دراسات

تأثیر السياسة السيبرانية على السياسة العملية ونظريات العلاقات الدولية / الجزء الأول


 

د. مسعود ناجي إدريس ||

 

لقد خلق الفضاء السيبراني ظروفًا جديدة تُثار فيها قضايا العلاقات الدولية بطرق مختلفة ، ونتيجة لذلك ، تم إنشاء شكل جديد من السياسة يسمى السياسة السيبرانية ، حيث لهذه السياسة عواقب خاصة في مجال الأمن القومي والعالمي.

إن فضاء التعامل بين السياسة والفضاء السيبراني ، أو على نحو أفضل فضاء «السياسة السيبرانية» ، هو أحدث وأهم مجالات اهتمام خبراء العلاقات السياسية والدولية في المجال النظري والعملي ، ويمكن أن يتسبب إهمالها في ضرر غير متوقع للدول باعتبارها تضم أهم اللاعبين في مجال العلاقات الدولية. اليوم ، في مجال العلاقات الدولية والسياسية ، هناك حديث عن (السياسة السيبرانية) و (الأمن السيبراني). الفضاء السيبراني هو مساحة حقيقية في الساحة الجديدة للتأثير  ، نتائج  الصداقة والتعاون والمنافسة والعداء وحتى الحرب بين الدول والجهات الفاعلة الأخرى. تظهر هذه الحالات بوضوح أن الإنترنت والفضاء السيبراني قد وفرا ساحة جديدة للسياسة ؛ بيئة يمثلون فيها الأفراد والجماعات والحكومات المختلفة ويقومون بالتسييس.

السياسة السيبرانية هي مفهوم من جزأين يشير إلى التفاعل والترابط بين مجالين من مجالات السياسة (الصداقة والتعاون والمنافسة والصراع والحرب على القيم والمصالح) والإنترنت (مساحة جديدة للتمثيل). حتى أن بعض الخبراء ذهبوا إلى حد الحديث عن السياسة السيبرانية على أنها «سياسة عليا» في مقابل «سياسات سفلى».

في مجال العلاقات الدولية ، وتحت تأثير السنة الواقعية ، تنقسم القضايا الدولية إلى قضايا مهمة وحيوية للغاية مثل الأمن وقضايا أقل أهمية مثل القضايا الاقتصادية. يعتقد بعض الخبراء أنه نظرًا لأهمية الفضاء السيبراني ، يجب أن تكون السياسة السيبرانية واحدة من أهم القضايا الحيوية أو الأمنية أو المتعلقة بالسياسة. وأشاروا إلى أن ملايين الأشخاص اليوم حول العالم لديهم إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت ، ويتزايد عدد المستخدمين ومستوى وعمق استخدام الإنترنت كل يوم ، وهي مساحة مهمة جدًا للتمثيل وبالتالي للسياسة.  يتزايد عدد المستخدمين وكذلك مستوى التكنولوجيا كل يوم. في مثل هذه الظروف ، يلعب الفضاء السيبراني دورًا مهمًا في توجيه الرأي العام ، وخلق الأولويات والمطالب ، والدبلوماسية العامة ، والتجسس ، والتخريب ، والحرب ، والصراع ، وأي شيء يشكل فعليًا الفضاء السياسي الحقيقي. نتيجة لذلك ، يجب أن يكون الفضاء السيبراني جزءًا من السياسة الممتازة.

يشتمل الإطار النظري وأهم آثار الفضاء السيبراني على السياسة والعلاقات الدولية على ثلاث مواضيع أساسية. الموضوع الأول ؛ توفير «الترتيب المفاهيمي» لشرح العلاقة بين الفضاء السيبراني والسياسة. الموضوع الثاني ؛ الاعتراف والإيمان بالعلاقة الواسعة الانتشار بين الفضاء السيبراني والسياسة. الموضوع الثالث ؛ شرح المسار والقضايا المهمة في هذا الصدد.

نظرية «الضغط الجانبي» هي نظرية يمكن استخدامها في هذا المجال. الغرض من نظرية الضغط الجانبي هو توفير مستوى جديد من التحليل يتجاوز مستويات ستيفن والت الثلاثة. وهو يعتقد أنه لا يمكن مناقشة الفضاء السيبراني بناءً على المستويات والنهج القديم لأشخاص مثل كينيث بولدينج وكينيث والتز. بالإضافة إلى المستويات الثلاثة «الإنسان» و «الحكومات» و «النظام الدولي» ، يتطلب الفضاء السيبراني مستوى مختلف. في هذا المستوى الجديد ، وهو «المستوى العالمي» ، يتم التأكيد على تأثير الفضاء السيبراني من خلال التأكيد على الفصل بين «النظام الاجتماعي» و «البيئة الطبيعية». على المستوى العالمي ، يتم التأكيد على أن مساحة الإنترنت وتأثيراتها بعيدة المدى على عالم السياسة لا يمكن مناقشتها على المستويات القديمة التي تؤكد على الفرد أو الدولة أو على الساحة الدولية. مساحة الإنترنت هي مساحة التمثيل المتزامن للأفراد والجهات الفاعلة غير الحكومية مثل الإرهابيين والشركات الخاصة في الأبعاد الاقتصادية والثقافية والأمنية وحتى العسكرية. لذلك ، يجب التأكيد على المستوى العالمي ، في حين أن الجمع بين المستويات الأخرى يخلق اتصالًا واسعًا بين جميع المستويات والأبعاد ولديه القدرة على تحليل الفضاء السيبراني الآخر. لذلك ، في نظرية الضغط الجانبي ، هناك محاولة لإقامة علاقة بين المستويات الفردية والحكومية والدولية مثل المستويات القديمة ومستوى التحليل العالمي.

بناءً على تجربة العقود القليلة الماضية ، أثر الإنترنت والفضاء السيبراني على العلاقات بين الدول ، وخاصة أمريكا والجمهورية الاسلامية الإيرانية. في الواقع ، المنافسة الجادة بين الدول في هذا المجال لها جوانب إيجابية وسلبية . في هذا الصراع ، تحاول دول كبيرة مثل الصين والولايات المتحدة التفوق على بعضها البعض في مجال التكنولوجيا ، الأمر الذي له عواقب إيجابية على تطوير الإنترنت ، ولكن في نفس الوقت أوجد الإنترنت جوًا جديدًا من المنافسة والعداوة والحرب حيث أحيانًا جذب بعض الدول من بينهم أمريكا وإيران .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك