المقالات

الاتفاقية مع الصين في سلم أولويات الفتح!!.

619 2021-08-23

 

محمد العيسى ||

 

سعى تحالف الفتح منذ البداية على الاهتمام بالاتفاقيات الاقتصادية والخدمية التي تصب في مصلحة العراق ،وكان الدكتور عادل عبدالمهدي اول من أرسى قواعد هذا النهج والبرنامج الاستراتيجي الذي سيسهم بحل مشكلات العراق عبر سلسلة تفاهمات مع الصين وألمانيا ،وكان الأمر مهيئا تماما للتنفيذ إلا أن الذي حصل  في تشرين من عام ٢٠٢٠حال دون الوصول إلى تلك البرامج والتفاهمات بسبب التظاهرات الصاخبة التي عمت المدن العراقية والتي كانت تحركها وتمولها امريكا وبعض دول الخليج .

أن النواشيط الذين كانوا يؤجحون الشارع العراقي ويعزفون على اوتار الفاقة والحرمان وضعف الخدمات كانوا يدركون تماما أن هذه الاحتجاجات لم تكن مطلبية بقدر ماكانت سياسية ،هدفها إسقاط حكومة عبدالمهدي التي استقلت بقرارها وذهبت للصين لعقد اتفاقيات اقتصادية استراتيجية كانت ستنقل العراق نقلة نوعية كبيرة وتجعله في مصاف الدول المتطورة وذات الدخل العالي ،وكانت ستحرر العراق من اعتماده على النفط كمورد أحادي للعراق ،عبر سلسلة اتفاقيات اقتصادية كبيرة وعبر ربط العراق بطريق الحرير الاستراتيجي.

أن كل ذلك كان مفهوما بالنسبة لمنفذي المشروع الأمريكي ،ولكن الغاية كانت أكبر من مصلحة الشعب العراقي وازدهار مستقبله .

فجأة انهار كل شيء ،اغلقت المدارس واهين المعلم ،اغلقت الدوائر واجبروا مدراءها على الاستقالة ،احترقت الشوارع بالاطارات ،،هوجمت مصافي النفط ،وتعطلت الحياة ،واصبح المواطن لايأمن على نفسه ،صلب الاطفال في الساحات العامة وحرقت مقار الأحزاب ،وصار محررو العراق من أبطال الحشد خونة وسراق وغير ذلك ..

هذه كلها كانت ارهاصات المرحلة السابقة عندما كان الدكتور عادل عبدالمهدي رئيسا للوزراء.

ترى ماالذي ارتكبه عبدالمهدي غير التفاهمات مع الصين لعقد اتفاقيات معها ؟

ومن أحرق الشارع في حينها عليه أن يتحمل مسؤولية الإخفاق في هذه التفاهمات امام الأجيال  .

أسقطت حكومة عبدالمهدي من قبل الذين ينادون اليوم بالاتفاقية الصينية ،ولكن بعد أن حققت الإدارة الأمريكية هدفها بجعل العراق تحت هيمنتها وسطوتها وبارادة شعبية ،نعم بإرادة كل الذين خدعوا واسقطوا الحكومة السابقة أو الذين اججوا الشارع من النواشيط والعملاء .

سقطت حكومة عبدالمهدي ومازال تحالف الفتح مصرا على الاتفاقية مع الصين إدراكا منه بقيمة هذه الاتفاقية وأهميتها ،ولكن هذه المرة سنعيدها ونكررها .

هل تخدع الناس مرة أخرى ،؟

أن الشعوب التي تؤازر حكوماتها وكياناتها الوطنية هي التي ستنتصر في النهاية ،وان الشعوب التي تبيع أوطانها للمستعمرين والعملاء ستذهب إلى قاع الجحيم .

أن مااردتموه  حققه لكم الفتح ،

وهو قد وضعه في سلم أولوياته ،عبر تفعيله التفاهمات حول الاتفاقية مع الصين والباقي انتم من سوف تقررونه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك