المقالات

الجيوش النظامية لم تعد قادرة على الدفاع عن أوطانها..!

293 2021-07-11

 

محمد العيسى ||

 

ثبت من خلال التجارب الماضية والراهنة ،ان الجيوش النظامية لاتستطيع أن تدافع عن أوطانها بوجه الجماعات الأيديولوجية ،ولعل تجارب سوريا والعراق وافغانستان ،اقرب أمثلة تساق في هذا التعبير ،فلم يعد السلاح كافيا لهزيمة الجماعات الدينية المتطرفة التي تعتمد أسلوب التضحية والاندفاع الشرس سبيلا للانتصار ،فداعش انتصرت في العراق واستطاعت أن تهزم الجيش العراقى المدجج بالسلاح في برهة زمنية قصيرة ،وكذلك كانت قد انتصرت في سوريا ،رغم أنها تقع في خط المباشرة مع إسرائيل ،وكان مهيئة للتعامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بكل ماتمتلك من عدة وعدد ،وكذلك في أفغانستان ،فالمشاهد اليومية المتكررة أثبتت عدم قدرة الجيش الافغاني على مواجهة حركة طالبان ،رغم التحضير والتجهيز الأمريكي على مدى أربعين عاما.

الحرب اليوم ،حرب ايدولوجيات وحرب عقائد ،ومن يتمسك بعقيدته أكثر فسيكون انتصاره اقرب .

من هنا لابد أن نشير الى تجربة الحشدالشعبي ،فهذه القوة التي تشكلت بفتوى دينية وتضم في عمادها قادة مجاهدين تمرسوا على الصبر والتضحية والمطاولة ،هذه القوة حققت النصر في غضون ثلاث سنوات بعد أن وضعت لها القوات الأمريكية في العراق سقفا زمنيا يقدر بعشرات السنين .

أن الإرادة لاتهزمها غير الإرادة الأقوى ،والاكثر استعدادا للمواجهة ،ولذا فإن الدعوات لحل الحشد الشعبي أو دمجه مع باقي الصنوف الأمنية معناها إعطاء الضوء لداعش مرة أخرى للعودة إلى العراق ،وتحقيق ماعجز عن تحقيقه طيلة فترة وجود الحشد الشعبي .

ستهزم الجيوش مالم تكن لها عقيدة موازية لعقيدة الجماعات المتطرفة ،وهذا ماتدركه امريكا جيدا ولذا فهي تحاول إعادة السيناريوهات القديمة ،ولكنها دائما تصطدم بعقبة كأداء تحول  دون تحقيق أحلامها وهي وجود الحشد الشعبي الذي لايخضع لاجندتها ولاياتمر بأوامرها ،ولذا فإن بقاء قوات الاحتلال في العراق معناه تمهيدالارضية لعودة داعش للعراق ،وعودة داعش معناها مبررا معقولالوجودها ،و الحشد الشعبي يدرك تماما هذه اللعبة ،وقد أخذ على عاتقه مهمة الدفاع عن الوطن دون الحاجة لبقاء قوات الاحتلال في العراق،فبقاء هذه القوات معناه سيكون العراقيين بعد أربعين  مجبرون على القبول بداعش ،كما أصبحت طالبان الان حقيقة واقعة في أفغانستان بعد أن  سيطرت  على ثمانين بالمائة من اراضي هذا البلد المنكوب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك