المقالات

الحلبوسي..المستقبل والتحديات


قاسم الغراوي*||

 

*كاتب محلل سياسي

يعيش الحلبوسي قلقاً مركباً ويواجه تحديات كثيرة  اولهما  : معارضة المكون السني وينقسم قسمين

الاول  :السياسيبن في عزم الذين انشطروا من الخنجر ويتهمونه بمحاولات الاستيلاء على المناصب واللجان البرلمانية دون ان يعير اهتماماً للسياسيين السنة في المنظومة السياسية .

الثاني : العشائر السنية التي ترفض ان يمثل الحلبوسي المكون ونتذكر معا تصريحات النائب مشعان الجبوري بشان رفضه قبل الانتخابات ان يمثل السنه الحلبوسي ، ووصفه بما لايليق من الفاظ كما هناك عدم توافق مع عائلة ابو ريشه التي تنتقد تصرفاته ومحاولته الاستيلاء على المحافظة واستخدام سلطة ليست من صلاحيته  لتصفية خصومه واتهامهم بالفساد .

ثالثا : صلاحية النائب الزاملي ونشاطه خارج سياق سلطة هيئة الرئاسة التي يرفضها الحلبوسي ويصر على مركزية القرارات والاجتماعات وادارة الجلسات.

التخبط واضح فهو يواجه صعوبات جمة وتحديات كبيرة من حلفاءه في العملية السياسية وكذلك من المكون ، وعلى القائد العام للقوات المسلحة ان يوقف استخدام الحلبوسي صلاحيات امنية ليست من حقه بل محصورة بالحكومة المركزية لذا هناك شكاوي ضدة يتصرف كما لو كان رئيس الحكومة .

كما ماخوذ عنه ميله للجانب الامريكي وزيارته المتكرره لتركيا وكذلك الامارات في كل صغيرة وكبيرة وفي الفترة الاخيرة بدا يحشد ضد تواجد  الحshد وهو لايعرف مايريد لكثرة الضغوطات والمناوئين له ، ولكنه يخطط بارتباك ويناصره في توجهاته الجديدة الخنجر من خلال التغريدات والبرامج الحوارية في الاعلام التابع لهم وسينبري الجبوري كظهير لتوجهاته.

نعتقد ان هناك تخطيطاً في الافق بقيادة الحلبوسي لتحقيق غايات واهداف طال انتظارها منها الاقليم المستقل بتشجيع من دول تقف الى جانبه وتخطط له ، والثاني انه اقرب لتحقيق مصالح بقاء القوات الامريكية وتحقيق خطة السلام الصهيوني على ارض الانبار لبناء المستوطنات والتخطيط لبناء علاقات مع الدول العربية المطبعة مع الكيان الصهيوني ؛ تركيا ، الامارات ، الاردن ، مصر، والقافلة مستمرة وربما سيكون هناك انقلابا سياسياً من نوع ما ، او انقلابا اخر من نوع ما.

الحلبوسي يلعب خارج أسوار اللعبة، وخلافًا لوزن كفته بالمعادلات الجديدة، وهذا له ارتدادات غير مدروسة تنسف حاضره السياسي ومستقبله ، او ربما ينجح لتحقيق مكاسب بمساندة دول اقليمية ولكن على حساب مصلحة الشعب ووحدته .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك