المقالات

الحشد الشعبي المقدس روح الأمة....

4568 2019-12-30

كندي الزهيري

 

ان الحشد الشعبي الذي انبثق  من الفتوى  العلوية  المقدسة،  واستجاب لها  الأحرار، الذين  اختاروا  طريق الله عز وجل،  وطريق  اهل البيت عليهم السلام، وهو طريق الحق طريق الجهاد  والشرف والكرامة  ،

في يوم تخلى اصحاب الشعارات  الرنانة  عن شرفهم  ،بينما اختبئ  الاخرين تحت عباءة  نسائهم  خوفا  من المواجهة  مع الشر ابن امريكا  (داعش)،  في ذلك الحين محص  الرجال  وبين الحق واهله  ،فبرز لهم  شباب وكهول  امنوا  بالله  ،وباعوا  الدنيا  وشتروا  الأخرة  ، فبرزوا للميدان  مجاهدين محتسبين  وهم على بصيرتا  من أمرهم  ، والصدق  في  مسيرتهم  وشعارهم  (هيهات منا الذلة) ، فقدموا  القرابين تلوى الاخرى  ،من أجل أن يعيش  هذا العراق حر في كل شبرا  من أرضه  ،وليس  عبيد للمتعددين  الجنسيات  ، فزرعوا  بكل قطرة  دم  نزفت  من اجسادهم  الطاهرة   ، انتصار وحياة  وشرف لكل عراقي  حر  ، حتى سمي  "بالمقدس " اسم على مسمى  .

فأبى البعض  ان يرى  ابناء العراق  متحدين  ومنتصرين،  فوصفهم  المليشيات الشيعية  ،المليشيات  الوقحة وغيرها  ممن  باع تاريخه  مقابل  المال  الخليجي  او مقابل  كرسي  منى  نفسه  به  .

بعد أن عجزوا  هؤلاء  عن تضعيف  الحشد الشعبي او تحجيم دورة،  تحولوا  إلى  جوكر  بحجة (الوطن) ،فتم تسمية  الحشد الشعبي المقدس  (بالذيل) وحشاه  ،ان يوصف بهذه الوصف  ،الحشد رأس  الامة  وكرامتها  لولاهم  ما كان  هناك عراق  على الاطلاق  وما كان  هناك  شرف للعراقيين  من أصله لو لا دمائهم  الزكية  .

ليبدأ  امريكا  والصهاينة ولحفائهم  ،بالخطة  اخرى  بعد الهزائم  المتكررة  على يد هؤلاء  الابطال  ، لكن هذا المرة  من نفس المكون  فتقسموا  إلى مجاميع،  احدها  تحرق  مقراتهم  ،أخرى  تقتل  ابناء الحشد ،واخرى  تشهر  بهم  ،

كنما  هؤلاء  نسوا  او تناسوا  فضلهم  على العراق  واهله  وكيف صان  شرفهم  ومقدساتهم.

ان ما حدث  اليوم من استهداف  واضح  الالوية الحشد الشعبي  ،يعد سلسلة  مستمرة  لتدمير  هذا القوه  ،الانها العائق  الوحيد  المتبقي  بعد المرجعية  العليا،  للتدمير  الشيعة  ومقدساتهم  ،

يا شيعة العراق ان كنتم تؤمنون  باهل البيت عليهم السلام  ، اسمعوا وتدبروا ان العدو امهلكم  لكي يضعف  عزائمكم  ،وزرع  الفتن  بينكم  ،فجعلكم  لا ترون  الحق  ولا اهله  ، فاصنع من بعض بنائكم  أداة  لقتلكم  ،فوالله  ان تمكن  هذه المرة  منكم  ،سوف يحز  رقابكم  ويستحي  نسائكم 

ولن تنفعكم  في حينها  اناملكم  ولا  تقربكم  وتوددكم  منهم ، ولن ينقذكم  موسى  هذه المرة   ، يا شيعة العراق  واهله ، ان شرف بلادكم  مرهون  بتوحدكم  خلف مرجعيتكم العليا  ،ودعم لحشدكم  الذي به  رفعتم  رؤوسكم بين الأمم  ،فاصبح  يحسب لكم  الف  حساب  ،

يا شيعة العراق  لا تقرنكم  وعود الشيطان  ، فسرعان  ما يتخلى  عنكم  ، والكم في حلفائه  اية  ، فلا تضيعوا  قوتكم  ،

ان غد لن يكون لكم  ان فرطتم  بها  ، والتاريخ  سينعلكم  ان لم تنصروهم  بالفعل واللسان،

وإلا  )) وَلاتَ حِينَ مَنَاصٍ )) ، في يوم لا ينفع الندم  ،وانتم احرار ...

ـــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك