دراسات

خصائص مدرسة الشهيد قاسم سليماني ..الجزء الثالث..الخاتمة..


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

١- الحكمة في تدبير الشؤون. كانت قراراته مدروسة ومحسوبة وتتبع الأمور بلباقة ، كان لديه معالج عقلي ، وكان يستمع جيدًا ، ويفكر جيدًا ، واتخذ قرارات دقيقة ومناسبة ، ثم تصرف بشكل جيد ، وكان لديه نهج قانوني ونهج لحل المشكلات في مختلف الأمور ، بناءً على مبدأ الإنتاجية. أساس الكفاءة والفعالية متينة في شخصيته ، ويلتزم ويستفيد من مشورة الآخرين. كان يؤمن بالعمل الجماعي ويقدره. من المؤكد أنه في الممارسة العملية كان يقظًا بينما كان يعمل يهتم بالنتائج ، يفكر في المنتج ونهاية العمل.

٢-  البساطة والنقاء. كان لديه حياة بسيطة مع الحد الأدنى من المرافق الرفاهية. كان يمكنه أن يعيش برفاهية لكنه لم يرغب في ذلك ، فقد كان بعيدًا عن الرفاهية والشكليات وكره ذلك. كان له الحضور في التجمعات المختلفة. لقد كان متواضعا ، ولم يكن هناك ما يدل على الغطرسة والغرور في وجوده النقي والمشرق.

٣- ذات شعبية. لقد أحب شعبه ولهذا أحبهُ الناس. كان الأب الطيب للأيتام وملجأ الفقراء والمحرومين. كان يعتقد بشدة أن الناس هم أولياء نعمتنا. وهذه الثورة والنظام هو ثمرة جهودهم وهو ملك لهم ، وأكد باستمرار أننا مدينون لهؤلاء الأعزاء وعلينا أن نعتبر خدمتهم شرفًا كبيرًا لنا ، فقد كان حاضرًا بين الناس في مختلف المناسبات و مساعدا لهم .

٤-  التواصل مع الشباب. مع احترامه للفئات العمرية المختلفة ، بما في ذلك المراهقين وكبار السن ، كان لديه اهتمام خاص بالشباب ، واعتبر الشباب هم رأس المال الأغلى والأكثر قيمة في البلاد ، وله علاقة عميقة بالعديد منهم. كان سعيدا لرؤية الشباب المومن المتحمسين ولم يتهاون في تطويرهم ودعمهم.

٥- الهدوء والطمأنينة. رغم صلابته في الوقت نفسه ، كان هادئًا ومليئًا بالثقة. كان حاسمًا في مكانه ، لكنه لم يكن وقحًا مع أحد. كان مركز الثقل ومركز ثقل شخصيته بداخله وليس خارجه ، لذلك مع التقلبات الخارجية لم يتغير الاستقرار بداخله ولم يتزعزع. كان مهذبًا وكريمًا وهادئًا وموقرا.

٦- الوجه السمح. لقد كان مثالاً واضحًا للرجل المحبوب ، وضاعفت ابتسامته الجميلة سحر وجهه. بمغناطيس أخلاقه الحميدة ، جذب قلوب عدد لا يحصى من الناس. كان محبوبًا ومتواضعًا لكن في وجه العدو كان صلبا وكان العدو يرتجف منه كان متواضعاً مع الناس ، وكان مثالاً واضحاً للآية 29 من سورة الفتح حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم: «مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ»

٧- اتصال عميق مع العائلة. كان يحب عائلته بعمق. كان معروفا بتبجيله واحترامه لوالديه ، وكانت علاقته العاطفية بزوجته وأطفاله دافئة. إن تعدد المسؤوليات والهموم وحساسيات العمل لم تجعله يتخلى عن رعاية أسرته وتخصيص الوقت لهم قدر استطاعته. لم ينس أبدًا صلة الرحم مع الأقارب. هذا الرجل في أوج تحمل هذه المسؤولية الجادة التي تشغل عقل الإنسان ووقته وطاقته من الجدير بالثناء حَقًّا الانتباه إلى المطالب العاطفية للعائلة والأقارب والأصدقاء والمعارف.

٨-  الفهم العميق لحقيقة الدنيا والآخرة. لقد عرف حقيقة الحياة الدنيوية بعمق وذهب من السطح إلى الأعماق ورأى الدنيا بصورتها الحقيقية. لقد فهم جيدًا أن العالم ، بكل جاذبيته ، بكل بهائه ، بكل ملذاته ، بكل ما فيه من لحظات حلوة ومرة ، لكن غير مستقرة وعابرة. وكان يدرك أن الدنيا زائلة والآخرة هي الوطن.

كانت نظرته إلى العالم من أعلى إلى أسفل ، لكن فهم هذا المعنى لم يدفعه إلى الانحراف عن طريق العزلة والانخراط في العبادة الرهبانية فقط ، بل أشار بالتحديد إلى هذا الحديث النبوي الشريف الذي قال: «الجهاد رهبانیة الإسلام» وعمل به. كان مثالا على هذه الجملة لأمير المؤمنين (ع) «حملوا أبصارهم علی أسيافهم» . كان دخوله في أوقات الخوف والخطر وفي معارك الجهاد الشديدة في سبيل الله قاعدة عبادة ورهبانية (من الجنس الذي أكد عليه الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم). لقد شكلت نظرته للدنيا وفنائها سلوكه كما لو أنه ليس من الدنيا ، فقد شعر باستمرار أنه في هذه الدنيا كان مسافرًا سيتعين عليه عاجلاً أم آجلاً الاندفاع إلى الآخرة. رأى الدنيا على أنها غير دائمة والآخرة حقيقة أبدية. لقد آمن بهذه الآية: «وَلِلْآخِرَةِ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأولَى» كان مغطى بأجمل لون في الكون وهو اللون الإلهي «صِبْغَةَ اَللَّه وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اَللَّه صِبْغَةً» وكان هذا نتيجة معرفته الدقيقة بفلسفة الخلق وعظمة الخالق وتجنب الحياة الدنيوية والاهتمام بالآخرة. حدد رغباته في اتجاه مشيئة الله.

٩-  انتبه لمبدأ الكمالية. كان يسعى دائمًا إلى تعميق معتقداته الإلهية ومتابعة السلوكيات البناءة. الإيمان راسخ وينمو في جسد الإنسان الصالح والسعي لعمل الصالحات التي تزداد عمقًا وتتوسع يومًا بعد يوم. إنه يقوي شخصية الإنسان ويقربه أكثر فأكثر إلى الكمال. القائد قاسم سيلماني لم يتردد أو يعود من هذا الاتجاه. كان يقف على الصراط المستقيم وكان يصعد ببطء درجات الكمال. لقد كان ماشيًا يسير ببطء وثبات ، مثل متسلق يعد خطواته الثابتة للوصول إلى القمة.

هذه والعديد من الميزات الأخرى تظهر مكونات هذه الشخصية العظيمة. المكونات التي ، عندما يتعلق الأمر بالمعالجة ، تصور شمولية الشخصية وتقدمها كمدرسة ومنارة. نظام تتناغم فيه جميع مكوناته مع بعضها البعض ، لا نرى تناقضًا أو شكًا أو تذبذبًا في بنية هذه الشخصية . إنه أسطورة ، لكنه ليس أسطورة قديمة ، انه أسطورة أمام أعيننا ، ملموسة وذات صلة بمجتمعنا الحالي ، نموذج موضوعي لأي شخص يريد السير على طريق الكمال.

لا ننوي المبالغة هنا ، فكل ما صورناه في صفاته كان واقع هذه الشخصية. لقد حاول أن يزدهر كل قدراته الوجودية ويظهر صورة إنسان بأبعاد وليس بعدًا واحدًا لمجتمعنا والعالم في عصرنا الحالي. مرة أخرى ، أضاء مصباحًا ساطعًا على طول الخط الذي صنعه شعبه ، كل منهم أضاء المصباح وخرج من سور الفردية وخدم المجتمع.

أظهر لنا مرة أخرى في الممارسة العملية أن الإنسان لديه العديد من القدرات التي يمكنه تطويرها جيدًا إذا بذل جهدًا. أبعاد شخصيته تجعله نموذجًا يحتذى به لأي إنسان في أي منصب وفي أي موقف.

النقطة التي يجب ذكرها هنا هي أثر استشهاد القائد المرفوع الرأس ، فقد ظن العدو أنه سيحقق أهدافه باستشهاد القائد سليماني والقضاء عليه ظاهريًا. بينما يجب القول إن «الشهيد سليماني أكثر كفاءة من القائد سليماني». تشييع جسده الطاهر خلق تلك الموجة المذهلة والمبهرة في العالم ، فالعدو جهل سر الاستشهاد ، وقد استشهد أسلافه الشهداء في أرض كربلاء عام 51 هـ. وظنوا انهم بقتل سيد الشداء (ع) سوف يقضون عليه. غير مدركين أن نور الله لا يطفأ. واليوم ، بعد ما يقرب من 1400 عام من ذلك التاريخ ، يتردد صدى اسم الحسين (ع) في قبة الكون ، ولا تزال مسيرة الأربعين عبارة عن معجزة. أتباع سيد الشهداء (ع) هم كذلك ايضا. صعدت موجة المقاومة العالمية بعد استشهاد القائد سليماني ، وأخذت تزداد عنفاً ، وهذه سنة إلهية. «یرِیدُونَ لِیطْفِؤُا نُورَ الله بِأَفْواهِهِمْ وَاللهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ کرِهَ الْکافِرُونَ».

والنقطة التي يجب ملاحظتها في النهاية هي أن الشهيد سليماني لم يكن نموذجًا في المجال العسكري والحربي فحسب ، بل هو نموذج شامل أخلاقي وفكري لجميع العملاء والمتورطين في إدارة أجزاء مختلفة من البلدان الاسلامیة  ، وخاصة شباب محور المقاومة . هو نموذج معرفي وروحي وبارز للإدارة الجهادية..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك