلمين فقد قال الخليفة الثاني "لا أجعل من قاتل رسول الله كمن قاتل معه". وقد أعطى الاعطيات على السابقة في الدين، فأعطى – مثلا صفوان بن أمية، والحارث بن هشام، وسُھيل بن عمرو ممن أسلموا يوم الفتح أقل مما أخذ من قبلهم،

بدأ عمر بن الخطاب بمن شھد بدرا من المھاجرين والانصار، فرض لهم اكثر ممن كان له إسلام كإسلام أھل بدر، ومن مھاجرة الحبشة ممن شهد أحدا ، وفرض لابناء أھل بدر اقل من ذلك وفرض لامھات المؤمنين اكثر منهم وزاد عائشة ألفي درھم؛ لمحبة الرسول إياھا.وهكذا .

فهل الحكومة العراقية ساوت في العطاء والرواتب والمنح والامتيازات الوظيفية بين ابناء الشعب العراقي ؟ بل بسببها تكونت الطبقية ، الفرق الشاسع بين الاغنياء والفقراء بين عراقي سيارته اكثر من 150 مليون واسرة لا تلك الف دينار ولا تعلم ماذا ستاكل غدا .

فرقت الحكومة فيمن هاجر معها او عانى من النظام السابق او جماعة رفحا جعلت لهم امتيازات خيالية بخلاف ما كان يعمل الامام علي عليه السلام ، فيا ليتكم ان لا تتحدثوا عن الامام عندما تمر علينا ذكرى استشهاده في هذا الشهر الفضيل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك