دراسات

العلمانية والمدنية وتوجهات الأغلبية.

1050 2020-11-15

  محمد البدر ||

العلمانية بحد ذاتها ليست شرط رفاهية وتطور وحداثة، ولاتقاس من إباحة الممنوعات والمرفوضات المجتمعية. مثلاً الفيلبين دولة علمانية تبيح الجنس وأكل الكلاب ومعاقرة الخمور وتفصل الدين عن الدولة لكن مئات الآلاف من نساءها ورجالها يعملون موظفي خدمة في بلدان انظمتها لا تفصل الدين عن الدولة. ويوم حكمها الديكتاتور الوحشي العلماني فرديناند ماركوس لم يجد الفيلبينيين من يخلصهم منه سوى دعوة اطلقها رجل دين وهو رئيس أساقفة مانيلا فتجمع بذلك سبعة ملايين شخص اطاحوا بالديكتاتور العلماني بما يعرف بالثورة الفيلبينية 1986. فتأمل.   المدنية أي دولة لا تميز (قوانينها) بين مواطنيها على أساس الدين أو القومية أو المذهب ولا تفرق بين مواطنيها ولا تمنع فئة من شعبها من ممارسة طقوسهم الدينية أو عاداتهم الإجتماعية وتنتقل فيها السلطة سلمياً ولا إقصاء فيها للآخر ولا يتحكم بها فئة أو أقلية وتحتكم مؤسساتها للقوانين الوضعية فهي دولة مدنية. نحن في العراق لسنا تحت حكم أقلية قومية أو دينية ولا تحت سلطة حكومة عسكرية وليس لدينا قانون يستمد شرعيته من الدين. نظام الحكم برلماني جمهوري والدستور اكتسب شرعيته من تصويت الشعب. لست هنا بصدد الكلام عن أخطاء ممارسة الحكم والثغرات في الدستور فهذه بحث آخر. أهم قانون في كل دولة هو قانون العقوبات. وقانون العقوبات العراقي قانون وضعي فلا جلد ولا رجم ولا تعزير. نعم قانون الأحوال الشخصية العراقي (مشتق) من الفقه الإسلامي لكنه يحفظ حقوق الأسرة وهو خاص بالمسلمين ولبقية الديانات قوانينها الخاصة بالأحوال الشخصية. نعم دين الدولة الرسمي هو الإسلام لانه دين أغلبية الشعب العراقي لكن ذلك لا يمنع ولا يضيق على أتباع باقي الديانات من ممارسة طقوسهم. ليس لدينا قانون يستمد شرعيته من الدين. نعم ليس هناك فصل للدين عن الدولة لكن بنفس الوقت ليس هناك تحكم للدين بالدولة. نعم هناك أحزاب سياسية تستقطب المناصرين بأدبيات دينية مثل ما هناك أحزاب علمانية تستقطب المناصرين بأدبيات علمانية وهذا موجود حتى في دول الإتحاد أوروبي فألمانيا حالياً يحكمها حزب (الاتحاد الديمقراطي المسيحي). وفي فرنسا حزب (الحركة الجمهورية الشعبية المسيحي) واحد من أكبر الأحزاب السياسية في البلد. بل إن حزب الشعب الأوروبي المسيحي هو أكبر تكتل سياسي في البرلمان الأوروبي ويضم أكثر من 40 حزب يتوزعون في كل دول الإتحاد الاوروبي. توجهات أغلبية الشعب وخياراته هي من لها الكلمة والفصل لا تنظيرات المنفصلين عن الواقع. فالقضية ليس فصل الدين عن الدولة بل المهم أن لا تكون هذه الدولة منحازة لطرف ضد آخر أو تتعامل مع مواطنيها حسب القومية والدين والمذهب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك