المقالات

الفرق بين گاله والمراعی، كالفرق بين الذئب والراعي!


 

مازن البعيجي ||

 

يقول الله تبارك وتعالى في محكم كتابه

(فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ ) عبس ٢٤ .

ومن الأمور الضرورية التي يجب أن يلتفت إليها الإنسان هي مسألة الطعام نوعه حليته إباحته وغيرها من المعايير الكثيرة التي تدخل في موضوع الطعام الآمن من الشبهة والحرام والعياذ بالله تعالى..

وهنا لن اغوص كثيرا في بحث الأغذية، بل فقط أشير إلى الفرق بين منتجين هما "الگاله والمراعي" لأن هذين المنتجين يمثلان معركة قد تصل بالوصف معركة الحق مع الباطل لو تفقّه المكلف ببصيرة ما سوف أورده من فروق تترتب عليها قضايا حقيقية وواقعية، وسوف أضعها أمامكم على النحو التالي؛

أولا: منتجات گاله منتجات دولة إيران، المنتج الذي يخضع لسيطرة نوعية صارمة، تقوم على ضبط المعايير الغذائية الصحية، وهذا دستور في دولة الفقيه يشمل كل أنواع الصناعات ومنها الغذائية.

ثانيا: المراعي منتج سعودي، مجهول من يقف خلفه من رؤوس الأموال التي قد تكون رؤوس أموال إسرائيلية ولا دليل على خلاف ما اقول! لأنها دولة وهابية تقوم على التطبيع منذ زمن ليس بالقصير! وهي تؤمن بهذه الشراكة علنا في أمور كثيرة فلماذا لا تكون شركة المراعي منها؟!.

ثالثا: منتج گاله ينتج من مياه نقية طاهرة لا شبه في نجاستها لامور كثيرة، أما المراعي، وهذه معلومة دقيقية أعرفها أن السعودية تستخدم تنقية المياه الثقيلة بنسبة مائة بالمائة لكنها نجسة! والكثير يعرف هذه المعلومة الخطيرة! فما ادراني أن المراعي لا يستخدم هذا النوع النجس من المياه في صناعات المراعي!

رابعا: كاله منتج آمن ولذيذ ورخيص وخط تحت "رخيص"، لأنه يصلح للكثير جدا من عوائل الفقراء ومن هم تحت خط الفقر، بخلاف منتج المراعي مجهول الحال والتركيب والمنشأ وهو غالي جدا على العوائل الفقيرة!

خامسا: الشراء من منتج المراعي هو دعم لخزينة دولة السعودية التي تقتل شعبنا اليمني والفلسطيني والسوري واللبناني والنيجيري وغيرها ونحن خاصة في العراق إلى الان نقتَل على يد مالكي شركة المراعي!

سادسا: الشراء من منتج كاله هو تقوية الدولة الإسلامية التي تدافع عن حياض المسلمين في البوسنة، وفلسطين، وسوريا، والعراق، واليمن، ولبنان، وأفغانستان، والباكستان، ونيجيريا وغيرها، ضد الاستكبار العالمي وضد من تحاول مثل السعودية فتح قنوات لهم في المنطقة! خاصة وهي في حصار خانق منذ انتصار الثورة الإسلامية المباركة.

سابعا: شراء المنتج السعودي عموما هو تقوية إقتصاد داع١١١ش، بل معروف أن كل المنتج السعودي هو دعم الإر،هاب في العراق، وهذا ما شهد به الكثير!

ثامنا: استيراد المنتج السعودي بمعنى "شكرًا" على الخمسة آلاف انتحاري مزقوا الشيعة في الوسط والجنوب وأثكلوا الامهات ورمّلوا الزوجات واليتامى وشلالات دماء لا حصر لها.

تاسعا: شراء المنتج الإيراني هو بمعنى "شكرًا" على كل ما قدمته إيران من دعم في مواجهتنا لداع١١ش، وخاصة دماء الجنرال الإلهي قا،سم سلي|ماني لو عرفنا قيمة هذا الجندي وما قدمته دولة الفقيه لنا؟!.

عاشرا: شراء المنتج الإيراني يسر قلب ولي العصر أرواحنا لتراب مقدمه الفداء جزما دون شك او تردد، وهذا لا يحصل بالشراء من دولة تقتل عشاق ولي العصر في مكان وزمان!

فمالكم كيف تحكمون، وانتم من حيث تعون أو لا تعون تنصرون أعداء الله والأنسانية على دين الله  والأوصياء والأمناء على شرع الله "عزوجل"

"فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ.."

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك