المقالات

الحلقة الأخيرة لمسلسل العائلة السفيهة..!


قيس  النجم ||

 

الدين الإسلامي لا ينتج عقولاً مشوهة، ولا أفكاراً منحرفة، بل هو أسس إنسانية عالمية، يراد منها تنظيم الحياة، وفق مبادئ الحرية والعدالة والنظافة، تنظفوا فان الإسلام نظيف، ليس المقصود نظافة البدن فقط، بل نظافة العقول من كل السموم التي تعيش فيه.

لكي نقرأ واقعنا جيداً، ونتعامل بذكاء مع المعطيات والمستجدات، يجب علينا فهم ما يدور خلف الأسوار، وثغورها، ومنافذها، ومختبراتها، لندرك أن المعركة على وجود الدولة وأللا دولة طويلة، ولن تستثني أحداً في هذا الامر، فبين العقوبات والمكافآت فرق كبير، لأننا جميعنا مشتركون كي تصبح أللا دولة متسيدة، من خلال سلوكنا، واللامبالاة بقيمة الوطن، وكذلك دعم الفاسدين والخونة، لنخلق منهم أبطالاً وقادة.

إذن كلنا مساهمون في هدم الدولة، وقتل الحياة فيها..! وعلينا عدم النسيان، بأن العراق ملك الشعب، وليس ملكاً لأحد غيره، لذا من يريد اصلاح البلد عليه أن يبدأ بنفسه أولا، لكوننا مشتركون في جعل العراق بلد أللا دولة.

لقد تغير المناخ السياسي على بعض الكتل والأحزاب، وأصبح الجو السياسي قاسياً جداً، بعد أن كانوا يتنعمون في ربيع جميل لسنين طويلة، وهم ذوو سطوة ونفوذ، ثم تفاجئوا عندما علموا ان جمهورهم قد شبع من الوعود الكاذبة والشعارات الرنانة، التي يستهلكونها في أيام الانتخابات فسقطت اقنعتهم، مما أنعكس على تصرفاتهم الهستيرية، التي بدت واضحة داخل المحيط السياسي، فأصبحت هذه الكتل والاحزاب منبوذةً فيما بينها، وباتوا على هاوية الانهيار، ومحصلتهم الاخيرة الهلاك.

هل إتضحت الأيام الأخيرة من حلقات مسلسل العائلة السفيهة..؟ أظن ذلك.! لان العائلة التي أسستها الدولة العميقة جرت البلاد الى الفوضى، ومزقت البلد، وبثت الخطاب الطائفي، من أجل تفكيك اللحمة الوطنية، ليصبح العراق بلد أللا دولة، كما عاثت الذئاب وأبناء آوى في غابات الفاسدين.

ختاماً: أللا دولة مرض معدٍ وخطير ولا يقل خطورة عن أي فايروس في الكون، وربما افتك واشرس، ومعدلات الإصابة تتزايد كل يوم، لأننا لا نريد ان نصلح انفسنا ونحصنها، مادام من يتحكم بنا فاسد ومجرم وخائن، وهو على راس السلطة، ولهذا سيبقى العراق يحكمه الفاشلون، فالخلل فينا.

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 59.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك