دراسات

أهم أساليب الاعلام الجديد المعادي.."مش حتقدر تغمض عينيك"


 

سعود الساعدي *||

 

الجزء الأول

يلعب ما يسمى اليوم بالإعلام الجديد أو البديل أو الإعلام الاجتماعي أو إعلام الحياة الثانية يلعب ادوارا كبيرة بل ومصيرية في حياة المجتمعات المعاصرة وخاصة مجتمعاتنا التي تعاني من استهداف خارجي وبيئة داخلية مضطربة ومأزومة.

استبدلت الدول الحديثة وظيفة الجيوش بدور الإعلام ووسائل الاتصال وباتت هذه الوسائل هي خط الهجوم أو الدفاع الأول وأداة الحسم لا وسيلة نقل الاخبار والأحداث بل باتت الوسيلة الأبرز في الصراعات وأداة التضليل الشامل وصولا للتدمير الشامل فما عادت الحروب تخاض في ميادين المواجهة وجبهات القتال بل في ميادين العقول وساحات التصورات والأذهان.

يعتمد هذا الإعلام على أساليب ذكية ترتكز على ما يسمى ب"البرمجة النفسية"  وبالإستناد إلى أهم ما توصل إليه علماء النفس في هذا المجال، ويمكن إجمال أهم أساليبه بالآتي:

1/ الاستدراج: يعمل الإعلام الجديد على تنظيم الأولويات بحسب المصالح والغايات والخطط المرسومة فبعد صناعة الزيف وقلب الحقائق وبث ثقافة التثبيط  ونشر ثقافة التفاهة والتخدير والتسطيح والتجهيل وصناعة الواقع الافتراضي الكاذب على حساب الواقع الحقيقي تقوم غرف السيطرة المركزية لهذا الإعلام على استدراج الضحية عبر إستراتيجيات الجذب الشامل ك "الإغراق المعلوماتي" و تكتيكات "الانطباع السريع" وليس "الاقناع البطيء" وأساليب "التكرار" و"الخلط والتضليل والفبركة والتدليس" وغيرها.

2/ صناعة اليأس: عبر الترويج لثقافة الإحباط والسوداوية وتهويل قضايا الفساد والانحرافات والشذوذ وبث وترويج كل ما هو سلبي ومحبط عبر تقديمها ك"قصص إعلامية" مهولة ومبالغ بها على حساب "الحقائق الموضوعية" الواقعية لقتل الأمل والتفاؤل والوصول لليأس.

3/ صناعة الغيبوبة: بعد صناعة اليأس وعزل الضحية "الجمهور المستهدف" عن كل عناصر  ومواقع التأثير المناوئة وعن بيئته الحقيقية والتمكن من التحكم به وتشكيل تصوراته واللعب بمشاعره وعواطفه وقيادة مواقفه تتم عملية "صناعة الغيبوبة" وتأثيرها كتأثير تناول "الخمر والمخدرات" لهذا حرمهما الإسلام ليقوم الإعلام البديل بدور الخمر والساحر والمخدر للعقول والنفوس ليصبح الضحية جاهزا وما على الاعلام وغرف السيطرة والتحكم إلا تحديد موعد تفجير الفوضى باسم الإصلاح والتغيير.

4/ صناعة المصيدة الإعلامية: وتأتي في المرحلة الأخيرة بعد صناعة الإستدراج واليأس والغيبوبة وتتمثل بإستدراج الضحية الى ميدان التلاعب وتحويله الى أداة بشعارات مدروسة براقة ومحفزة تخاطب حاجاته النفسية أو تحويله حتى الى ضحية وهنا تأتي مرحلة "صناعة الضحية أو الشهيد" وصناعة القضية التي ستبقى مصدرا للتهويل والجذب وإثارة العواطف واستدراج الجمهور للمصيدة من جديد. 

انتهى

الجزء الثاني سيكون بعنوان "آليات التصدي لأساليب الإعلام المعادي الجديد"

 

*مستشار إعلامي / محاضر في أساليب الإعلام الجديد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك