المقالات

هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  


رياض البغدادي ||

 

منذ مؤتمرها الأول في سويسرا عام ۱۸۹۷والصهيونية تؤكد يوما بعد يوم ، إنها انموذج للاستعمار القائم على السيطرة العسكرية على الشعوب وأوطانها ، وانموذج للعنصرية يعبر عن نفسه بالسعي بنهج واضح ، الى إبادة الشعب العربي الفلسطيني ونفيه من أرضه (فلسطين)، وإحلال اليهود محله ، ليس فقط من خلال الأساليب العدوانية الوحشية وارتكاب المجازر ، بل كذلك من خلال القوانين التي يسنها الكيان الصهيوني ، والتي تتنافى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، التي تؤكد بإستمرار على ضرورة القضاء على التمييز العنصري .

وإذا كان الصهاينة خلال سنوات عديدة مضت ، ينكرون من حقيقتهم الإجرامية والعنصرية .. فإنهم الآن وكما يبدو في كتابات وتصريحات العديد منهم ، يتبجحون بما فعلوا ويفعلون ولا يترددون في القول ، أن جميع ممارساتهم الإجرامية هي ترجمة للمباديء الأيديولوجية العنصرية ، التي تستهدف نفي وإبادة العربي لكونه عربیا ، وتثبيت اليهودي لكونه يهوديا في أرض فلسطين العربية .

فهذا اليهودي « يوسف جوراني » أحد أساتذة جامعة تل ابیب ، يقول ان الكيان الصهيوني مازال يعتمد في سياسته الداخلية والخارجية ن على الآيديولوجية الصهيونية ، التي تبلورت مبكرا قبل مطلع القرن العشرين ( يقصد منذ مؤتمر بازل عام ۱۸۹۷ ) ، ويحدد ( جوراني ) أربعة مبادىء يتم صياغة المواقف الصهيونية إستنادا اليها .

ويتمثل المبدأ الأول في تجميع اليهود في أرض فلسطين ، وهو المبدأ الذي أدى ( على حد تعبيرجوراني ) الى زعزعة الحق القائم المنفرد للعرب في هذه الارض ، والمتعلق بحق ملكية الأرض ، وفي هذا إشارة واضحة الى الأساس العنصري الذي قامت عليه الآيديولوجية الصهيونية ، المعبر عنه في فرض وجود مجموعة بشرية وترتیب حق لها في الأرض ، على نحو مصطنع على حساب وجود أصحاب الأرض التاريخيين .

في حين يتمثل المبدأ الثاني في تحويل اليهود الى أغلبية ، فالدعوة الى تجميع اليهود في فلسطين يعبر عن الرغبة في جعل اليهود أغلبية في فلسطين ، وبدون هذا الهدف تفقد الصهيونية معناها .

ويتحدد المبدأ الثالث في جعل اليهود فقط هم المنتجون ، بهدف فرض البطالة على العرب وجعلهم خارج الحاجة والتأثير في حياة الشعب الفلسطيني نفسه ، وفرض الإعتماد على اليهود في توفير حاجاته .

ويتجسد المبدأ الأخير ( الرابع ) في بناء فكرة « الأمة العبرية » ، إعتمادا على التطلع لاقامة «ثقافة عبرية» ، ويلاحظ في المبدأين الثالث والرابع ، تكريس الإتجاه العنصري على مستوى العمل والثقافة .

وفي هذا السياق يقول المؤرخ الصهيوني « يوسف کلاونز» وهو يدعو اليهود للسيطرة على المجتمع العربي : « إننا نحن اليهود عشنا ألفي سنة وأكثر بين شعوب متحضرة ، لذلك من المستحيل علينا بل ومن غير المطلوب لنا ، أن نهبط هذه المرة الى مستوی حضارة شبه همجية ، فضلا على ذلك فان أملنا أن نصبح السادة في هذه الارض في وقت من الأوقات ، وذلك يقوم على التمييز الحضاري الذي يميزنا عن العرب ، والذي عن طريقه سيزداد نفوذنا رويدا رويدا ».

هذا هو المنطق الذي تقوم عليه الثقافة الصهيونية ، فكيف يمكن لعربي أن يستوعب هذا المنطق ويتقبله لتسير قافلة التطبيع الى أمام ؟ هل يمكن للعربي ذو الإنفة والرجولة والكرم والبطولة أن يتقبل الرضوخ الى هذا المنطق ؟ وما هو المقابل الذي سيحصل عليه العربي ليتقبل أن تهان كرامته ، وتداس أنفته ورجولته تحت أقدام اليهودي المتعجرف ؟ ألم يقرأ مروجوا التطبيع القرآن وهو يصدح بالآية المباركة ، (الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا ) النساء 139، وقال تعالى مخاطباً لنبيه صلى الله عليه وآله سلم ومسليا له ومصبراً على ما يلقاه من أذى من اليهود ( وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) يونس 65  ...

إذن ، ليعلم المهرولون خلف قوافل التطبيع مع الكيان الصهيوني ، ومن يتقدمهم من أمراء وملوك العرب ، إنما يتبعون سرابا ، لأنهم تعلقوا بما يخالف حكم الله تعالى و إرادته ، وما يروجونه من التوادد مع الصهاينه ، إنما هو تكذيب قبيح سافر لقول الله تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ...) المائدة 82 ...

من هنا نعلم علم اليقين إننا منتصرون ، وما يطمحون اليه ، سيكون مصيره الفشل والخسران المبين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
جلال قاسم
2020-07-26
استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما هو رفض الشعب العراقي الذي سوف لا يتقبل التطبيع مهما فعلو
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك