المقالات

كيف ننظر وماذا ننتظر..وهل يحمل لافروف رسائل  تحذيرية

1078 2023-02-06

عباس الزيدي ||

 

وسط ارتياح شعبي كبير  يقوم السيد لافروف  وزير الخارجية الروسي بزيارة  للعراق  في ظرف عالمي  معقد ولاشك  سوف يتم أستعراض العلاقة  التأريخية بين موسكو وبغداد وايضا  مناقشة آفاق التعاون المشترك  بين البلدين ولم يترشح  حتى هذه اللحظة اي شيئ من برنامج الزيارة•

أولا _ على المستوى الشعبي جوبهت الزيارة بارتياح كبير بلحاظ موقع روسيا في النظام  العالمي وايضا بلحاظ العلاقة التاريخية  والمصالح المشتركة بين البلدين

وربما يتم احياء وتفعيل غرفة العمليات  الرباعية المشتركة الخاصة بمواجهة  داعش والتي تضم (روسيا وايران وسوريا والعراق ) وعملية التنسيق المشترك خصوصا بعد التقارب التركي _ السوري  بجهود  روسية ايرانية وايضا التقارب  الصيني التركي  بنفس الجهود 

ثانيا_ هل يحمل  لافروف رسائل تحذيرية للعراق ..  ؟؟؟

لاشك ان روسيا حريصة على وحدة العراق  ولطالما  وقفت بالضد من المشاريع الانفصالية   ووظفت دورها في مجلس الامن واستخدام حق النقض ( الفيتو ) في كثير من القرارات الجائرة  التي تستهدف  العراق والزيارة اليوم تاتي للحث على التواصل والتعاون المشترك بين البلدين وابعاد كل مامن شأنه تعكير صفو تلك العلاقة وان يتجنب العراق  عوامل  الضغط   والتاثيرات الاخرى ( الامريكية والخليجية  ) التي تعمل على انهاء الصداقة  بين البلدين

وان روسيا تراقب بدقة وتنظر الى الاحداث بعين الريبة والشك والقلق فيما يتعلق ...

1_ وجود  قواعد الاحتلال الامريكي في العراق والانباء التي تتحدث  عن نشر صواريخ باليستية امريكية ربما تحمل رؤوس نووية في اقليم كردستان

2_ عمليات بيع النفط من قبل  اقليم  كردستان خارج إطار  الحكومة الاتحادية  وعمليات التهريب الاخرى 

3_ الضغوط التي تتعرض لها الحكومة العراقية  ( واحداها ازمة ارتفاع الدولار  من قبل الاحتلال الامريكي بخصوص عدم الالتزام بمقررات منظمة الاوبك الخاص بسقف كميات  تصدير النفط والاسعار ومحاولة  واشنطن  حصار روسيا وتعويض الغاز الروسي والازمة الحالية خصوصا في اوربا والذي ياتي انبوب العراق  _ العقبة  احد اهم المشاريع المرتبطة  بمشروع الشام والتطبيع  مع اسرائيل وافشال طريق الحرير الصيني

4_ لازالت موسكو تتصرف بحكمة وعقلانية مع العراق وان روسيا لا تجامل  على مصالحها  وارواح مواطنيها وانها ماضية في الحرب وتدفع كثير  من التضحيات المادية  والبشرية ولن تسمح لاي طرف  كان بايذاء روسيا  ومواطنيها

وانها ستجد نفسها مضطرة لاستخدام وسائل اكثر عنف  اذا استمرت بغداد بالانصياع للاوامر والتوجيهات الاحتلالية الامريكية  المؤذية لروسيا •

مقابل ذلك ستقدم روسيا كل وسائل  الدعم  للعراق  للتحرر وتحقيق السيادة والاستقلال وتوفير وسائل التقدم العلمي والتسليحي والاقتصادي

ليعود العراق  لاعبا قويا وفاعلا على مستوى الساحة العالمية 

ثالثا _ ماذا ننتظر كعراقيين من روسيا 

1_ ياتي في المقام الاول تاثير روسيا  وعلاقاتها  وكما نجحت  في التاسيس للتقارب التركي _ الصيني  على روسيا  العمل لتقريب وجهات النظر بين دول المنطقة الفاعلة  من اجل السعي لتشكيل تحالف  رباعي سياسي وعسكري يضم كل من ايران وتركيا والعراق  وسوريا لضمان  تقدم وازدهار تلك الدول ويكون تذكرة  استباقية لحجز اكثر من مقعد في النظام العالمي  الجديد

2_ ان تستمر موسكو في تقديم  كل وسائل الدعم  لتحرير  العراق  من الاحتلال الامريكي وتحقيق السيادة التامة وتستمر بدعمها لوحدة العراق وافشال المشاريع الامريكية  الانفصالية والتقسيمية

3_ السماء والاجواء العراقية  مستباحة ولازالت قوات الاحتلال الامريكي مستمرة في اضعاف العراق وهو بحاجة  ماسة الى اجهزة الانذار والسيطرة  من أجهزة الرادارت الحديثة  ومنظومات الدفاع الجوي  مثل S400 والتي تعترض واشنطن  على شرائها وبإمكان  روسيا بيعها العراق  مع أحياء  كافة عقود التسليح العراقية  الروسية للجيش العراقي

4_ اليوم للعراق حشد شعبي واعد حقق نصرا يعتبر  مستحيلا  على عصابات الارهاب الداعشية المدعومة من قبل  الاستكبار  الصهيوامريكي  وهناك ضرورة  لانفتاح  روسيا على الحشد  وتسليحة وتطويره قتاليا علما ان الحشد قوة شعبية عقائدية حرة تناصر القضايا الاممية الحقة  ولطالما  كانت ولازالت  الايدلوجيات الروسية تؤمن بذلك

5_ ان فصائل المقاومة الثورية تنظر الى روسيا بعين الاحترام  والتقدير  لمناصرتها للقضايا العادلة لذا من المستحسن انفتاح والتعاون  المباشر مابين فصائل  المقاومة وروسيا

 

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك