المقالات

في ميلاد سيد العراق وقلبه..


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

·        إصبع على الجرح ..

نعيش هذه الأيام ذكرى ميلاد منقذ العراق وحافظ أرضه وعرضه وكرامته وسيد العقل والحكمة والبصيرة وصدى الحق لدين رسول الله ص المرجع الأعلى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني حيث ولد قبل واحد وتسعون عام في التاسع من شهر ربيع الأول عام 1349 للهجرة في المشهد الرضوي الشريف في أسرة علمية معروفة ، والده هو العالم المقدّس السيد محمد باقر ووالدته هي العلوية الجليلة كريمة العلامة المرحوم السيد رضا المهرباني السرابي وله في النسب الطاهر من فطاحلة العلم والفكر والفضيلة ما لا يتسع المجال لذكره .

 لقد إتفق رجال الحوزة الدينية في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي على إن السيد السيستاني هو من أبرز عباقرة وتلامذة الإمام الخوئي الراحل (قدس سرّه ) نبوغاً وعلماً وفضلاً وأهليّة .

وهو من إسرة علوية طاهرة جل ابنائها وابائها من أساطين العلم والعلماء والحديث عن نشأته هو الخوض في بحر لا متناهي .

 لقد كان السيد السيستاني صمام أمان العراق أرضا وشعبا فكلنا يتذكر الأيام الأولى لسقوط الصنم واحتلال القوات الأمريكية للعراق وكيف كانت النجف الأشرف ميزان هيبة الدولة وتلك الفتوى التي اصدرها سماحته بعدم جواز انخراط رجال الدين في العملية السياسية أو تبوأهم أي منصب وظيفي في الدولة .

 وما كان لسماحته من حضور فاعل في حسم المواجهات مع الجيش الأمريكي وقواته الغاشمة زمن رئاسة اياد علاوي للحكومة إثر محاصرتهم لأبناء (جيش المهدي) وقيادة التيار الصدري في الصحن العلوي الشريف .

 لا ينسى الشعب العراقي ما كان للسيد السيستاني من موقف خالد في وأد الفتنة الطائفية بعد تفجير مرقد الإماميين العسكريين في سامراء حيث نادى بوحدة العراق والأخوة والتلاحم بين الشيعة السنة الذي وصفهم بأنفسنا .

من ذا ينسى خطب الجمعة التي كانت نبراسا ومنهجا ودليلا لكل ذي عقل وبصيرة وذلك الخطاب الأبوي الراعي لكل العراقيين فلم يتحدث يوما بطائفية ولم يدعوا يوما الا الى العدل والعدالة والأخوة والوحدة ومحاربة الفساد واقصاء الفاسدين حتى بح صوته واغلق الأبواب بوجه كل ساسة العراق الذين باعوا دينهم بدنياهم وتهاووا في حضيض الفسق والفساد والعمالة والخنوع .

 فيما كان سماحة السيد السيتاني في مكتبه بتواضعه وزهده في ذلك الزقاق العتيق في النجف الأشرف محجة لكبار قادة العالم والزعماء من الأمم المتحدة والفاتيكان فلا رأي الا رأيه ولا عقل يغلب عقله ولا حكمة من دون حضوره وإستشارته فعنده القول اليقين .

 أخيرا وليس آخرا ماذا نقول وأي شيء نقول عن فتوى الجهاد الكفائي التي قلبت موازين القوى ومزقت اوراق الغرف المخابراتية في البنتاغون والموساد بصنيعتهم داعش الإجرامي تلك الفتوى العظيمة الخالدة التي انجبت جيشا عقائدي جرارا من ابطال الحشد الشعبي المقدس الذي حفظ العرض وحرر الأرض وابقى للدولة العراقية هيبة وجودها واستمرار بقائها رغم انف من خطط ودبّر وموّل لداعش من ارباب البعث الصدامي واعراب الحقد والنفاق . .

 ولن ينسى العراقيون الآلاف المؤلفة من العوائل التي تأويها المرجعية وتعيلها ومن كل الطوائف .

 اليوم في ذكرى ميلادك سيدي ومولاي ابا محد الرضا نبتهل الى الله العلي القدير أن يحفظك سيدي بعينه التي لا تنام وان يطيل عمرك لنا فأنت هيبتنا ووقارنا وعزّتنا وعنوان كرامتنا وانت يا سيدي نور بصيرتنا وميزان الحق فينا وصوت العدل .

 انك يا سيدي دليل كبريائنا وسنا الرشد فينا ولنا .

اطال الله عمرك سيدي أبا وراعيا ومرجعا ومنقذا وأملا والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك