المقالات

السعودية تستمر بالقمع, وتشن حملة اعدامات


اسعد عبدالله عبدعلي assad_assa@ymail.com

 

قامت السلطات السعودية باعدام 37 مواطنا سعوديا, وذكرت في بيان أوردته «وكالة الأنباء السعودية» (واس):"أن تنفيذ الحكم في الجناة وجميعهم من الجنسية السعودية، يأتي لتبنيهم الفكر الإرهابي المتطرف, وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن, وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية, والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعي, ومهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة, وقتل عدد من رجال الأمن غيلة, وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية بما يضر بالمصالح العليا".

هكذا حاول السعوديون تضليل الراي العام بما قاموا به من خبث في التصريح, وقد انطلت كذبتهم على الكثير من المنابر الاعلامية المحلية وعالمية, لكن مجرد التدقيق باسماء المعدومين ستكتشف ان بينهم 32 مواطن شيعي, اي ان القضية عبارة عن استمرار مملكة الجور في بطشها بالشيعة, وتم نشر الاسماء مع البيان السعودي, وقد اشار موقع المنار الى حقيقة هؤلاء ال 32 الشيعة المعدومين حيث صرح الموقع:"هم طلبة علوم دينية ونشطاء في المطالبة بالعدالة الإجتماعية والحقوق المتساوية".

تستمر سياسة الغدر بشباب الشيعة, لانه عائلة ال سعود تدرك عظم خطر شباب الشيعة على مستقبل الحكم في السعودية, وتفهم جيدا ان سكان المناطق الشيعية رافضين لمنهج الظلم المتبع في حكم ال سعود, لذلك تعتبر كل من لا يتناغم مع سياسة ال سعود خائن, ويحاول الاضرار بالطمئانينة التي تعيشها الاسرة الحاكمة,

لا اعلم الى متى يستمر صمت المجتمع الدولي على انتهاكات ال سعود بحق الانسانية!؟

نحن ندرك جيدا ان استمرار حكم ال سعود مرتبط بمدى تنفيذهم لاوامر واشنطن, وهم قد اثبتوا انهم عبيد مطيعين للبيت الابيض, لذلك حصلوا على ضمانات كبيرة في حمايتهم مهما فعلوا من جرائم, عندها نجد النظام السعودية ينتهك كل مواثيق الامم المتحدة بحق شيعة الاحساء والقطيف والمناطق الشرقية, حتى يخيل الي اذا حصل شيء ما للعائلة السعودية فسيكون اول من يهب لنجدتهم هو الكيان الصهيوني لنصرة ال سعود, لا تتعجب عزيزي القارئ, فهذا يحصل بسبب عظيم الخدمات التي قدمها ال سعود للكيان الصهيوني طيلة مائة عام.

اخيرا, ندعو مؤسسات حقوق الانسان العالمية والمحلية ان تتحمل مسؤوليتها, وتفتح ملف الاعدامات في السعودية, وتطالب بنجدة شباب الشيعة من حملات الاعدام, كذلك ندعو الاعلام الشريف من المحلي والعربي ان لا يترك قضية اعدام شباب الشيعة تنسى, بل يجعلها منها ملف دائم, الى ان يصل صوت الاعلام الشريف لابعد نقطة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك