المقالات

البرامج الحوارية الكسولة في الاعلام


حيدر الموسوي ||

 

بعد التغيير بدأت هذه التجربة وتحديدا كانت قناة الحرة عراق عبر برامجها بالعراقي وبرج بابل وبين جيلين ومن ثم حدت بعدها القنوات المحلية الاخرى لتسلك نفس النهج

وتحت عنوان الديمقراطية واحترام الاراء ولان الطيف السياسي كانت فيه نخب مثقفة بحكم عملها السياسي خارج البلاد مع مجموعة صغيرة من نخب الداخل

كان التركيز عادة في اختيار الضيوف على اساس الموقف من التجربة الجديدة بين مؤيد للوجود الامريكي والرافض له

وكان الكورد والشيعة تحديدا مؤيدين وبشدة الوجود الامريكي لانهم اسقطوا خصمهم صدام ونظامه السابق فيما بقيت النخب السنية في ظهورها الاعلامي تهاجم وتنتقد الوجود الامريكي وتصفه بالمحتل كونهم اصحاب السلطة التي انهارت على يد الامريكان

الضيوف كردي وسني وشيعي ثم بعد مدة بدأت تتحول الاستضافات على اثر التحولات الاجتماعية بين الاسلاميين من جهة والعلمانيين واليساريين والليبراليين من جهة اخرى والخلاف حول الدستور وفقراته وبعض القضايا الاجتماعية

تحولت تلك الاستضافات فيما بعد سنوات بسبب الاوضاع الامنية الى من هو من يصف الجماعات المتشددة بالثوار والاخر يصفهم بالا ر ها ب واستمرت هذه لحين انتهاء الحرب وازاحة تلك الجماعات

ومنذ اندلاع احداث تشرين وما بعدها تتم عادة اختيار الضيوف من هو مؤيد للحراك الاحتجاجي ويصفه بالثورة ضد الطبقة السياسية وان كان المقصود تحديدا القوى الشيعية الاسلامية وبين من هو يرفض هذا الحراك ويصفه بالمؤامرة والمشروع الجديد الامريكي

الى ان انتهت الانتخابات وبدأت البرامج الحوارية بالتركيز على الاكشن واستضافة من هو يؤيد الاطار والاخر يؤيد التيار ويبدأ صراع الديكة داخل الاستوديو

واحيانا حتى من هو ليس منتمي يتم استدراجه وتحويله امام الراي العام بانه مؤيد لاحد التوجهين فلا توجد منطقة وسطى او رمادية لطرح فكرة مختلفة وان طرحت فليست مهمة لان الاهم هو التركيز على الصراع ومحاولة اشعاله على مستوى الحوار وتداول تلك المقاطع في المنصات ويبدأ جمهور الفريقين بالشتم والسباب بين مؤيد لهذا الضيف ومعارض للضيف الاخر حتى صارت البرامج الحوارية في الاعلام المحلي كلها تقلد برنامج الاتجاه المعاكس الذي يقدمه فيصل القاسم من على شاشة قناة الجزيرة

الادهى من ذلك وجدت بعض وسائل الاعلام الاجنبية ان هذه الطريقة جيدة لاثارة الراي العام العراقي وراحت تهرول لتقلد نفس الطريقة العراقية في انتقاء الضيوف بل وسؤالهم قبل الاستضافة انت من الاطار ام من التيار

حتى لو لم تنتم الى الاثنين فهم يحولونك الى احدهما وتظهر بشكل او باخر انك منتمي الى احد الطرفين

هذه الظاهرة في البرامج الحوارية اصبحت مجرد تسلية للمتلقي ليقم بالضحك على مايدور من اكشن وشو لانها فاقدة لاي محتوى ممكن ان يقدم ذا فائدة

المهم عدد المشاهدات والاعجابات للوسيلة الاعلامية

ولكن من دون اي فائدة حقيقة للمجتمع وبذلك تم تغييب الحاجات الاساسية التي يفترض ان تطرح بالاعلام على مستوى الاداء الحكومي والخدمات والاقتصاد والمشاريع والمواضيع التي تخص الثقافة والقانون وبناء المجتمع على اسس سليمة وصحيحة ومنعه من الانهيار

 

ــــــــــــــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك