المقالات

الى الحكومة القادمة.. إذا كنتم تريدون دولة..!


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

Manhalalmurdshi@gmail.com

·        اصبع على الجرح .

 

بعيدا عن الصراعات السياسية العراقية المحتدمة بين السنة والشيعة والأكراد والعرب وبين السنة والسنة والشيعة والشيعة نأتي اليوم لنحدد مسؤولية الحكومة القادمة ليعود العراق دولة بكل ما تعنيه الدولة .

 على الحكومة القادمة ورئيسها والجهة التي تشكلها وتتحمل مسؤوليتها ان تضع نصب اعينها ما ينقص العراق لأن يعود كدولة مستقلة متمكنة رائدة مستقرة .

 بداية لابد من وضع النقاط على الحروف في المفصل الأمني وحصر السلاح  بأيدي الدولة بما تعنيه قوات امنية والحشد شعبي والشرطة التحادية وذلك يستوجب ابتداءا اخراج القوات الأجنبية وعلى رأسها الأمريكية والتركية من العراق فورا وتسليم القواعد العسكرية الى القوات العراقية مع إعادة النظر بمساحة السفارة ألميركية في بغداد وحيثياتها وممتلكاتها وعدد (الدبلوماسيين) فيها اضافة الى تنفيذ القوانين الصارمة بكل من يحمل السلاح في النزاعات العشائرية .

 اعادة النظربالترهل الحاصل بالرتب العسكرية الكبيرة في هيكلية الجيش العراقي وبما يعيد الهيبة للمرسوم الجمهوري والنظام للقوات المسلحة .

 تخفيض رواتب الرئاسات وجميع الدرجات الخاصة بما فيهم النواب الى نسبة الربع مما هي عليه الآن مع تخفيض الحمايات والإمتيازات بما فيها الإيفادات بنفس النسبة مع الغاء راتب التقاعد لمجلس النواب العراقي بأثر رجعي بإعتباره تكليف بالإنتخابات وليس توظيف .

  تقليص عدد الوزارات والهيئات الحالية الى النصف مع فرض سيطرة الدولة الإتحادية على حدود العراق وفق الخارطة الرسمية السياسية من الشمال الى الجنوب وكافة المنافذ الحدودية والمطارات بما فيها اقليم كردستان وسيطرة الدولة على الموارد المالية الإتحادية وعلى رأسها الإيرادات النفطية واعتبار من يعترض او يعارض ذلك خارج على القانون ويحال الى القضاء لإتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه .

التفعيل الفوري لإتفاقية العراق مع الصين وبناء مشروع ميناء الفاو الكبير وطريق الحرير وبما يؤمن من خلاله حل أزمة السكن والقضاء على ظاهرة البطالة وتفعيل المصانع العراقية مع النهوض الشامل في المؤسسات الصحية بالتزامن مع تطبيق قانون الضمان الصحي للمواطنين والإرتقاء في النظام التعليمي من خلال اعادة التعليم الإلزامي والمجاني وتقليص مساحة انتشار التعليم الخاص والغاء من لا يلتزم بمضامين قوانين جودة التعليم .

 التفعيل الفوري مع شركة سيمنز الألمانية لإنهاء مشكلة الكهرباء المزمنة مع التفعيل الجاد لمنظومة الطاقة النظيفة والبديلة في عموم انحاء العراق .

 احترام السلطة القضائية ومنحها الإستقلالية الكامة وحصانته من الضغوطات السياسية مع العمل على اصدار قانون يقبلص عدد مجلس النواب العراقي الى النصف اعتبارا من الدورة القادمة .

 فرض سلطة الدولة الإتحادية على حركة المسؤولين من الدرجات الخاصة والنواب والوزراء بسياقات مركزية بما فيها اقليم كردستان الذي يستوجب اعادة تقييم صلاحياته بما يؤمن وحدة العراق وسيادته . 

المباشرة بتأمين حصة المواطن العراقي من الثروة البترولية وبما لا يقل عن 300 دولار للشخص الواحد لحين استلامه وظيفة براتب شهري وتشمل جميع المواطنين العراقيين من دون تمييزمع التفعيل الجاد والفوري لقانون مجلس الخدمة العام لإلغاء المحاصصة في التعيين بالوظائف الحكومية واعادة النظر بقيمة صرف الدولار .

 تحديد الحد الأدنى للراتب في الدولة العراقية بما لا يقل عن مليون دينار بما فيهم المتقاعدين .

الإلتفات الى الحصة المائية للعراق من دول المنبع وبما يؤمن النهوض الزراعي في البلاد .

 أخيرا وليس آخرا اعادة تقييم العلاقات العراقية مع الدول العربية ودول الجوار والعالم بما فيها امريكا وبالشكل الذي يضمن لنا علاقات محترمة بالمصالح المشتركة من دون التدخل بالشؤون الداخلية .

 بقي ان نقول إن هذا الذي كتبته هو رسالة مختصرة وأمانة مؤتمنة لكل من يريد ان يتصدى لتشكيل الحكومة ان كان يريد فعلا بناء الدولة والقضاء على الفساد وإلا فلا دولة ولا هم يحزنون .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك