المقالات

الحشد الشعبي نموذج وبديل


 

جاسم الموسوي ||

 

قد يتوقع البعض ان هذا العنوان .يقصد به حشد العراق وسوريا ، هذه المره نموذج الحشد في دولة عربية ذات مذهب سني ،وتيمنا بهذا الاسطورة وبطولاته في مواجهة .العصابات التكفيرية الداعشيه في العراق وسوريا .جعلت هذه ألدولة العربية وهي تواجه تحديات الارهاب ،ان تستنخ النموذج الجهادي والعقيدة الراسخة في حشدنا . وحسب علمي ان اختيار هذا الاسم في تونس كان له سببان ،الاول هو خوف الدواعش من هذا الاسم والثاني لكي يعاد نموذج الانتصار في تلك ألدولة في مواجهة الفكر التكفيري هناك ،

كما حصل في العراق وسوريا ،وهي تعتقد و تؤمن ان تجربة العراق وسوريا هي الحل الوحيد ، للخلاص من (وكر الشياطين) ولا اخفيكم ، انا متعجب ومستغرب كيف

تمت تسمية تلك القوة الجهادية في تونس بإسم الحشد .وتعجبي واستغرابي  لا يعني انني انتقص من هذه القوة التي انقذت شعبا وارضا وتاريخًا من تلك العصابة ،ولكن استغرابي ان حجم التسويق والتشويه الذي لصق بالحشد وراهن الاغلب من العملاء على اسقاط الحشد في عيون الشعوب ،وان يعزل بل يدان بكل الوسائل الاعلامية . الغير شريفة .

بل وصل حجم التفاهه والعمالة من داخل العراق ومن دول التطبيع  وغيرها ،الى خلق وصناعة افلام وقصص ما انزل الله بها من سلطان ضد الحشد  واتهامه بالمجاز ر والعمالة والا دولة . وكثير من الرويات بل ان صناعة الاكاذيب كان ولا زال يقف وراءها عمالقة الصناعة ،الهوليودية الامريكية والاسرائيلية واقزام الحكام العرب ، وشاء الله ان يثبت نوره ،فهاهي تونس لا تجد خيارا الا خيار  الحشدالشعبي .

بل ان هذه الدولة لاتجد منقذا لها الا تجربة الحشد الشعبي ، ودعوني الان أتسأل ،الا تعني تجربة الابطال الشجعان في حشدنا المقدس ،ان تغيير كثير من المفاهيم المغلوطة ،والتي يتداولها البعض في الاعلام ضد الحشد ،الى تغيير تلك التفاهات والنفاق والعمالة ،الى صحوة الضمير ،بل انقاذ ماتبقى من ماء الوجه ،والذي اعتقد ان بعضه شحه من وجه حتى الماء، ورغما من كل المحاولات فقد صنع الله في نفوس المؤمنين ما لايصنع في قلوب المنافقين ،عاشت سواعدكم وحسن تدبيركم واخلاقكم كمقاتلين مدافعين عن العراق ،والله تستحقون كل التقدير والاعتزاز منا ،وستكون تجربتكم سبيلا يلتجأ اليها المستضعفين في العالم ، هنيًئا لك تونس وابشري بالنصر على دواعش العصر ،فقد زرع الله في قلوب رجالك مازرع في قلوب ،رجال الحشد الشعبي المقدس

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك