دراسات

مستقبل العلاقات الإيرانية -السعودية بتعاقب الإدارات الأميركية

864 2020-11-17

 

ضحى الخالدي||

 

     من نافل القول أن السعودية حليف قديم للولايات المتحدة, و أنها دولة غنية مترامية الأطراف, تحاول الإستئثار بقرار الدول الإسلامية و فرض وصايتها على شعوبها؛على خلفية إحتضان أراضيها للحرمين المكي و المدني لتصدِّر نفسها قائدة للعالم الإسلامي بمقاسات أميركية خاصة؛ بإزاء حضارات إسلامية في دول ناهضة في الشرق الأوسط كإيران و تركيا, و بإزاء أفول دور الأزهر الشريف في مصر, و تجاهل لدور النجف الأشرف في القيادة الروحية لجزء مهم من العالم الإسلامي, و التي ربما عانت –النجف- من التضييق بفعل الأنظمة السابقة إضافةً إلى عدم تبنيها قيادة المشروع السياسي بشكل فاعل و واضح كما هو الحال مع قُم مثلاً. و ربما أدى إنزواء إندونيسيا في أقصى الشرق و أحوالها السياسية و الإقتصادية إلى عدم تشكيل قوة منافسة ذات أثر رغم كونها تضم أكبر كثافة سكانية مسلمة في العالم.

مما لا شك فيه أن العداء السعودي موجه لنظام الجمهورية الإسلامية في إيران منذ ثورة ١٩٧٩, و لا يوجد عداء تأريخي مستحكم بين البلدين, و إلا فإن العلاقات مع نظام الشاه كانت جيدة جداً و لم تكن إيران تمثل وقتها أي تهديد بنظر دول الخليج و بالذات السعودية رغم الإختلاف المذهبي بين حكام و غالبية  شعبي البلدين؛ إلا أن الموقف الواضح للجمهورية الإسلامية من الكيان الصهيوني و سياسات الولايات المتحدة جعل السعودية تصطف مع حليفها الغربي بدلاً من جارها الإقليمي الذي تمتلك معه من المشتركات أكثر من نقاط الخلاف و النزاع.

و تمظهر هذا الموقف العدائي بالدعم المادي السعودي اللامحدود لنظام البعث المقبور في العراق خلال حرب الثمان سنوات و تزويده بالأسلحة و إثقال كاهل العراق بديون الحروب العبثية المنهكة، و يبرز هنا كمثال  إعتراف سفير السعودية في واشنطن بندر بن سلطان بن عبد العزيز بشراء السعودية صواريخ أرض-أرض من الصين  و تزويد نظام صدام بها لضرب إيران.

و يأتي تصريح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان برفضه التعاون أو النقاش أو التفاوض مع من يُؤْمِن بالإمام المهدي (عج.) ليكشف عن العقيدة التكفيرية الحاكمة في السعودية رغم كل محاولات النظام الحاكم لارتداء ثوب العَلمانية و الحداثة في ظل الحاكم الفعلي محمد بن سلمان، و هذا العداء ينصرف إلى كل من يخالف هذه العقيدة من المسلمين و ليس الإيرانيين فقط.

و رُبَّ سائل يسأل فيما إذا كان من الممكن تغيير إتجاه بوصلة هذا العداء و البحث عن نقاط الوحدة و الشراكة في هذا الإقليم الملتهب و محاولة إستشراف مستقبل مختلف بوجود إدارة أميركية جديدة, و في معرض الإجابة عن هكذا سؤال فليس جديداً الحديث عن أن أساس إستقرار أوضاع المسلمين هو وحدتهم و التعالي على خلافاتهم، و النظر الى روابطهم المشتركة جغرافياً و تأريخياً و مصالحهم الإستراتيجية بدل الإستقواء بالدول الغربية التي تستنزف ثرواتهم بصفقات التسليح الخيالية نتيجة زرع وهم الرعب من إيران كتهديد توسعي في ظل نظام الجمهورية الإسلامية.

كيف يمكن أن يتغير موقف النظام السعودي السياسي في ظل آيديولوجيته الحاكمة؟ و التي تتبدّى بتصريحات أعلى مسؤوليه, و تظهر من خلال الخطاب المأزوم و المتشنج لمؤسسته الدينية. لا يمكن إقناع نظام يسير على أجندا ثابتة منذ مئة عام بأن يغيّر إستراتيجيته الآن.

و قد يتبادر إلى الأذهان إمكانية لعب العراق دوراً محورياً في تقريب وجهات النظر و الإمساك بعصا التوازن في المنطقة ما دام يتمتع بعلاقات إستراتيجية عميقة مع الجانب الإيراني, و ما دامت السعودية تحاول جاهدةً سحبه إلى ما تسميه بالحاضنة العربية و العمق العربي. إن العراق لن يتمكن من أن يلعب دور الوسيط الجيد و عامل التوازن في المنطقة حتى يتحرر من الإحتلال الأميركي- الأطلسي عسكرياً و مخابراتياً، و متى ما لم يكن فناءً خلفياً لسياسات الهيمنة الأميركية؛ بوجود حكومة قوية و طبقة سياسية جادّة.

إن أي تحولات دولية كتغيير الرئيس الأميركي أو نهوض الصين لن تستطيع تغيير موقف السعودية من (ولاية الفقيه) خصوصاً في ظل ولي العهد محمد بن سلمان و توجهاته؛ على سبيل المثال رفض السعودية للاتفاق النووي في رئاسة أوباما, و رفضها العودة إليه في رئاسة ترامب أو حتى بايدن.

تظهر هنا نقطة مفصلية أخرى و هي التطبيع.  فإن إعلانه من قبل المملكة العربية السعودية هو مسألة وقت و ليس مسألة تورط، و لا ننسى هنا مشاركة الطيران الإسرائيلي في قصف اليمن بداية العدوان، أما ما يؤخر هذا الإعلان فمشاكل السعودية الداخلية (صراعات العائلة الحاكمة، نزاع النظام مع القبائل السعودية، الجبهة الجنوبية المشتعلة مع اليمن، الإقتصاد المتضرر من جائحة كورونا، كبر المساحة و زيادة عدد السكان في ظل خلافات و اختلافات طائفية و مناطقية و قبلية و أزمات إقتصادية تجعلها أكثر عرضة للتفتت و التقسيم) .

 في الربع الأول من العام ٢٠٢٠ كانت هناك تسريبات عن قمة مزمعة في القاهرة بين محمد بن سلمان و بنيامين نتنياهو بخصوص صفقة القرن حسب صحيفة جورزاليم بوست الصهيونية اليمينية، ربما عُقِدَت هذه القمة سراً و ربما حالت دونها الجائحة.

إن وجود رئيس أميركي يدير ظهره للشرق الأوسط و يلوّح بمعاقبة السعودية على ملف حقوق الإنسان يجعل ظهر السعودية مكشوفاً لكنها بدل الإندكاك في محيطها الإقليمي و عمقها الإسلامي ستنخرط في مشروع إعلان التطبيع مع الكيان الصهيوني و إتمام صفقة القرن و تحقيق رؤية ٢٠٣٠ الصهيونية من خلال مشروع نيوم شمال غرب السعودية؛ الذي يمثل إستثماراً مشتركاً بعيد المدى مع الكيان الصهيوني مقابل جوع غزة و حرمانها.  أما أموال المسلمين التي تتحصَّل عليها المملكة الطامحة بقيادة العالم الإسلامي, من تصدير النفط و أسواق المال و السياحة الدينية –الحج و العمرة- و الإستثمارات العقارية و الزراعية  حول العالم, فهي بنظر هذا النظام من حصة الخزائن الغربية لتدمير المسلمين في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و البحرين و فلسطين و ليبيا و أفريقيا وووو...

هذا فيما يخص تعاقب الإدارات الأميركية, أما فيما يخص التعاقب في النظام السعودي الحاكم فحتى لو لم تُثنَ الوسادة لإبن سلمان  و جيئَ بولي عهد أو ملك أكثر كياسة فلن تتغير الإستراتيجية، إنما هو تغيير تكتيكي كما حدث زمن الرئيس خاتمي, حين كان الحاكم الفعلي هو ولي العهد عبد الله –الملك عبد الله فيما بعد- زمن الملك فهد بن عبد العزيز.

هذا النظام الحاكم في السعودية هو شريك العقيدة الوهابية منذ قرون، بريطاني النشأة أميرِكي البقاء صهيوني الأهداف و ما عادت هذه الأهداف خافية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك