المقالات

جاءت لا لتفتح الباب...!؟


نور الدراجي ||

 

اطبقت علی الزهراء(عليها السلام)  الهموم وحطمتها الاحزان، وأحاطت بها سحب قاتمة، فمن موت أبیها الی أغتصاب الخلافة من أبن عمها، الی انتزاع فدك من یدها، و حرمانها من ارثها الی غیر ذلك من الکوارث و المصائب، التی احاطت بها خلال ایام معدودة من حياتها المباركة.

 كان للزهراء (عليها السلام) الموقف الأثقل في تحمل هموم الرسالة والدفاع عن إمام زمانها،  فقد انطلقت لتواجه الموقف و لتدافع عن الحق، لذلك شعرت (علیها السلام) ان مسالة الخلافة لیست مسالة الامام علي (علیه السلام) بل انّها مسالة الامة و الرسالة، و کانت تشعر انّها كانت مسؤولة ان تحمی الامة، وان تحمي الرسالة.

 لذلک اندفعت فی اوّل موقف خطابي لها الی المسجد لتتحدث للمسلمین عن الاسلام، ثم تحدثت عن مسالة فدك، و هکذا طافت علی المهاجرین و الانصار لتذکرهم بحق الامام علي (عليه السلام) ثم جمعت نساء المهاجرین والانصار فی بیتها و تحدثت الیهنّ حدیثاً قاسیاً عن أزواجهن وخيانتهم لوصية ابيها.

الزهراء (علیها السلام) مثلت محور المعارضة للدفاع عن حق الامامة وعن الاسلام والرسالة، ومن ضمن مهامها انها کانت تواجه التحرکات التی قام بها القوم لاخذ البیعة بالقوّة من الامام علي (علیه السلام) و ممن اعتصم فی دارها.

لذلک لم تکن الزهراء (علیها السلام ) خرجت لتفتح الباب بصورة طبیعیة، اذ هذا الامر کان من الممکن ان تقوم به فضة او الحسن او الحسین (علیهما السلام) و هذا هو المناسب لو کان الوضع طبیعیاً، ولکن الزهراء(عليها السلام) جاءت لا لتفتح الباب و انما جاءت (علیها السلام) لتستفهم و تستنکر سبب المجی‌ء و ترفض هذه الحرکة، و هذه الاعتداء من قبل القوم.

فالزهراء (علیها السلام) کانت فی تلك اللحظة هي المتصدية للجموع التی جاءت لاخذ البیعة من الامام علي (عليه السلام) هذا، ومن المعلوم ان هذا الامر المهم لا یمکن ان یقوم به احد غیر الزهراء(عليها السلام) فی تلك الفترة.

فسلاماً عليكِ أيتها المدافعة عن إمام زمانها والمستشهدة بين يديه.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك