المقالات

عقدة تكريم المبدع قبل موته

1883 2021-12-10

  د. علي المؤمن ||      أوضح ابتداء؛ إن حرمان تكريم المبدع في حياته؛ بل التقليل من شأنه؛ ليس تقليداً عالمياً؛ بل هو أرث محلي خاص ببلدنا ومجتمعاتنا وجماعاتنا.     ربما نجد شبيهاً لهذا الإرث في بعض البلدان المتخلفة، بینما تخلق بلدان الشرق والغرب التي تحترم أبناءها، وکذا المجتمعات الراقية والجماعات المتطورة؛ تخلق المناسبات لتكریم مبدعيها في حياتهم، لتحفيزهم وتحفيز الآخرين لمزيد من الإبداع، كون المحفزات النفسية هي أهم عناصر تقدم البلاد وتطورها.    أما لماذا تتميز بلادنا ومجتمعاتنا وجماعاتنا بهذه العقدة، وتتشدد في الامتناع عن الترويج لمبدعيها والاحتفاء بهم وتكريمهم في حياتهم؛ فإن ذلك يعود الى مجموعة عقد فرعية وأمراض نفسية، شخصية ومجتمعية وحزبية، يتحمل الجميع مسؤوليتها.     المبدع نفسه يتحمل جزءاً من المسؤولية؛ لإخفاقه في الترويج لنفسه، وفي إنشاء جيل من التلاميذ والمريدين والمتابعين الذين يروجون أفكاره، وسبب هذا الإخفاق يعود الى كسل المبدع أو خجله أو تواضعه، أو محاولة عدم إثارة غيرة الآخرين وحقدهم.    كما يتحمل بعض (أقران) المبدع والناقدين المنافسين والحاسدين جزءاً آخر، وكثير منهم مقربون من المبدع أو أصدقاء له. والغريب إن هؤلاء لايكتفون بمنع أية محاولة أو مبادرة لتكريم المبدع في حياته؛ بل هم الأكثر اندفاعاً للتقليل من شأنه والافتراء عليه. لكن المفارقة تأتي بعد وفاة المبدع؛ حينها يقوم هؤلاء (الأقران) والحاسدون بالتسابق لنشر صورهم مع المبدع، وتأبينه بأجمل العبارات وأكثرها تشدقاً بالعلاقة به.       ثم يتحمل المجتمع الجزء الثالث من المسؤولية؛ لأنه اعتاد على مهاجمة المبدع في حياته والتقليل من شأنه، ثم الترحم عليه والإشادة به بعد موته، والافتخار بانتمائه الى المجتمع. والطريف أن أغلب أفراد هذا المجتمع ممن لا يعرفون المبدع في حياته، ولا يعون طبيعة عمله واختصاصه، تجدهم يطربون على سماع الاتهامات الموجهة الى المبدع، وتسفيه إبداعاته والتقليل من شأنه، لكنهم ينتفضون في التعريف بإبداعاته بعد موته، وإطلاق الحسرات على فقده، وسرد ذكرياتهم معه.      وكذلك تتحمل الجماعة التي ينتمي اليها المبدع، جزءاً من المسؤولية؛ فهي تمتنع بإصرار عن تكريم مبدعيها؛ بل يستفزها من يمتدحهم؛ بحجة الحؤول دون انتفاخ المبدع وغروره. لكن حقيقة هذا المنع والامتناع تكمن في تخوف أغلب الممسكين بقرار الجماعة ومفاصلها، من احتمال علو شأن المبدع، وتجاوزه التلقائي لهم، وشهرته التي تنمو على حساب شهرتهم. ولكن بعد وفاة المبدع؛ يبادر هؤلاء لاستثمار المناسبة الى أبعد الحدود، من أجل تبيين مناقب المبدع المتوفي، وأثر الجماعة في بناء شخصيته.     - وأخيراً تأتي الدولة لتنقضّ على أية محاولة لتكريم المبدع؛ لأن مسؤولي الدولة يعيشون العقد الشخصية والمجتمعية والحزبية نفسها، مضافاً اليها الحساسيات المكوناتية والسياسية؛ فالتكريم إذا تجاوز عقد المسؤولين؛ فإنه سيصطدم بقواعد التحاصص الطائفي والقومي والحزبي في اختيار المبدعين.     ونحمد الله أن جوائز الأوسكار ونوبل وبوكر وبولتيزر وغلوب وبيتا، ليست في بلدنا وليست بيد جماعاتنا؛ لأن المسؤولين سيحرمونها أبناء البلد والجماعة الأحياء، ويخصصونها للأموات وللغرباء.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-12-10
أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في بلداننا لاسيما في العراق الجريح هناك تكريم للجهله بمنحهم رتب علميه كشهادة الدكتوراه الفخريه لصدام حسين او شهادة دكتوراه لنجله الفاسق عدي ودراسات مابعد الدكتوراه! فالشهادات ببلدنا سلع تباع وتشترى..
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك