دراسات

بطالة الشباب وإنعكاساتها على الأمن الوطني..!


 

د. سيف الدين زمان الدراجي ||

 

·        سلسلة مقالات في إستراتيجيات الأمن الوطني ومواجهة التحديات/"الحلقة الثانية"

"Youth Unemployment and Its Effects on National Security"

تشير عدد من التقارير الى أن ما يقارب 60%  من أبناء الشعب العراقي هم من فئة الشباب، لذا فأن العراق واحد من أكثر المجتمعات الشابة في العالم. وبالتزامن مع تنامي مشكلة البطالة باضطراد في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به العراق على وجه الخصوص والعالم بشكل عام لاسيما بعد أزمة كورونا فإن هناك ضرورة الى مراجعة هذا التحدي وتأثيراته على الأمن الوطني.

تعد مشكلة البطالة من أهم المشكلات المعاصرة في العديد من المجتمعات، والتي تعني عدم توفر  فرص عمل مناسبة للأشخاص الذي يمتكلون المهارات والخبرات التي تؤهلهم لشغل بعض المناصب والمسميات الوظيفية في القطاع العام او الخاص، وهي واحدة من الظواهر التي تؤخذ بالاعتبار عند قياس قوة الاقتصاد بالنسبة للدول من خلال ما يعرف بمعدل البطالة العام في الدولة، حيث تسعى الدول بشتى الوسائل والطرق إلى زيادة فرص التشغيل، وتخفيض نسب البطالة إلى أدنى حد ممكن.

تعد البطالة أحد أكثر العوامل التي ترتد عواقبها على مرتكزات الامن الوطني، ومن خلال المتابعة والقراءات المستمرة لاستراتيجيات الأمن الوطني لدول عدة، لوحظ وجود اهتمام بالغ لهذا التحدي لما له من تأثيرات سلبية على مجمل الوضع العام في البلد.

أن وجود نسب عالية من البطالة سيتسبب بضرر كبير للاقتصاد الوطني، وذلك نتيجة انخفاض القوة الشرائية لدى المتسهلكين، بالاضافة الى شيوع الفقر، وحدوث أزمات التضخم والكساد الاقتصادي لذا نتمنى على الأخوة القائمين على مراجعة وتقييم استراتيجية الأمن الوطني العراقي أن يأخذوا بنظر الاعتبار هذا التحدي الذي لا يقل أهمية عن ما تم ذكره في استراتيجية الأمن الوطني العراقي من مخاطر وتحديات، كمحاربة الإرهاب ومكافحة الجريمة المنظمة و حصر السلاح بيد الدولة، بالإضافة إلى عوامل أخرى ترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بظاهرة البطالة.

لو راجعنا اهم انواع البطالة وأطلعنا على تعريفاتها المتمثلة في البطالة الاحتكاكية Frictional unemployment والدورية cyclical unemployment والتنظيمية او الهيكلية Structural unemployment بالإضافة إلى المؤسسية Institutional unemployment لوجدنا أنها قضية أمنية وطنية و دولية، فحينما تتعطل البنى التحتية لتوفير فرص العمل فأن البطالة تجلب معها العنف والجنوح والالتحاق بالعصابات الإرهابية والاجرامية وتتزايد معدلات تعاطي المخدرات وإيذاء النفس فضلا عن استغلال بعض الجهات او الاجهزة الاستخبارية لدول معينة ‏ لهكذا حالات للعمل على تقويض الأنظمة السياسية وزعزعة الأمن العام لدولة أخرى، بالإضافة إلى العمل على إضعاف القيم المجتمعية مما قد يتسبب بخلق حالة من الإستياء العام و الانقلاب على الذات وفقدان الثقة، الامر الذي يجعل من السهل على تلك الجهات او الاجهزة توجيه المجتمعات اليائسة نحو ما تُخطط له أو الغرض الذي تم على أساسه إخضاع هذه المجتمعات .

ما هي الحلول:

بشكل عام يجب أن يتم أدراج موضوع البطالة في استراتيجيات الأمن الوطني بالشكل الذي يضمن التزام المؤسسات المعنية بمتابعة ‏تنفيذ ما تم تحديده من قبل الفريق المعني بهذه الاستراتيجية. وفي الوقت الذي تقع فيه مسؤولية الحد من نسب البطالة على عاتق الحكومة فأن الانظمة التربوية والتعليمية مطالبة بموائمة مخرجات مؤسساتها التعليمية المختلفة مع متطلبات السوق بشكل علمي مدروس كما ويمكن الاستعانة بخبرات الدول والمنظمات المختصة.

من جانب اخر، هناك ضرورة إلى تفعيل الشراكات بين القطاعين العام والخاص و تهيئة بيئة آمنة للاستثمار وضمان حقوق المستثمرين و توفير قروض صغيرة ومتوسطة وفقا لمعايير وخطط سداد ميسرة بالإضافة إلى تفعيل القطاع الزراعي وحث وتشجيع الشباب على الاستثمار فيه.

تجدر الاشارة إلى ان تفعيل برنامج الضمان الاجتماعي للقطاع الخاص سيساهم بشكل كبير في توجيه الشباب ‏إلى العمل في القطاع الخاص وعدم التركيز على القطاع العام الذي قد يعاني في بعض الدول من الترهل الوظيفي أو البطالة المقنعة بشكل رئيسي نتيجة لسوء التخطيط وألادارة بالاضافة الى غياب دور الجهات التي تقع على عاتقها مسؤولية تنظيم هذه الوظائف بما يتلائم واحتياجات مؤسسات الدولة (القطاع العام) بالاضافة الى القطاع الخاص.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك