المقالات

من يملك الإعلام يصنع الأحداث..!


قاسم الغراوي ||

 

كاتب وصحفي

 

ازدواجية المعايير وغياب الانسانية وتغيير في الخطاب الاعلامي تجاه قضايا شعوبنا العربية من قبل الغرب  وخصوصا فلسطين المحتلة هو ديدن امريكا وحلفاؤها والصهاينة ومن يساندها ومن يطبع معها .

الإعلام وازدواجية المعايير وتسخير الأحداث للمصالح الدولية،  وتغيير الحقائق وتشويهها والضغط على القرار الرسمي دوليا واقليميا لتغيير المواقف هذا مانتابعه في نشاط الدبلوماسية الأمريكية واعلامها الذي يحاول أن يمنح الحق للكيان الصهيوني بتدمير غزة بحجة الدفاع عن نفسها في الوقت ذاته يتهم الشعب الفلسطيني بالارهاب لانه يدافع عن حقوقه المشروعة .

تابعت خطاباً سابقاً لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أثناء حديثه عن الحرب الروسية الاوكرانية 2022 : (ماتقوم به روسيا من استهداف المدنيين واستهداف مراكز الطاقة والماء في أوكرانيا عملا همجياً ) .

ونحن نتسائل : 

الم يكن الكيان الصهيوني همجياً في تدميرة لغزة ؟! وماذا يختلف شعب فلسطين عن شعب أوكرانيا ،الا يستحق الحياة وهو في بلده وعلى أرضه؟

 الم يتصرف الكيان الصهيوني الغاصب كما تصرفت جيوش الغرب بعيدا عن الانسانية متجاوزة قرارات وقوانين الأمم المتحدة التي تؤكد على ضرورة الحفاظ على حياة الأبرياء أثناء الحروب وعدم قطع متطلبات الحياة من الماء والكهرباء والغذاء ؟

ماذا عن استهداف المدنيين ومراكز الطاقة والكهرباء والماء في غزة هذه الأيام سيد بلينكن ؟

لقد صور الإعلام  الغربي المعادي والأمريكي والصهيوني مظلومية الكيان الصهيوني محاولا استعطاف مواقف حكام الدول العربية المطبعة والغير المطبعة للوقوف إلى جانب هذا الكيان الغاصب وهو يدمر مدينة غزة بلا هوادة طالبا من هذه الدول أن تصف المقاومة (ح.م.ا.س ) بالارهابية ونسي هذا الإعلام المسخر بكل اشكاله أن قضية فلسطين تعيش في عقول وقلوب الشعوب العربية ، ومما أضاع حقها هو ضياع وتشتت الخطاب الإسلامي والعربي الموحد بحق فلسطين والمساومة على حقوقها لذا كانت الشعوب في وادي والأنظمة العربية في وادي آخر .

نحتاج إلى اعلام واعي يعمل بأكثر من اتجاه  :

اولا : يبرز جرائم الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وخاصة غزة .

والاتجاه الثاني : الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في الاستقلال والحرية .

اما الاتجاه الثالث فهو الضغط والتحشيد  من قبل الشعوب العربية على حكامها لتغيير مواقفها والوقوف مع الشعب الفلسطيني في حربه العادلة .

اخيرا : ان يجتاز إعلامنا الحدود لفضاء أوسع نحو العالم لبيان مظلومية الشعب الفلسطيني والوقوف لجانبه .

 ارادة الشعب الفلسطيني صلبة وقوية رغم التضحيات وسينتصر  ولو بعد حين لأنهم أصحاب حق ولابد أن يعود الحق لأصحابه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك