المقالات

ايران تحكم الطوق على الدولة العبرية..!


حسام الحاج حسين ||

 

العمليات الأخيرة في القدس والضفة الغربية هو توغل مخيف لإيران وحماس في قلب إسرائيل . لأول يستطيع محترفون فلسطينيون من زرع العبوات الناسفة في قلب الدولة العبرية وهو تطور نوعي مخيف وحقيقي . القبضة الأمنية في الضفة الغربية اصبحت مشلولة خصوصا بعد اختراق كاميرات المراقبة الأمنية التابعة للشاباك وهذا تطور يحتاج الى اعادة ترتيب الأنشطة الأمنية الإسرائيلية .

كيف ادخلت المواد الشديدة الأنفجار ،،؟ ومن صنعها ،،؟

وهل هناك المزيد ،،؟؟ ومتى ستنطلق الموجة الثانية امام عجز واضح لأقوى اجهزة الأمن والأستخبارات في المنطقة ( الموساد والشاباك ) لديهم اذرع في كل المنطقة وانتشارهم في مناطق النفوذ الإيرانية ربما يكون بمثابة الفخ المحكم ،،!

لايعقل ان تتدهور الأوضاع الأمنية في القدس والأراضي الفلسطينية في حين تفتخر الموساد بعملياتها في قلب طهران وتلمح الى انها المحرك للفوضى والأضطرابات التي تعصف بالجمهورية الأسلامية في حين ان طهران تعكف على خنق الدولة العبرية من خلال نقل التقنيات والصواريخ والمتفجرات الى داخل حدود إسرائيل .

تدرك الولايات المتحدة وإسرائيل القوة الحقيقة لطهران ومدى نفوذها الأمني والأستخباري وهي تمسك بملف الأمن من الداخل الإسرائيلي من خلال فتح جبهة داخلية للمقاومة في الضفة الغربية .

نصحت الأدارة الأمريكية مرارا تل ابيب على ضرورة تبريد بؤر الصراع والتوتر مع طهران لانها لاتصب في صالح اسرائيل في الوقت الحالي على الأقل ويجب عليها ان تنسق مع واشنطن بااستمرار وان اتخاذ اسرائيل خطوات تصعيدية مع ايران قد تؤدي الى عواقب وخيمة تسير ببطئ نحو التصعيد .

الاشتعال الذي يجري الحديث عنه يتمثل بالكمية المتزايدة لعمليات إطلاق النار والحجارة والزجاجات الحارقة والتي تجري تقريبا بصورة يومية اضافة الى استراتيجية خطيرة المتمثل بزرع العبوات الناسفة .

والملفت للنظر في ظل هذا الوضع المربك زيادة عمليات سرقة الأسلحة من ثكنات الجيش الإسرائيلي مما يعني انها تتسرب بطريقة او باأخرى الى يد الشبان الفلسطينيين المقاومين ،،!

وهذا الأمر يمكنه ان يؤدي الى اشتباكات بمشاركة جماعية واستخدام الأسلحة النارية والتي هي متاحة حاليا في الضفة الغربية أكثر من أي وقت مضى ،،!

ان الأعتماد بشكل او باأخر على المنظومة الأمنية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية هو محبط للغاية لأن السلطة الفلسطينية تضعف وقد تختل وظيفتها وتقوم حماس والجهاد الأسلامي بملئ الفراغ الأمني من خلال التصعيد الأمني على نحو مسار تصادمي مخيف تقف خلفها ايران دون ادنى شك ،،،!!!

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك