المقالات

ارفعوا تمثالكم عنا..! 


مازن الولائي ||

 

١٧ ربيع الأول ١٤٤٥هجري

١١ مهر ١٤٠٢

٢٠٢٣/١٠/٣م

 

    فقد سفّه أحلامنا ومن بعد فلا كنا! نحن الذين تعاملنا بمكر وعمالة والمسيطرين كدنا! لولا قاسمكم وما أطاح من مخطط رسمناه لكم! لكنه ذات صاحب التمثال ارعبنا! أن أردتم أن نلعب فذا التمثال نحو وجهه عنا! فقربه من شباكنا كأنه في حقيقته يوم كسّر أصنامنا ولا نطيق فأس فارس وما أحدثه من فزع في معسكر كله للتطبيع غنى! 

    ارفعوا رسوم قادتكم فهي كتلك التي فتّت كل أحجارنا يوم الفتح بعكاز ويوم لنا أرواح ازهقت، هذا بحد ذاته لم يمت! ونجزم يوم كان حيا أقل خطرا من بعد حياته التي أنتهت! على أيدينا ولولا أيدينا الة القتل ما وصلت! ارفعوه أو ننهي اللقاء معكم! فاللعب مع شبح لقاسم قريب لعبة خسارتها ضمنت! فأتى الجواب عن أي شيء تتحدثون؟! عن صورة في كل روح وعقل لشريف رسمت!؟ كيف نخفض من السماء له رفعت!؟ وعلى رؤوس الملايين جثث القداسة شيعت! ما أقبح فكركم؟! وما أعمى بصيرتكم؟! ومن حجر كريم ارواحكم ارتعدت! قاسمنا في الساحات حاضر شاء من شاء وأبى من ابى! وأغنية النصر بفضله قد عزفت ..

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك