المقالات

نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )


د.محمد العبادي ||

 

كنا نظن أننا على شيء ؛ فإذا بنا نقف في آخر طوابير الناس .

لقد تقدمت الأجيال الجديدة بصدقها واعمالها ، وتخلفنا عنها كبعد المشرقين.

الشعر الغنائي الذي كتبه الشاعر مهدي بني هاشم هو أشبه ما يكون بنفحة روحية لامست وجدان الشاعر واستدعى توسلات المخلصين في مناجاتهم وخلواتهم، ولامس شعره بعض المعاني المبثوثة في دعاء الندبة وأدعية اخرى.   

ان هذا الشعر الغنائي  فيه من المشاعر والأحاسيس ؛ما جعل أطفال ايران عندما يرددونه يتمايلون بأبدانهم الملكوتية، ويلوحون بأيديهم الصغيرة؛ مرّة بأداء التحية العامرة بالاحترام للإمام صاحب الزمان ، ومرّة يبسطونها كالمبتهلين بالدعاء لتعجيل فرجه.

ان هذا الشعر يستهدف بالنداء أطفال المدارس الابتدائية والمتوسطة وقد لبى أطفال ايران النداء ببرائتهم وعيونهم الصافية التي تنشد الحياة والأمل بموعود آل محمد .

سأقوم بتعريب مقطع من ذلك الشعر الذي كتب حروفه الشاعر سيد مهدي بني هاشم وانشده ابو ذر روحي مع مجموعة من الأطفال(٣١٣) طفلاً ؛ في إشارة رمزية إلى أنصاره عليه السلام.

( سلام فرمانده سلام از این نسل غیور جامانده

بيا جون من بيا

بيا يارت ميشم

هوادارت ميشم

گرفتارت میشم

هوادارت میشم گرفتارت میشم علی بن مهزیارت میشم

.....

نبین کمه سنّم

تو فقط صدا بزن ببين چیکار برات می کنم.

نبین کمه سنم با همین دستای کوچیکم همش دُعات میکنم

نبین کمه سنم بأبی انت و أمی همه رو فدات میکنم

وتعریبه :

*(السلام عليك قائدي[ اي صاحب الزمان] من هذا الجيل المتبقي  الغيور 

* تعال سيدي اقسم عليك بحقي انا الطفل الصغير

* تعال سيدي سأكون من اتباعك

* واكون من أنصارك

* واكون وقفاً ومحباً لك، ساكون لك  علي بن مهزيار .

.....

*سيدي لا تنظر إلى صغر سني

*فقط ادعوني وستشاهد ما سأقوم به من أجلك

لا تنظر إلى عمري الصغير

فبهذه الأيدي الصغيرة سأدعو   لك دائماً .

لا تنظر بابي وامي إلى صغر سني ، الجميع  فداء لك  )

ان هذا الشعر طار في آفاق ايران ومدارسها واستقبله الأطفال بقلوبهم .

ومما زاد من تفاعله في الصدور هو ذلك اللحن الذي اتقنه ابو ذر روحي بصوته الشجي .

من عجائب هذه الدنيا ان ألبوم هذا النشيد بعد أن وجد صداه حتى في النواحي النائية داخل ايران ؛تعالت الأصوات النشاز من قبل أدعياء( حقوق الإنسان )!!! واعتبروا هذا الشعر وانشاده يعلم الأطفال الجهاد والتضحية وهم صغار دون سن الادراك والوعي .

ان هذه الأصوات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان لم ترقب فينا إلا ولا ذمة ولارحمة عندما أرسلوا لأطفالنا الألعاب المبتذلة، وألعاب الخشونة والسلاح والسكاكين !!! ولم يحترموا تقاليدنا واعرافنا الدينية والاجتماعية عندما أرسلوا لنا آلاف الافلام غير الأخلاقية والتي لاتحترم أبسط القواعد  الأخلاقية.

لقد قتلوا أطفالنا في أكثر من بلد بإعمال الحصار عليه، ويوجد في ايران مئات الأطفال المصابين بالسرطان ومنعوا وصول الدواء إليهم ثم يذرفون دموع التماسيح على الاطفال ويتباكون عليهم  كذبا .

لقد أخذت المحطات الإعلامية المسمومة تتميز من الغيظ عندما شاهدت هذا النشيد يلقى تجاوباً سريعا من قبل الأطفال الإيرانيين ؛ بل تجاوباً من جميع الفئات العمرية في هذا البلد الأمين.

انني ادعوا المؤسسات الثقافية والمعنيين من الاعلاميين بشؤون ثقافة المقاومة ان يعملوا على ترجمة هذا النشيد أو العمل على انتاج الأناشيد التي يتفاعل معها أطفالنا وأولادنا .

لقد سبقنا الجميع ورأوا ماقدموا وآثارهم .

في ايران نشأت أجيال وكان الجيل الرابع قد وصلته عصارة المواقف

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين وعلى اصحاب الحسين السلام السلام على الشهداء الذين ساروا على طريق الحسين السلام على ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
فيسبوك