المقالات

الغني التلعة والغني المگرود..!


 

عزيز الإبراهيمي ||

 

يصنف ميسي بانه اكبر دافع للضرائب في اسبانيا, فقد أفادت صحيفة  "El Periódico" سنة 2017 أن ميسي يحصل سنويا من برشلونة كراتب وحوافز مبلغ 138 مليون يورو يتبقى منها 72 مليون يورو بعد خصم الضرائب البالغة 66 مليون يورو, يؤشر هذا بان الدول لا تتعامل مع نمو الثروات بإهمال, فالأغنياء تنمو ثرواتهم بوجود الدولة والمجتمع المسالم.

لا يظن احد ان الطريق الى الغنى منحصر في عامل شطارة الفرد وهمته فهناك الكثير من العوامل التي تضاف الى مسيرة الانسان حتى يصبح غنيا ولعل أهمها البيئة الاجتماعية الحاضنة وعفة الناس وعدم انتشار الجريمة والتعدي إضافة الى قلة الرسوم والضرائب التي تفرضها الدولة على تنامي رؤوس الأموال

رغم كل السوداوية التي الفناها فان العراق بلد تتوسع فيه طبقة الأغنياء بشكل يفوق بقية الدول ولعل احد اهم الأسباب في ذلك هو ما ذكرناه من عفة المجتمع وقلة الجريمة فيه من جهة, وانعدام او قلة الضرائب والرسوم التي تفرضها الدولة على اغلب النشاطات التجارية من جهة أخرى

لذلك فان هناك مسؤوليات أخلاقية (المفترض ان تكون قانونية ملزمة) تقع على عاتق الأغنياء تجاه المجتمع الذي يعملوا فيه وتزداد ثرواتهم منه, وتشتمل هذه المسؤوليات على مشاريع خيرية هدفها تنمية المجتمع ورفع كفاءه الشباب فيه وتوفير الفرص لهم لممارسة هواياتهم ومعتقداتهم ومهاراتهم.

الأغنياء في اكثر الدول تحكمهم قوة التشريعات القائمة, فالمقاول الذي توفر له الدولة الفرص للثراء والعمل ينظر الى حجم المشاريع الخيرية التي أقامها في المجتمع كعامل مهم في تفضيله على اقرانه, والتاجر الذي تمكنه من السيطرة على سوق بضاعة معينة يعاد النظر في حجم المنافع الاجتماعية التي وفرها, يضاف الى هذا الحجم الهائل للرسوم والضرائب التي تفرضها.

الأغنياء لديهم قدرة على اصلاح الواقع توازي او تفوق قوة الساسة اذا امتلكوا روح المبادرة والمسؤولية والغيرة على واقعهم, ولا يمكن التنكر للأيادي البيضاء للكثير منهم الا ان ما يتوقع منهم ان يقوموا بأعمال نوعية يمكن لها ان توجد حراك اجتماعي له القدرة على اصلاح الواقع من قاعدة الهرم وليس من بناءاته الفوقية

نود ان نذكر بنموذجين زاد الله في غناهم يمكن ان يكونوا مثالا لتحفيز بقية الأغنياء في المحافظات والاقضية يتمثل الأول بالسيد العنكوشي وما أجراه من تفعيل لنادي الديوانية بشكل ملفت للانتباه والأخر ما يقوم به المشرفين على حسينية داوود العاشور ودورهم اللامع في توفير الأجواء المركزية للعزاء الحسيني واستقطاب الشباب, عسى ان تكون هذه النماذج قدوة لأغنيائنا لكي يتخلصوا من فقرهم النفسي (نريد غني يطلع اسمه).

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك