المقالات

إنْزِلاقُ الدَولَةُ وتَخريبُ النِظام

454 2022-09-24

قاسم ال ماضي ||

 

تَعتَمدُ المُجتَمعاتُ الإنسانيةُ بِمُختَلفِ صُنوفِها وتَوَجُهاتِهَا وأسبابُ تَشكيلَها على نِظَامٍ مُعَيَنٍ لِكَي تَستَمرُ إنْ أَرادَتْ ذلك.

أو تَسعى الى تَطويرِ نَفسِهَا فَيكونُ النِظَامُ فِيها هو حَجَرُ الزاويةُ في عَمَلِها. وتَكُونُ صِيانَةُ ذلك القانونُ والحِفَاظُ عَليهِ من أهَمِ الواجِباتِ وهذا يَنْعَكِسُ أيضاََ  على ألمُجْتَمَعاتِ الكُبرى التي تَتَمثلُ في الدولِ التي تَتَبايَنُ في تَرتيبِ قَوانينَها، مِنها دكتَاتوريةََ أو دِيمُقراطيةََ أو لِيبراليةََ أو حَسَبَ الطَبَقَةَ الحاكِمَةَ ونَوعِيةُ الشُعوبُ وتَوَجُهَاتِهمْ.

وفي بِلادِنَا العراق بَعدَ أن عانى مِنْ الدكتاتوريةِ الدامِيةِ على يَدِ حِزبِ صَدامَ المَقيتَ، وتَشوقُ الشَعبُ إلى نَسماتِ الحُريةِ التي حَصلَ عَليها بَعدَ مُعاناةٍ مِن دماءِ الشُهَداءَ والمُغَيَبينَ والثَكلى التي تَمثَلتْ بِأبناءِ الوَسطِ والجَنوب.

النِسبَةُ الغالبيَةُ أو فَوقَ الأغلَبية.

وبَعدَ ذلك تَشَكَلتْ حُكومَةُ إحتلالٌ بِمُشارَكةِ بَعضِ شَخصِياتِ العراق التي لها تأريخٌ وثِقلٌ إجتماعيٌ وسياسيٌ. وقد بَذلتْ كُلَ الجُهودِ وطَوتْ ألليلَ مع النَهارِ لغَرضِ بِناء هَيكَليةَ البلد، حَسبَ تَوَجُهاََ ورؤىََ وتأريخاََ وحضارةَ العراق كَشعبٍ مُختَلفِ التَوَجُهَاتِ والإعتقادات.

وكانَ ذلكَ الرَهَطُ مِنَ الرِجَالِ يَسيرونَ وِفْقَ مَنهَجاََ مُنسقاََ ومدروساََ في تَثبيتِ أُسُسِ الدولةِ.

كانَ أولها أن يَكونُ القَرارُ عراقيٌ.

وثانيها البُنيةُ التَحتِيةُ.

وثُمَ إسقاطُ ديونَ العراقَ.

وصياغةُ الدستورَ.

وتَأسيسُ قانوناََ انتخابياََ.

وتَشكيلُ مَجلسُ محافظات.

والكثيرُ من الإنجازاتِ.

وكان البَلدُ كُلَ يوماََ في تَقَدمٍ وتَطورٍ.

كُلُ رَجلٌ أَمسكَ مَلَفهُ بيدهِ ويَكونُ هو وِسادَتَهُ ليلاََ ، وبصرهُ الذي يرى بهِ ألأشياءَ نهاراََ ،وحِينَ يُفكرُ بالإستراحةِ تَكونُ الإستِراحةُ مُراجعةُ الخَطواتَ السابقةَ.

وتَرتيبُ البَرنامجَ القادمَ.

ولمْ يَرقْ للعُربانِ والحمرانُ  ولا بعضُ الأخوانُ ذلك التَقدمُ ولا شِكلَّ التَفَهُمِ والتَفاهُمِ.

وأجتمعَ العَداءُ والحَسدُ والغُمَانُ وأزلامُ جُرذانُ الحُفَر، فأطلقوا كِلابَ الطَائِفيةَ، ودَسوا صَراصِيرَ الفَسادَ، وجَلبوا أعتى مُجّرمِيَ السرقةَ والتَزويرَ والقتلَ من كُلِ جِيَفِ العالمِ.

وشَهَدتْ شَاشةُ التِلفَازُ الكَثيرَ مَنَ العُربانِ الذي جاؤوا لِيَقْتُلوا أو يَسلبوا أو يَحرِقوا.

ومِن هُنا بَدأ الإنزلاقُ في نِظامِ الدَولَةِ  نَحوَ تَشكيل نواةَ المليشياتَ، وسُوسُ الفسادَ، بِحجةِ تَغذيةِ تلك المَجامِيعُ إعتقاداََ إنها هيَ مَنْ تَحمي الناسَ.

ثُمَّ فَرَخَتْ تِلكَ المَجاميعُ أحزاباََ.

وأقساماََ إقتصاديةََ وسياسيةََ بَعد أن أَشغلوا رِجالَ الدولةَ بِصدِ تلك الهَجمةُ البَربَريةُ.

فَتَوَقَفَتْ كُلُ المَشاريعُ وكُلُ بَرامِجُ التنميةَ وبِناءُ البَلد.

إختصاراََ لِكُلِ ذلك التأريخُ الذي مُسِحَ مِنَ الذاكرةِ لِكَثرَةِ مامَرَّ مِنْ آلامٍ ومَصاعبٍ، وانتهاءاََ بِصَفحةِ داعش حِينَ شَهِدنَا ذلك الرَهَطُ بِعَينهِ أو ماتبقى مِنهُمْ قد إرتَدى  لامتَ حَربه، وتركَ الكُرسِيَ والمنصبَ وفَتَحَ صَدرَهُ للِرَصاصِ ليَرتَقي شَهيداََ.

ومِنهُم مَنْ لايَزالُ يَضعُ النِظامَ والعراقَ مِنْ أَولَوِياتهِ.

ولا أَقولُ لا تُوجَدُ أخطاءََ هُناكَ الكثيرُ منها ومَنْ مِنا لا يُخطِئُ، ولكن لو نَظرنَا بِعيَنِ الإِنْصَافِ إننا لانرى إلا تلك الجَماعةُ التي هيَ أقربُ إلى ما نَصّبوا إليهِ مِنْ تَقدمٍ وإزدهارٍ.

ولا أَحد يُضاهي تأريخَهُم ولا يُزاودُ على إخلاصِهم لِوَطَنِهِم.

فَليسَ الأفعالُ كالأقوالِ.

إن تُمحى الذاكرةَ فالتاريخُ مَحفوظٌ.

وإنْ كان إنكارُ  الجَميلَ قَد أصابَ الكثيرَ فلا تَستَوحِشْ مِنْ طَريقِ الحَقِ لِقِلَةِ سالكيهِ...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 59.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك