دراسات

المجتمعات الشيعية وظواهر التمايز والتكامل والاندماج / 4/ المجتمع الشيعي الإيراني


 

د. علي المؤمن ||

 

   يعد المجتمع الشيعي الإيراني تاريخياً، ثالث مجتمع يعتنق التشيع، بعد مجتمعي الحجاز والعراق، وهو في الحال الحاضر الكتلة السكانية الشيعية المنظمة والنوعية الأكبر، وهو حلقة الوصل الفاعلة بين شيعة شرق وشمال آسيا، وخاصة شيعة الهند وباكستان وأفغانستان وآذربيجان والقوقاز، والشيعة العرب، وخاصة شيعة العراق والخليج ولبنان، وبكلمة أخرى؛ فإن المجتمع الشيعي الإيراني هو الجامع المشترك بين الشيعة العجم والشيعة العرب؛ بالنظر لما يضمه من مشتركات إنسانية واجتماعية وثقافية مع الطرفين.

   ويتداخل المجتمع الشيعي الإيراني مع المجتمع الشيعي العراقي تداخلاً كبيراً، على المستويات الإنسانية والاجتماعية والثقافية. وينطوي هذا التداخل، المتفرد ربما على مستوى العالم، على مفارقة متعارفة في معادلات علم الاجتماع الديني؛ فالمجتمعان الشيعيان العراقي والإيراني هما الأكثر قرباً من بعضهما، والأكثر تكاملاً وتكافلاً وتبادلاً للحماية والدعم، في المجالات الدينية والسياسية والمالية وغيرها، ولكن؛ في الوقت ذاته، هما الأكثر تنافساً في المجالات نفسها. ويعود هذا التنافس الى كونهما المجتمعان الأكثر أهمية وفاعلية وإنتاجاً على المستوى المذهبي، ويتمتعان بالمؤهلات العلمية الدينية والاجتماعية الدينية المتشابهة التي لاتتوافر في غيرهما من المجتمعات الشيعية. وهذا التنافس ظل ـــ دائماً ــ دافعاً للفاعلية والانتاج الكمي والنوعي من المجتمعين، كما ظل أيضاً عرضة للاستغلال من الخصوم، من أجل ضرب المجتمعين.

   ويتميز المجتمع الشيعي الإيراني، منذ العصر البويهي وحتى الآن، بأنه مجتمع الدولة، وقوام الاجتماع السياسي للبلاد، وهو مالايتوافر في أي مجتمع شيعي معاصر آخر. كما تتميز جغرافيا المجتمع الشيعي الإيراني بأنها ـــ منذ العصر الأموي ـــ مأوى للشيعة العرب، وخاصة ذرية رسول الله وأئمة آل البيت، المهاجرين اليها تخلصاً من قمع السلطات الأموية والعباسية والعثمانية وماتلاها من حكومات محلية طائفية، ولذلك؛ يشكل الإيرانيون من أصل عربي، بمن فيهم العلويون (السادة)، نسبة كبيرة جداً من عدد سكان ايران، وفق تجارب فحص الـ DNA.

   ولم يشكل المجتمع الإيراني حماية اجتماعية شاملة للشيعة العرب الفارين وحسب؛ بل كان يدعو البارزين من العلويين (السادة) المهاجرين الى التصدي لقيادته الدينية والسياسية، ولذلك؛ كانت الدولة العلوية في طبرستان في القرنين الثالث والرابع الهجريين، والتي أسسها الإيرانيون بقيادة العلويين المهاجرين، أول دولة شيعية في التاريخ (بعد دولة المختار في العراق)، وتلتها دول أخرى كثيرة. وظلت الدولة الإيرانية منذ العصر البويهي، دولة شيعية بكل تفاصيلها العقدية والسياسية، وبكل ممارستها ومظاهرها. وتكرس ذلك بعد بدء العصر الصفوي، ولايزال، وهو ما جعل المجتمع الإيراني يعيش حالة المواطنة بشكل طبيعي، دون أي تمييز مذهبي، ولايعاني من الفصام الاجتماعي السياسي مع الدولة.

   ويتميز المجتمع الشيعي الإيراني بقدرته على الإدارة الحكومية وعلى التخطيط والنفوذ، وهو يستحضر خبرته التراكمية التي تعود الى العصر الذي كان فيه الفرس والرومان يتقاسمان النفوذ في العالم، كما تتغلب فيه صفات الصبر والنفس الطويل والعمق والحكمة والدقة في العمل، والتريث في رد الفعل. وتتمازج هذه الصفات، الخاصة بالمناخ الاجتماعي الإيراني، مع الصفات العامة التي ينزع اليها عموم الشيعة، وفي مقدمتها النزعات العاطفية الشديدة والوجدانية. وهذا السمات الخاصة والعامة بمجموعها، تجعل المتخصصين يعتقدون بأن المجتمع الشيعي الإيراني هو بمثابة العقل المركزي للشيعة، كما أن المجتمع الشيعي العراقي هو القلب المركزي للشيعة.

   ويعد المجتمع الشيعي الإيراني ـــ منذ قرون ـــ المصدر الرئيس لتمويل المرجعية والمؤسسة الدينية الشيعية وإعمار المراقد والمزارات، ودعم عموم النظام الاجتماعي الديني الشيعي. وتلعب بازارات طهران وتبريز ومشهد وإصفهان وتجارها، دوراً رئيساً في هذا المجال، ويساعد على ذلك تشجيع السلطة السياسية في ايران، منذ العصر البويهي، للتجار الإيرانيين، بدعم مؤسسات النظام الاجتماعي الديني الشيعي.

ــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك