المقالات

سيفوز رئيسي ..!


 

مازن البعيجي ||

 

بإذن الله تعالى..

الساحة الإيرانية والتي على طول حكومة حسن روحاني وهي تعاني من كثرة الداخلين بمؤامرات وخطط وحيل من اجل أضعاف النظام الإسلامي الثوري المحافظ ، اي خط الثورة الأول الخُميني بامتياز ، وهو الخطر الداهم الذي دائما يؤرق الأستكبار بكل مفاصله وأعوانه من دول الخليج وكذلك من يتناغم منهم في الداخل الإيراني!!!

وما الحصار واسقاط العملة الإيرانية إلا احد اكبر الضغوط التي تمارسها أمريكا وأسرائيل والصهيووهابية القذرة على إيران الإسلامية بغية ثنيها عن منهجها الثوري والراعي بين قوسين لكل مقاومة ضد أمريكا والاستكبار وهو الخطب الفظيع الذي بدأ يكبر يوم بعد يوم مشكلا محور عظيم من اليمن الى لبنان والى سوريا والى العراق والبحرين وامتداد الى فنزويلا ودول كثيرة تلتقي مع دولة الفقيه في نهجها ضد المستكبرين .

الأمر الذي ادى الى خروقات ملحوظة وتحقيق هدف هنا واخر هناك كما تفجير نطنز وغيره وكما اغتيال بعض القادة من عمالقة صناعة البنية التحتية التكنلوجية والصاروخية والعسكرية ، خروقات كانت مؤشر خطير وقراءة تكشف عن ضعف في إدارة الصراع من قبل الحكومة التنفيذية ( الإصلاحيين )!

من هنا بدأ الخوف يدب في قلوب المؤمنين والصادقين والمعلقة قلوبهم بالسماء التي يعرفون انها الحارس للثورة الإسلامية المباركة والتي قال فيها المؤسس روح الله الخُميني العزيز " كانوا في غفلة من المشيئة الإلهية! والثورة لم يقف خلفه إلا الله سبحانه وتعالى " .

حتى أتت لحظة اغتيال العقل التقوائي والجندي المهدوي وحارس الإسلام المحمدي الأصيل الحسيني المقاوم العظيم الحاج قاسم سليماني والذي كانت دمائه المنحة الأخرى التي دفعت الكثير من الأخطار حيث تمت على يد هذا الدم الزاكي توحيد الداخل الإيراني حتى من غير المؤيدين للثورة لما كان عظيم حرقة دم سليماني وحرارة قلوب من خسروه تؤجج في اعماقهم الندم على خسارته والتي ترجمت على شكل عودة الى الالتفاف حول النظام الإسلامي الثوري وخلف الولي الخامنئي المفدى على شكل بيعة احيت بها النفوس ونبهت من كانوا في غفلة وهم يثقون بأمريكا التي لا ثقة فيها .

من هنا سيفوز من يمثل انتصاره وفوزه هو ثأر لدماء سليماني وزاده ومحاسبة لكل متورط في ذلك الخطب الفظيع والخيانة العظمى ..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك