دراسات

الأمن القومي ومفهوم الذكاء الإصطناعي


 

د. سيف الدين زمان الدراجي *||

 

·        سلسلة مقالات في إستراتيجيات الأمن الوطني ومواجهة التحديات

 

أسفر التطور التكنولوجي في عصر العولمة الى تغييرات في نمط السياسات المتعلقة بحفظ المعلومات ومعالجة البيانات فيما يتعلق بتقييم معايير الخصوصية الشخصية والخوارزميات الجاهزة.

لقد تحول العالم من مجتمع يعتمد في المقام الأول على الآلات الى مجتمع يعتمد على المعلومات. وقد أستمر عصر المعلوماتية بالتطور والنضوج بالشكل الذي بات جزءاً لايتجزء من عملياتنا التنظيمية لمراحل صنع القرار.

يُعَد مفهوم الذكاء الإصطناعي Artificial Intelligence - كما يطرحه مركز RAND للأمن والمخاطر العالمية- أحد المفاهيم المُرتبطة بالأساليب والوسائل المتعلقة بالفرص والتحديات التي يوفرها المنظور التحليلي لأجيال الأتمتة والتقدم العلمي في مجال الحاسوب والمعلوماتية. كما يفترض نموه مخاطر واسعة لقطاعات ستتأثر بتطوره " كالصحة والأمن والتعليم والشؤون المالية" وغيرها.

عادة ما يتم الخلط بين مفهومي الذكاء الإصطناعي والأمن السيبراني Cyber Security. فعلى الرغم من وجود علاقة وثيقة بين المصطلحين الا ان لكل منهما تعريفه الخاص. فالذكاء الإصطناعي بشكل مبسط هو " قُدرة نظام الكومبيوتر على حل المشكلات وأداء المهام بدلاً عن الإنسان". فيما يُعَرَّف الأمن السيبراني بأنه " حماية المعلومات وأمن البيانات في أجهزة وشبكات الكومبيوتر من أي تدخل كالتخريب والحذف والتغيير والإضافة -لمعلومات غير دقيقة- بواسطة إستخدام طرق ووسائل تقنية الكترونية متطورة".

إن لمفهوم الذكاء الإصطناعي فوائد ومضار جمة في قطاعات مختلفة. وقد ساهم بشكل كبير في إيجاد حلول لمهام وقضايا مُعقدة فاقت قدرة العقل البشري. الا أن هذا التطور يُشكل في الوقت ذاته تحدياً كبيراً لقضايا الأمن القومي. حيث تسعى العديد من الدول الى تطوير قدراتها في هذا المجال وتحقيق الريادة والهيمنة والتفوق وقيادة زمام الثورة الصناعية الرابعة.

نستنتج من تحليل أسس التقنيات العسكرية النووية والفضائية والسيبرانية والبيولوجية، والتطور السريع في تقنيات الحروب الحديثة المتعلقة بمفهوم الذكاء الإصطناعي - كالروبوتات المقاتلة والطائرات المسيرة بدون طيار والمعدات والترسانات العسكرية ذاتية التعلم والإستنتاج والتحليل والإستجابة لمواقف وأحداث لم يتم برمجتها أصلاً - زيادة مخاطر خروجها عن السيطرة وعملها بشكل منفرد دون أن يكون للعقل البشري اي دور او تأثير عليها، كما أنه سيزيد من وتيرة سباق التسلح على المستوى الدولي والإقليمي والرغبة في الحصول على هكذا نوع من الآلات الحربية.

في ضوء ماتقدم، لابد من تكريس جهد أكبر للإهتمام بالمستوى الإستراتيجي للأمن القومي، لاسيما فيما يخص تسخير عناصر القوة الوطنية -الدبلوماسية والمعلوماتية والإقتصادية والعسكرية- لتحقيق الأهداف الأمنية بطرق تتطلب قدراً أقل من الطاقة والجهد في إطار الموارد المتاحة، لتشخيص وتقييم المسارات التي قد تنتهجها الدول في اتخاذ قراراتها التي تتطلب فهم مركب وعميق للإتجاهات العالمية والإقليمية على المدى القريب والمتوسط والبعيد لمرحلة تمكين الذكاء الإصطناعي كعامل قوة داعم او عامل ضعف معرقل لمرتكزات الأمن القومي.

في سبيل تحقيق ذلك لابد من تطوير المواهب المحلية - لاسيما من فئة الشباب-  من خلال دعم وأسناد الدراسات المتخصصة وادوات البحث والتطوير بالتعاون بين القطاعين الحكومي والخاص مع دول متطورة ومتقدمة في هذا المجال، بالشكل الذي يضمن الاستعداد التام من قبل كوادر كفوءة وموثوقة لقيادة وطنية قادرة على مواجهة تحديات وتهديدات تطور الذكاء الإصطناعي على الأمن القومي.

 

* باحث في شؤون السياسة الخارجية والأمن الدولي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك