المقالات

النجاح بإتباعها..!

3824 2018-06-22

احمد النشمي 

من كتب عليه القدر العيش في العراق  خلال العقد والنصف الماضي، يلاحظ دور مهم ومؤثر للمرجعية،

في جميع المشاهد التي مرت على العراق، ونسلط الضوء على  دور المرجعية في هذه الفترة، هو الدور السياسي، 

تمتعت  المرجعية بخبرة وحنكة سياسية، قل نظيرها في المشهد السياسي المعاصر، ومن يراجع الخطوات التي قامت بها في المشهد العراقي، يرى انها قد عبرت بتلك الخطوات في البلد، من الظلام الى النور، ومن التبعية الى الاستقلال، نعرض على عجله لبعض النقاط.

اولآ - اصرار المرجعية على ان تكون هناك حكومة عراقية  منتخبة، يعبر الشعب فيها عن رأيه من خلال انتخابات، لتكتب هذه الحكومة دستور للبلد، يحفظ فيه هوية البلد العربية والدينية والاجتماعية، وذلك منذ الايام الأولى لاحتلال العراق، حسب ماصرح به،

 مرافق مبعوث الأمم المتحدة في العراق، غسان سلامه حين زيارته للمرجعية، في نهاية حزيران عام 2003 في النجف الاشرف، بعد دخول الامريكان للعراق بشهرين ونصف، حيث ابلغته المرجعية موقفها الصارم، بعدم شرعية الدستور الذي يريد المحتل ان يقروه للعراق، اذ ان اغلب السياسين والقوة الموجوده، لم تحرك ساكنا، وعبرت المرجعية بالعراق وأهله في هاذي المرحله، وفهم الطرف الآخر الدرس، وجهزوا كل شيء للحط من هذا المقام، لكن إرادة السماء اقوى وأعظم .

ثانيآ - 

هو تفجير سامراء، حيث اريد منه إثارة الحرب الطائفية، بين العراقيين سنة وشيعة، وكان موقف المرجعية الحفاظ على النسيج الاجتماعي العراقي،  هو الأخوة و المحبة بين العراقيين، اصدرت فتوى تحرم الإعتداء على جميع مراقد ومساجد السنة، وكان شعارها الإنساني الأبوي الكبير، والمقولة العالية المضامين ( السنة ليس اخوتنا بل أنفسنا )، بهذا جسدت ان رأيها هو الصواب والنجاة من الهلاك. 

ثالثآ - 

تجسد حين هجم غربال الكفر واذناب الباطل 

ومن قاد الدمار والخراب في البلد، الذين لا يملكون شيء من الإنسانية، تصدى لهم ذلك النداء، العراقي الأبوي الإنساني الكبير في مضامينة، حيث افتى بالجهاد ضد هؤلاء عديمي الرحمة، وكان ندائها ليس لطائفة دون اخرى، انما خصت به العراقيين جميعآ، ليذودو عن أرضهم وأعراضهم شرور الأعداء، وكان لجواب العراقيين الشرفاء الأجلاء، دور مهم في نجاح هذا النداء الإنساني، وقد امتزج الدم السني والشيعي،

 والعربي والكردي والتركماني، والمسلم والمسيحي والايزيدي، في هذه المعركة، وقد عبر العراق الى بر الأمان، وحقق النصر بفضل ذلك النداء، والاستجابة الكبيرة من الجميع لنداء الانسانية، حيث جسدت المرجعيه للعراقيين انها حقيقة باب نجاة لهم .

ومالم يسير الشعب والحكومة، على إرشادات وحلول المرجعيه، لحل المشاكل التي تواجه البلد لن تشرق الشمس في البلد، سلامآ على العراق واهلة، وحفظ الله مرجعيتنا وباب نجاتنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك