المقالات

عاشوراءُ ما بينَ الشهادةِ و الظهورِ المُبارك


بدر جاسـم ||   رسمَ الإمامُ الحُسينُ (عليه السلام) لوحةَ العِشقِ الإلهي بمُناجاتهِ وأدعيتهِ التي كانتْ من أبرزِ ملامحِ الطفّ، إذ ما أبداه (عليه السلام) وأنصارُه من رفضِ كُلِّ مُغرياتِ الاستسلام والركونِ للظالمين، رفضًا جعلهم على يقينٍ بأنّ ليلةَ العاشر هي الأخيرةُ في حياتِهم، فما كان منهم إلا التزوّدُ بقراءةِ القرآنِ والصلاةِ و الدعاء.. بل ولم تشغلْهم الحربُ عن الصلاةِ وهم في ساحةِ المعركة؛ فكانتْ صلاةُ الظهرِ آخرَ صلاةٍ لهم مع الإمامِ الحسين (عليه السلام).. ومع غروبِ شمسِ العاشر كانوا قد غادروا جميعًا الحياةَ مُجزّرين كالأضاحي على رمضاء كربلاء، بعدَ أنْ جسّدوا أروعَ أمثلةِ الحُبِّ والعِشقِ للهِ (سبحانه وتعالى).   نعم، لقد استُشهِدَ الإمامُ الحُسينُ (عليه السلام) في يومِ عاشوراء، إلا أنَّ نداءه يومئذٍ:   "أما مِنْ مُغيثٍ يُغيثنا؟"   "أما من ذابٍّ يذبُّ عن حُرمِ رسولِ الله؟"  بقيَ يملأ الأفاقَ، مسافرًا عبرَ الزمنِ؛ ليوقِظَ أحرارَ العالم، ويوقدَ نارَ الحزنِ والأسى في قلوبِ المُحِبّين. وهكذا بقيَ عاشوراءُ يومًا خالدًا، تتجدّدُ فيه أحزانُ الطفِّ، وتجتمعُ فيه قلوبُ الشيعةِ، وهي تتلهّفُ كُلَّ عامٍ لسماعِ ذلك الخطاب العالمي الذي سيُلقيه الإمامُ المهدي (عجل الله فرجه الشريف)، والذي يُمثِّلُ بدايةَ عصرِ العدالة، إذ يجتمعُ أنصارُه وقادةُ جيشِه من بلادٍ شتّى، وبلغاتٍ مُتنوّعة، تجمعُهم العقيدةُ وحُبُّ الإمامِ المهدي (عليه السلام) والدفاع عنه.  فعاشوراءُ الطفِّ يبقى خالدًا حتى يتصلَ بيومِ عاشوراء آخر، هو يومُ ظهورِ الإمامِ المهدي (عجل الله فرجه)، فيبايعهُ الملايينُ من المؤمنين وعُشّاقِ العدالة، فيملأ الأرضَ قسطًا وعدلًا بعدما ملئتْ ظلمًا وجورًا.  أنصارُ الإمامِ المهدي (روحي له الفداء) هم حصيلةُ ذلك الانتظارِ الواعي ونتاجُ تلك المواكبِ الحُسينية، لقد أدركوا أهميةَ الموقف، وما يتطلبه من تضحيةٍ وما يترتّبُ لهم من رضوان الله (سبحانه)، قد تركوا كُلَّ ما يُعيقُ النُصرةَ والذودَ عن إمامِ زمانِهم (عليه السلام)  كأصحابِ الإمامِ الحُسين (عليه السلام).  فعجبًا ليومِ عاشوراء؛ فهو اليوم الملحمي الذي حدثتْ فيه أبشعُ جريمةٍ بحقِّ الإمامِ الحُسين (عليه السلام) وأهلِ بيتِه وأنصاره، وهو اليومُ الذي فيه سيشرقُ فيه نورُ العدالةِ من مكةَ لطردِ ظلامِ الجور، وليسودَ العدلُ كُلَّ أرجاءِ المعمورة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك