المقالات

سعلوسة وعلّلي لو سلام فرمانده


عباس زينل ||   الثابت الوحيد الذي لا يتغير ونتعامل معه بدقة ونتمسك بتعاليمه؛ هو الدين الإسلامي وفقط، الاشياء الأخرى مجرد عناوين ثانوية، فمثلا لم تنزل آية قرآنية أوجب الله فيها التعامل مع الانحطاط وإحترامه؛ تحت عنوان حب الوطن، فالوطن مجرد ربعة جغرافية تجمعك مع الآخرين. فعندما نرى نموذجين "ترند" حسب التسمية الدارجة الآن، النموذج العراقي (علّلي) والنموذج الايراني (سلام فرمانده)؛ هل يجب عليّ أن أحترم النموذج الأول وأفضله على الثاني؛ لسبب ان من أطلق النموذج الأول يعيش معي بنفس الرقعة! في الآونة الأخيرة مجاميع منظمة جهدوا كثيرًا؛ لتصدير هكذا ثقافات غريبة للمجتمع، الغرض منها كان واضحًا، وهو انتزاع الثقافة الدينية وعدم التمسك بالقضية المحورية التي تهم مستقبلهم، وبهذا يسهل تشتيت الأمة الإسلامية وإبعادهم عن قضاياهم.  يجب ان نحافظ على هويتنا الدينية والثقافية والحضارية وكذلك الاجتماعية، فهذا الأمر ليس بالمعيب، فالغرب نفسه يريد ان يصدر ثقافته للعالم، بل يفرضه كذلك، منظمات المجتمع المدني والسفارات والضخ الإعلامي والصفحات على مواقع التواصل، التي والشخصيات التي في الواجهة الإعلامية؛ المدافعون عن نظام الحكم في امريكا وسياستهم ما هي إلا محاولات لفرض الثقافة الغربية في مجتمعاتنا، وحتى تواجدهم وتواجد قواتهم بهذه الاعداد الضخمة، سواء في العراق او في جميع دول المنطقة، ومحاولتهم للتسلسل واختراق الدول المحمية؛ هذه جميعها محاولات لفرض الوجود والرأي والثقافة بالقوة. ونحن بكل بساطة عندما يظهر الخطيب على المنبر، ويتحدث عن ثقافته وهويته وينصح وينتقد؛ تخرج لنا هذه المجاميع وأدواتها وتقول؛ لم هذا التطرف وفرض الرأي على الآخرين! لا وبل يصلون مرحلة ويقولون بكل وقاحة وغباء؛ لكم دينكم ولي دين! عن أي دين تتحدثون! هل أنتم والغرب على دين الرسول؛ ونحن جئنا بدين جديد وبدعة جديدة! ولا كأنما هو معي بنفس الدين، عالمًا كان ام جاهلًا  اصطف مع من عبر الاف الكيلومترات؛ لكي يستهدفنا معا الإثنين وهو في غفلة. إذن لا يخدعونكم بهذه الحيل، ولا يقيدون أفكاركم ومبادئكم ودينكم برقعة جغرافية، فلو كان طلب العلم وإن كان في الصين طلبًا من رسولكم، فمن المؤكد إن طلب الدين واجبًا وليس طلبًا وإن كان في أبعد نقطة في العالم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك