المقالات

العيد الوطني..؟!


علي حسين الاشرفي ||

 

بعد ان عُقدت إتفاقية لوزان، في ٢٤ تموز ١٩٢٣م، بقيت قضية الحدود العراقية_ التركية، معلقة! لتصبح هذه القضية، ورقة ضغط تستخدمها بريطانيا، على العراق، وقت ما تشاء.

أقحمت بريطانيا، عصبة الأمم، في هذه القضية، وإعتبرت إن تحديد مدة المعاهدة البريطانية لعام ١٩٢٢م حتى ٢٥ سنة، تبدأ من ١٣ كانون الثاني ١٩٢٦م، مرتبط بالإعتراف بولاية الموصل، كجزء من العراق.

كتب المفكر والتربوي السوري، ساطع الحصري، والذي عمل وزيرًا للمعارف في سوريا إثناء حكم الملك فيصل، وإنتقل معه إلى العراق، ليكون وزير المعارف العراقية أيضًا، ( إن عصبة الأمم، خيرت العراق، بين الموافقة على تحديد المعاهدة، والتنازل عن ولاية الموصل لتركيا)

أضطر العراق إلى الموافقة، على تحديد معاهدة عام ١٩٢٢م للمدة المقترحة، خوفًا من خسارة ولاية الموصل، وإنفصالها من العراق، لصالح تركيا، ولم يكن أمام مجلس الأمة في وقتها، إلا الموافقة على هذا التمديد، حيث صوت في عام ١٩٢٦م، بموافقة ٥٨ نائب، بالضد من ١٨ نائب كانوا قد عارضوا هذا القرار.

بهذا الوقت بقي الملك فيصل الأول، ساعيًا لتقصير مدة المعاهدة، أو تخفيف بنودها، فوجد إن مدة ٢٥ عام، كانت مشروطة وليس مطلقة! ( ما لم يُقبَل العراق، عضوًا في عصبة الأمم )

فأصبح هدف الملك فيصل الأول، هو العضوية في عصبة الأمم، لأن العراق إذا اصبح عضوًا في عصبة الأمم، ستنتهي كل العلاقات الإنتدابية، بين بريطانيا والعراق، رسميًا، وخاصة بعد أن إنتهت قضية الموصل، وإن مجلس عصبة الأمم، إعترف بكونها جزءً من العراق، أي إن المعاهدة الأولى، أصبحت فيما بعد، ورقة رابحة، بيد الملك فيصل، حيث إن مادتها السادسة نصت ( على جلالة ملك بريطانيا يتعهد، بأن يسعى لإدخال العراق في عضوية عصبة الأمم، في أقرب وقت ممكن)

بعد مباحثات طويلة، رافقتها ضجة كبيرة، وموجة إعتراضات، تم وضع معاهدة عراقية _ بريطانية، جديدة في ١٤ كانون الاول ١٩٢٧م، والتي جاء في مادتها الأولى ( إن العراق دولة مستقلة، وذات سيادة )، وحددث المادة الثانية فيها، تاريخ ترشيح العراق، لعضوية عصبة الأمم، بعام ١٩٣٢م، لكن! بثلاث شروط، منها أن يحتفظ العراق بمستوى التقدم الحاضر، وأن تسير الأوضاع، سيرًا جيدًا في نفس الفترة، وأن تتحسن العلاقات بين الحكومة العراقية، والحكومة البريطانية.

كان الشارع العراقي، غير راضٍ على تلك المعاهدة، وبقيت الوزارات العراقية، تطالب الجهات الحكومية البريطانية، بوجوب تحقيق دخول العراق، في عضوية عصبة الأمم، من دون قيد أو شرط! فإضطرت بريطانيا، إلى إصدار بيان في ١٤ ايلول ١٩٢٩م، والذي رشحت فيه العراق، لعضوية عصبة الأمم، في عام ١٩٣٢م، من دون قيد أو شرط.

وفي الثالث من تشرين الأول عام ١٩٣٢م، تم إلغاء الإنتداب البريطاني على العراق، رسميًا، وذلك بدخوله عضوًا في عصبة الأمم، ليكون دولة مستقلة، وذات سيادة.

بريطانيا كانت قد عقدت إتفاقية، مع العراق في عام ١٩٣٠م، وتمت الإشارة إلى وقت دخولها حيز التنفيذ بعد دخول العراق عصبة الأمم مباشرة، والتي إحتفظت بريطانيا في هذه الإتفاقية، بحق توجيه العراق، بالإمور السياسية والإقتصادية! وهذا يعني بأن الإنتداب إنتهى ولم ينتهِ.

وبهذا تكون بريطانيا، قد خدعت أجدادنا قبل ما يقارب المئة سنة، لنأتي نحن ونحيي الذكرى السنوية لهذه الخدعة، ونعتبرها عيدًا وطنيًا، وعطلة رسمية.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد : مجرم وسفاح ابو رغيف كان يساوم الابرياء وقام بقتل وتعذيب العراقيين ويحب ان يحاكم علنيا أمام الرأي ...
الموضوع :
سياسي مستقل: أبو رغيف وجميع المسؤولين بالحكومة السابقة سيتم فتح ملفاتهم
Mazin Tuma : بارك الله فيك, نحتاج الكثير من هذه الجهود لاسيما لبناتنا في المهجر ...
الموضوع :
نحو نظرية نسوية عربية وإسلامية/1
العراقي : وما الغريب في ذلك هذا البعثي الذي كان يتباهى ببعثيته وهو طالب في كلية القانون . اعرفه ...
الموضوع :
فضيحة جديدة بطلها هذه المرة رائد جوحي .... استلام رشوة من شركة اسياسيل 100 مليون دولار
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم ...
الموضوع :
العمامة المقاتلة
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم كثيرا ...
الموضوع :
المرأة بين مجتمعين؛ الارذل والافضل..!
زهراء الحسيني : اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم اقضي حاجتي وفرج همي ياكريم يارب ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
SAHIB H A lkhattat : ما هو الجديد في هذا البلد المسكين العراق ما معنى وكيل في الداءره الفلانيه هل هذا عنوان ...
الموضوع :
محكمة الكرخ تصدر مذكرة قبض بحق "ضياء الموسوي"
زيد قاسم جعفر : السلام السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
wuyhhpok334 : الولايات المتحدة الامريكية اعلنتها صراحة بأنها لن تتعامل مع من وصفتهم (بوزراء تابعين لميلشيات ارهابية في الحكومة ...
الموضوع :
الفتح: من لا يدعم السوداني يمثل آفة الفساد
فاعل خير : السلام عليكم نرجو من الهيئة كشف ملفات الفساد في دائرة صحة الانبار والرشاوي وعلى التعينات واكو قسم ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
فيسبوك