دراسات

موقف الرأي العام العراقي من الحركة الإسلامية في العراق / 1


 

د. علي المؤمن  ||

 

·        مدخل منهجي

    نشير ــ ابتداءً ـــ الى أن موضوع البحث إشكاليٌّ ومتشابك منهجياً، ولذلك ينبغي تفكيكه وفض التشابك بين ظواهره، للوصول الى النتائج العلمية المطلوية. ويعود ذلك لسببين:

    الأول: عدم وجود رأي عام عراقي في أية ظاهرة أو قضية داخلية وخارجية؛ لأن الرأي العام العراقي مقسّم مكوناتياً وفق التقسيم المكوناتي الثلاثي المتعارف للشعب العراقي، فهناك رأي عام سني عربي ورأي عام سني كردي ورأي عام شيعي، لكل منها همومه وهواجسه وطموحاته وتطلعاته وأنساقة وسياقات تشكيله الخاصة. وبالتالي؛ لايوجد رأي عام وطني شامل. لكن هناك قواسم مشتركة بسيطة بين أقسام الرأي العام المكوناتية هذه، يمكن أن تشكل شبه رأي عام وطني حيال قضية أو واقعة معينة. 

   الثاني: عدم وجود حركة إسلامية عراقية واحدة تنتمي الى اجتماع ديني واحد، بل هناك حركة إسلامية شيعية وحركة إسلامية سنية عربية وحركة إسلامية سنية كردية. وبالتالي؛ لاتوجد حركة إسلامية عراقية يمكن أن يكون هناك رأي عام عراقي شامل تجاهها أو تجاه قضاياها وماتفرزه من ظواهر، فلكل مكون رأي عام غالب تجاه كل من هذه التقسيمات الحركية الإسلامية.

    والفصائل الحركية الإسلامية المقصودة في البحث هي الفصائل الأساسية التالية:

1-  الحركة الإسلامية الشيعية: أهم فصائلها: حزب الدعوة الإسلامية، التيار الصدري، منظمة بدر، المجلس الأعلى الإسلامي، حزب الفضيلة، تيار الحكمة، حركة عصائب أهل الحق، فصائل الحشد الشعبي الشيعية، الإتحاد الإسلامي لتركمان العراق والمؤتمر العام للكرد الفيليين.

2-  الحركة الإسلامية السنية العربية: أهم فصائلها: الحزب الإسلامي وغيره من الجماعات الممثلة لفكر جماعة الإخوان المسلمين وبعض الجماعات السلفية السياسية.

3-  الحركة الإسلامية السنية الكردية: أهم فصائلها: الجماعة الإسلامية والإتحاد الإسلامي الكردستاني.

    ولا ينطبق التصنيف المذكور على الجماعات السلفية الجهادية (الوهابية)، كمنظمة القاعدة وتنظيم داعش؛ لأنها تنظيمات موسمية إرهابية مسلحة وليست حركات إسلامية في المفهوم المتعارف للحركة الإسلامية، رغم أنها تصنف نفسها ممثلة حصرية للإسلام عموماً وأهل السنة خصوصاً.

    وبناء على التفكيك المكوناتي المذكور للحركات الإسلامية العراقية، فقد استدعت الضرورة المنهجية أيضاً تفكيك مواقف كل رأي عام مكوناتي من كل حركة إسلامية مكوناتية. ولكننا؛ ركزنا على موقف الرأي العام الشيعي من الحركة الإسلامية الشيعية؛ لأنهما الفاعلان الأساسيان في الاجتماع السياسي العراقي الحالي، ولأن الصراع الدائر بعد العام 2003 ظل مركّزاً على كسب الرأي العام الشيعي أو صناعة أو توجيهه، وخاصة فيما يرتبط بموقفه من الحركة الإسلامية الشيعية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك