المقالات

معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي


عزيز الابراهيمي

يصاب الإنسان بالقرف, حينما يتابع أغلب البرامج السياسية المختصة في الشأن العراقي, وهذه الحقيقة يدركها أكثر العراقيين, لإدمانهم مشاهدة هكذا برامج, و لا يوجد شك في إن رقي الإعلام بصورة عامة, وقيمة المعلومات والتحليلات التي يسوقها, تساهم بدرجة كبيرة في تنوير الرأي العام والعكس بالعكس.

لاشك ان تبعية اغلب المحطات التلفزيونية, وعدم استقلاليتها يؤثر كثيرا على نوعية المادة التي تطرحها, فكل يريد تصدير افكاره ومشاريعه للرأي العام, وهذا حق لايمكن سلبه, ولا التعويل على انقضائه في الافق المنظور, ولكن ثمة أمر اخر يمكن ان يساهم مساهمة فعالة في توهين قمية اغلب البرامج السياسية, وهو نوعية الاشخاص الذين يتم اللقاء بهم, والذين يتاح لهم الوقت الكافي في طرح ما يروه من مواقف وتحليلات, ولو اردنا تصنيف هؤلاء لنجدهم في الاعم الاغلب لايخرجون عن صنفين الاول هم البرلمانيون, والثاني هم الأكاديميون ولك واحد من هؤلاء مشاكل تتعلق بقمية الطرح الذي يسوقه.

البرلمانيون اليوم تمددوا كثيرا على ساحات البرامج السياسية, إذ لا يخلوا أي برنامج سياسي من استضافة احدهم, سواء كان الموضوع يهتم باقتصاد البلد, او أمنه, او سياسيته الداخلية, او الخارجية, وتجد احدهم في جميع تلك الحقول يعطي رأيا, وكله ثقة بصوابية ما يقول, والحال ان اغلبهم يجتر الترهات, التي لا تورث وعيا في المتلقي, أضف الى ذلك, فان اكثرهم يغازل الجمهور, ويبتغي من كل كلمة يقولها حظوة انتخابية في المستقبل, وهذا بالضرورة يجعله لا ينطق الا كثيرا من التحريض المغلف بالحماسة التي يستسيغها الشارع, وهذه من أهم المشاكل التي تواجه اغلب البرامج السياسية ولا نعلم سبب إصرار القنوات التلفزيونية على هذا النهج البائس.

الأكاديميون بدورههم لم يقدموا بديلا صالحا لضيوف البرامج السياسية, فمشكلة هؤلاء إنهم متخمين بالعقل النظري والإغراق بالتصنيفات التي ألفواها في جامعاتهم, فضلا عن حرص البعض منهم على تكلف الشواهد والمفاهيم بغية التميز, فضلا عن عدم المتابعة اليومية للأحداث فتجدهم يرجعون في استدلالهم الى كبريات المسائل, لأخذ الموقف وليس من خلال متابعة متفرقات الأحداث والربط بينها.

حدسي إن ما ينقص تلك البرامج, هو وجود محللين مختصين بالشأن السياسي, ومتابعين للأحداث بشكل يومي, على ان يكونوا بعيدين عن الانحياز إلى إحدى الجهات السياسية, فان أمثال هؤلاء كفيل بإعطاء رؤية صائبة للمشاهد, ووعي بالأحداث, ولعل هذا الأمر مما لا ينجز بقرار حكومي, بل هو متعلق بثقافة ومزاج شعب يجبر الإعلام على مسايرته, ولكي لا يكون كلامنا في الهواء الطلق, أود ان أذكر مثالا جيد يمكن القياس عليه وهو السيد عبد الكريم خلف المتخصص بالشأن الأمني, فالرجل يعطي رؤية أمنية ناجمة عن متابعة تفصيلية للأحدث, التي يصنعها المجاهدون, فكم جميل ان نرى مراكز للبحوث والدراسات تصدر للإعلام باحثين ومحللين قادرين على انتاج وعياً بعيدا عن العاطفة وخطاب الحماسة الفارغ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عماد غريب حميد
2021-06-21
لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك اصبح قسم الاعلام في كلية الاداب مقتصراً على الطلبة البعثيين فقط حيث يرشح الطالب من قبل المنطقة ولوجود قناة واحدة فقط يضطر المشاهد الى اغلاق الجهاز بدلا من ثرثرة الطاغي. اما بعد السقوط تعددت الاحزاب وكلها فاسدة والاعلامي اصبح كمصور الاستوديو اداةً لتلميع صورهم ووضع رتوش عليها والكل يعلم حقيقة الزيف الذي يسعى اليه الاعلاميون. اما الذي ينقل الحقائق فلايجد موطأ قدم في الساحة الاعلامية لصدقه لذلك أقول بأن هؤلاء الاعلاميون ليسوا سوى امتداد لحكم الطاغية. مع احترامي وتقديري وتحياتي لكم.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك